أشهر قصص المافيا الحقيقية التي تبدو وكأنها بعيدة عن التصديق

عادةً ما تتصدر أخبار المافيا الإيطالية بسبب مغامراتها في الابتزاز والاحتيال وتجارة المخدرات والقتل، بالإضافة إلى جميع أنواع الأنشطة الإجرامية الأخرى. ولكن في بعض الأحيان، تتجاوز القصص هذا المستوى المعتاد من الجريمة إلى أحداث غريبة …

تحذير - قد تحتوي المقالة على مشاهد ونصوص مزعجة وحساسة، يرجى اخذ الحيطة.

عادةً ما تتصدر أخبار المافيا الإيطالية بسبب مغامراتها في الابتزاز والاحتيال وتجارة المخدرات والقتل، بالإضافة إلى جميع أنواع الأنشطة الإجرامية الأخرى. ولكن في بعض الأحيان، تتجاوز القصص هذا المستوى المعتاد من الجريمة إلى أحداث غريبة وغير قابلة للتصديق.

نظرًا للضغط المستمر من قبل الشرطة والحاجة إلى الحفاظ على احترام أعضاء المافيا وولائهم، قام رجال المافيا بأفعال غير عادية للحفاظ على سير أعمالهم بسلاسة. بعض هذه الأعمال غير معقولة وقد تساؤل أحدهم “بماذا كانوا يفكرون كيف يجازفون بمكانتهم ” – مثل علاقة بول كاستيلانو العلنية مع خادمته الكولومبية، أو زعيم نابولي المختبئ الذي تم القبض عليه بسبب احتفاله بفوز فريقه في كرة القدم. ومن جهة أخرى، هناك أولئك الذين تجاوزوا الخط الأحمر، مثل تفجير أرشبازيليك روما، أو (حسب التقارير) قتل البابا يوحنا بولس الأول. وبالطبع هناك كل شيء ما بينهما. ولكن هناك شيء مؤكد – ربما لن تصدق هذه القصص عند قراءتها لأول مرة.

بو لكاستيلانو يفقد مكانته بسبب علاقة مع خادمته

ورث بول كاستيلانو عائلة غامبينو من ابن عمه كارلو غامبينو، الذي توفي في عام 1976. كزعيم لأقوى عائلة إجرامية، ارتكبت منظمته جرائم قتل وابتزاز ودعارة، بالإضافة إلى جرائم أخرى. ومع ذلك، كان يشارك أيضًا في أعمال شرعية في صناعات مثل البناء واللحوم. وعلى الرغم من أنه لم يحب العنف التعسفي وحاول أن يحافظ على ملف منخفض في حياته الخاصة، إلا أنه كزعيم للمافيا، كان هناك دائمًا ما يستهدفه.

قال ثاني رجل في عائلة غامبينو، سالفاتوري جرافانو، لـ “فاليوتيمنت” أن العلاقة العاطفية بين بول كاستيلانو وخادمته الكولومبية، غلوريا أولارتي، كانت السبب الرئيسي في فقدانه لأعضاء المافيا الموالين له. كانت العلاقات خارج إطار الزواج شيئًا معتادًا بين أعضاء المافيا. ومع ذلك، كان من المتوقع أن يحافظ رؤساء المافيا على مستوى من الأدب والاحترام تجاه زوجاتهم، اللاتي يُنظر إليهن على أنهن أمهات، تمامًا كما يُنظر إلى رؤساء المافيا على أنهم آباء. وكان من المفترض أن يحافظ على سرية العلاقة خارج منزله الخاص، وبالتأكيد ليس أمام زوجته وأطفاله. وقال جرافانو إن العديد من رجال غامبينو اعتبروا إذلال كاستيلانو لزوجته من خلال علاقته العلنية بأولارتي إهانة لأمهاتهم ايضًا.

قتل جون جوتي، منافس عائلة غامبينو، بول كاستيلانو في عام 1985 بسبب خلافات حول حظر كاستيلانو للمخدرات ومعارضته للأنشطة الشارعية بشكل عام. ولكن نظرًا لسلوك كاستيلانو في المنزل، كان معظم رجال عصابات نيويورك الآخرين سعداء بمجرد قتله.

نيل ديلاكروسي قام بجريمة وهو يرتدي زي قسيس

اسم أنيلو “نيل” ديللاكروسي يله دلائل دينية.. لم يختار والديه هذا الاسