الوسومسورية

سوريا تدين بشدة الاعتداء الاسرائيلي على قطاع غزة

أدانت سورية بأشد العبارات العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة مؤكدة وقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني وصموده البطولي ضد الإرهاب الإسرائيلي.

وقال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين في تصريح: إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي قامت خلال الأيام القليلة الماضية وكعادتها بتصعيد خطير لعملياتها الدموية والعنصرية ضد الشعب الفلسطيني في كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة وبشكل خاص ضد النساء والأطفال وكبار السن والمنشآت المدنية والمباني السكنية في قطاع غزة المحاصر وشاركت في هذا العدوان الغاشم ضد المدنيين والأطفال طائرات الاحتلال التي استخدمت الأسلحة المحرمة دوليا مما أدى إلى وقوع المئات من الفلسطينيين شهداء وجرحى معظمهم من الأطفال والنساء.

وأضاف المصدر: إن سورية تدين هذا العدوان الإسرائيلي بأشد العبارات وتطالب المجتمع الدولي بوقفه فورا وكشف الطبيعة الإجرامية لـ “إسرائيل” وسياستها خاصة أن استمرار احتلالها للأراضي العربية هو السبب الأساسي للتوتر ونزف الدماء ناهيك عن الدعم اللامحدود الذي تقدمه الولايات المتحدة الأمريكية وأدواتها لـ “إسرائيل” واعتداءاتها على الشعب الفلسطيني.

وختم المصدر تصريحه بالقول: إن الجمهورية العربية السورية تؤكد وقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني وصموده البطولي ضد الإرهاب الإسرائيلي وتطلعه المشروع نحو التحرر والعودة وإقامة دولته المستقلة على أرضه وعاصمتها القدس.

انخفاض إنتاج الزيتون في سورية إلى ما دون 700 ألف طن

قدر مدير مكتب الزيتون في وزارة الزراعة المهندس محمد حابو كميات محصول الزيتون لهذا الموسم بنحو 678600 طن من ثمار الزيتون وكميات الزيت المستخلص منه بما يقارب 115360 طناً، مبيناً أن غالبية إنتاج الزيتون يتركز في محافظتي ادلب وحلب التي يقدر فيها الإنتاج بنحو 414500 طن بنسبة 61% من إنتاج سورية.

وأوضح للثورة أن هذه الكميات موزعة على محافظة ادلب 130 ألف طن وحلب 285 ألف طن وحماة 50581 طن وحمص 81180 طناً واللاذقية 16240 طناً وطرطوس 30178 طناً وريف دمشق 30570 طناً والسويداء 8668 طناً ودرعا 23000 طن والغاب 9487 طناً والقنيطرة 1730 طناً والرقة 1730 طناً.‏

وزير الصحة السوري يدعو من جنيف لرفع الإجراءات الاقتصادية أحادية الجانب عن سورية والتي تطال صحة المواطنين

أكد وزير الصحة الدكتور نزار يازجي أن القطاع الصحي واصل واجباته وتقديم كل متطلبات توفير الظروف الملائمة للحفاظ على الصحة العامة رغم التحديات التي فرضتها الحرب الظالمة على سورية والاعتداءات الإرهابية التي طالت مؤسساته وكوادره.

وفي كلمة له خلال أعمال جمعية الصحة العالمية في دورتها الحادية والسبعين بمقر الأمم المتحدة في جنيف لفت الوزير يازجي إلى أن الوزارة نجحت بمنع انتشار الأمراض والأوبئة عبر التشدد بتطبيق الاشتراطات الصحية على المستوى الوطني واتخاذ التدخلات الفورية للتصدي لأي حالة مشتبهة وكانت الإصابات المسجلة بالأمراض السارية فيها ضمن الحدود الطبيعية.

وأشار وزير الصحة إلى مواصلة المؤسسات الصحية السورية توفير الخدمات الطبية المجانية والتي تجاوز مجموعها العام الماضي 40 مليون خدمة تقدر كلفتها بنحو 81 مليار ليرة سورية مع الحرص على تعزيز المخزون الاستراتيجي من الأدوية واللقاحات والتركيز على برامج الرعاية الصحية الأولية ودعم خدمات الصحة النفسية.

وأشار الوزير يازجي إلى العمل على تأهيل المؤسسات الصحية المتضررة من الإرهاب مع افتتاح مراكز صحية جديدة في مختلف المحافظات ورفد منظومة الإسعاف بـ 32 سيارة وعيادة متنقلة.

وبالنسبة للقطاع الدوائي بين وزير الصحة تحسن نسبة تغطية الدواء الوطني لاحتياجات السوق المحلي مجددا دعوته لرفع الإجراءات الاقتصادية أحادية الجانب عن سورية والتي تطال المواطنين في صحتهم.

وعن الواقع الصحي لأهالي الجولان المحتل قال يازجي: “رغم مطالبنا المتكررة ببناء مؤسسات صحية في قرى الجولان المحتل يتعمد الاحتلال الإسرائيلي عدم توفيرها كأحد أساليب الضغط المستخدمة منه لترحيل الأهالي بالتوازي مع استمرار معاناة الأسرى السوريين في زنازينه التي تفتقر إلى الحد الأدنى من معايير النظافة والرعاية الصحية ما ينذر بتدهور حالة المرضى ويؤكد عجز المجتمع الدولي عن القيام بمسؤولياته تجاه المواطنين السوريين في الجولان المحتل”.

وعلى هامش أعمال الجمعية بحث الوزير يازجي مع نظيره البيلاروسي الدكتور فاليري مالاشكو سبل تعزيز التعاون الطبي والدوائي بين البلدين وإمكانية إقامة معمل ومصنع مشترك لإنتاج الأدوية ولا سيما النوعية.

رئيس الحكومة للاتحادات لا شوام ولا حلبية فقط سورية

لم يتردد رئيس الحكومة من التوقف أكثر من مرّة وهو يتجول مي معرض خان الحرير ومخاطبة رؤساء اتحادات غرف الصناعة والتجارة و المصدرين ودعوتهم للعمل معا وعلى قلب واحد . بل قال لهم : لا شوام وحلبية بل سورية فقط , كل ما نفعله يجب أن يخدم ويعلي بلدنا سورية . نحن نعمل سوية بعد سبع سنوات حرب لنؤكد لعالم وحدتنا الوطنية و أننا لن نتنازل عن شبر واحد من أرضنا وبالتالي كل الأفعال التي تصدر عنا هي لخدمة أرضنا وشعبنا .

لعله كان موفقا رئيس الحكومة جدا في حديثه مع رؤساء الاتحادات والصناعيين الذين استبشروا خيرا باستكمال حل مشكلة معامل الاقمشة عندما وجه المهندس خميس وزير الاقتصاد لعقد اجتماع سريع مع رؤساء الاتحادات لوضع حلول لمعامل الاقمشة . والاهم هو توجيهه بالنقل المجاني لكل عقود التصدير التي تنجم عن خان الحرير .

وفعلا وفور مغادرة رئيس الحكومة للمعرض الذي ينتشر على مساحة 7500 متر مربع تم عقد اجتماع رخماسي ضم وزير الاقتصاد ورؤساء اتحادات غرف التجارة و الصناعة و المصدرين ومدير هيئة تنمية الصادرات وتم التداول في مجموعة من المقترحات على ان يتم اليوم عقد اجتماع لوضع رؤية موحدة .

وكان رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس تجول في معرض خان الحرير التخصصي الرابع في عالم الأزياء والأقمشة الذي تنظمه غرفة صناعة حلب بالتعاون مع وزارتي الصناعة والاقتصاد والتجارة الخارجية وهيئة تنمية الإنتاج المحلي ودعم الصادرات على أرض مدينة المعارض في دمشق.

وخلال جولته في أقسام المعرض بين المهندس خميس ضرورة التنسيق الكامل بين اتحاد المصدرين واتحادات غرف التجارة والصناعة والعمل كفريق متكامل لوضع رؤية مشتركة للارتقاء بالصناعة المحلية وتأمين كل متطلباتها وتنظيم المعارض المشتركة في مختلف المحافظات السورية وتقديم المنتج الوطني الجيد.

ودعا رئيس مجلس الوزراء الصناعيين ورجال الأعمال إلى تقديم بيانات توصف واقع صناعتهم بشكل دقيق لتكوين قاعدة بيانات صحيحة تمكن الحكومة من اتخاذ الإجراءات اللازمة لتجاوز الصعوبات التي تعاني منها الصناعة الوطنية.

وشهد المعرض المتخصص بالأقمشة والمفروشات والنسيج والألبسة والأحذية بحسب المنظمين إقبالا كبيرا حيث تضاعف عدد زواره 5 مرات قياسا بالدورات السابقة بسبب وفرة الإنتاج الصناعي وتنوعه الذي جاء نتيجة لتوجهات الحكومة بتذليل الصعوبات التي تعترض الصناعيين من خلال تأمين المواد الأولية ودعم مدخلات الإنتاج والسماح للصناعيين باستيراد الآلات المستعملة والذي ساهم بشكل كبير في إعادة إقلاع المنشآت الإنتاجية.

وأوضح الصناعيون أن القسم الأكبر من المنتجات المعروضة صناعة وطنية بامتياز وهو ما يعطي دليلا قويا على استعادة الصناعة المحلية ألقها الذي لطالما تميزت به مطالبين باستمرار الدعم الحكومي اللازم لإعادة إقلاع المعامل المتوقفة والتي كانت تشكل رافدا للسوق المحلية بالمنتجات ذات الجودة العالية ودعم المعارض الداخلية والخارجية واستقطاب رجال الأعمال الوطنيين المغتربين من أجل العودة للبلاد وتقديم التسهيلات اللازمة لجذبهم.

واستمع المهندس خميس لزوار المعرض الذين عبروا عن انطباعاتهم الجيدة عن المعرض والمنتجات التي يوفرها وخصوصاً الصناعة الحلبية المعروفة والتي تشكل الرافد الأساس للسوق المحلية والخارجية بالسلع والمنتجات ذات الجودة العالية وما تحمله هذه الفعالية من رسالة واضحة بعودة حلب الصامدة لتحتل دورها ومكانتها الصناعية المميزة.

وفي تصريح للصحفيين بين رئيس مجلس الوزراء أن الجهود التي تقوم بها الحكومة تصب في إزالة العقبات والصعوبات التي خلفتها الحرب على الصناعة السورية وتجاوز التحديات التي فرضتها العقوبات الاقتصادية الجائرة بحق الشعب السوري مشيرا إلى أن معرض خان الحرير كباقي المعارض التي تشهدها مختلف المحافظات السورية دليل على عودة مقومات التنمية الاقتصادية في سورية إلى ما كانت عليه قبل الحرب.

وكشف المهندس خميس أن هذه المعارض ستتم إقامتها في الأسواق الدولية بعد تلبيتها لحاجة السوق المحلي وذلك لإيصال رسالة للعالم عن التعافي الذي تشهده العملية الإنتاجية في سورية بفضل انتصارات الجيش العربي السوري وإصرار السوريين على النهوض بالواقع الاقتصادي لبلادهم.

بدوره أكد وزير الاقتصاد الدكتور محمد سامر الخليل أن الهدف من زيارة المعرض لقاء الصناعيين والاستماع إلى مطالبهم لتطوير القطاع الصناعي مشيراً إلى أنه بفضل التسهيلات التي قدمتها الحكومة للصناعيين بدءا من مراحل صناعة الغزول وصناعة الأقمشة والألبسة ساهمت في عودة الكثير منهم بقوة إلى الأسواق المحلية والخارجية بنسبة جيدة وهو مؤشر على بدء تعافي القطاع الصناعي.

«هيومن رايتس»: قوات النظام التركي تستخدم القوة المميتة ضد السوريين

أكدت منظمة «هيومن رايتس ووتش» أن النظام التركي يستخدم القوة المميتة ضد المهجّرين السوريين فور اقترابهم من الحدود.
واضطر عدد كبير من السوريين إلى الهجرة بسبب إرهاب التنظيمات التكفيرية المدعومة من الدول الغربية ومشيخات وممالك الخليج ونظام رجب أردوغان والعقوبات الاقتصادية الجائرة المفروضة على سورية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المنظمة قولها في بيان لها أمس: إن قوات النظام التركي قتلت خلال الأشهر الأخيرة عشرة مهجّرين سوريين بينهم طفل على الحدود بين البلدين موضحة أن حرس الحدود الأتراك يطلقون النار عشوائياً تجاه المهجّرين السوريين فور اقترابهم من الحدود.

بدورها أشارت نائبة مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة لمى فقيه إلى أن المهجّرين السوريين الهاربين إلى الحدود التركية يتعرضون لإطلاق الرصاص وإساءة المعاملة والضرب والاحتجاز والحرمان من المساعدة الطبية.

وكان النظام التركي الذي سمح لعشرات آلاف الإرهابيين بالتسلل إلى الأراضي السورية وأقام معسكرات تدريب لهم على أراضيه استغل أزمة المهجّرين السوريين الذين غادروا مناطقهم بسبب انتشار التنظيمات الإرهابية التي يدعمها فيها من أجل الحصول على مكاسب سياسية ودعائية ومادية عبر تحصيل مزيد من الأموال الأوروبية بذريعة «تأمين ظروف ملائمة لهم».

شنار: تركيا العضو الأكثر فعالية في التحالف العدواني ضد سوريا

أكد نائب رئيس الوزراء التركي الأسبق عبد اللطيف شنار أن إسرائيل والولايات المتحدة والسعودية وقطر قامت بتسليح وتمويل عشرات الآلاف من الإرهابيين الأجانب وأرسلتهم إلى سورية فيما كانت تركيا العضو الأكثر فعالية في هذا التحالف العدواني.

وقال شنار في حسابه على موقع تويتر اليوم:”نتيجة لهذا العدوان تم تدمير سورية وجرها إلى حرب كما استطاع ترامب بفضل الوضع في المنطقة أن يعلن القدس عاصمة لإسرائيل”.

وأضاف شنار:”إن الدمار أصاب المنطقة بأكملها والفضل في ذلك للإسلاميين الكاذبين الذين يخدعون أنصارهم وأتباعهم”.

يذكر أن شنار كان من أهم مؤسسي حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا وشغل منصب نائب رئيس الوزراء في حكومة رجب طيب أردوغان بين عامي 2002 و2007.

أمام الرئيس الأسد… أيوب ويوسف وسارة يؤدون اليمين الدستورية

أدى اليمين الدستورية أمام الرئيس السوري بشار الأسد اليوم كل من العماد علي عبد الله أيوب وزيراً للدفاع ومحمد مازن علي يوسف وزيراً للصناعة وعماد عبد الله سارة وزيراً للإعلام.

بعد ذلك استقبل الرئيس الأسد الوزراء وزودهم بتوجيهاته وتمنى لهم النجاح في مهامهم.

وكان الرئيس الأسد أصدر أمس المرسوم رقم (1) القاضي بإجراء تعديل حكومي شمل وزراء الدفاع والصناعة والإعلام.

مسؤول سوري سابق تم الحجز على أمواله.. من هو؟

أعلنت  وزارة المالية السورية قراراً يقضي بالحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة و غير المنقولة لرئيس اتحاد المصدرين السابق هاني عزوز وأموال زوجته وأولاده.

وذلك ضماناً لقروض مصرفية متعثرة لم يتم تسدديدها، وبحسب القرار رقم /3095/ تم الحجز على على أموال أحمد بهجات صالح وزوجته وأولاده وكفلائه المتضامين وزوجاتهم وأولادهم، ويأتي قرار الحجز بسبب تعثرهم في دفع القروض المستحقة ولم يذكر القرار أي معلومات عن الجهة المقرضة.

وجرى إلقاء الحجز الاحتياطي على أموال المنقولة وغير والمنقولة لكل من شركة تعمير الشام للاستثمارات المساهمة المغفلة، وشركة طاهر آغا التضامنية ممثلة بالشريكين هما، كريم طاهر آغا ومحمد أسعد طاهر آغا والكفيل عبد المنعم كردية وأموال زوجاتهم وأولادهم وغيرهم حسبما افادت وكالة اوقات الشام الاخبارية.

وكشفت لجنة القروض المتعثرة في تموز الماضي، عن أن قيمة المبالغ التي جرى تحصيلها جراء الإجراءات التي اتخذت لمعالجة ملف القروض المتعثرة وصلت إلى نحو 38 مليار ليرة سورية.

وأضافت اللجنة أنه لم يتم تحصيل أكثر من ملياري ليرة خلال الفترة الممتدة من عام 2013 ولغاية بدء اللجنة في عملها في 2016.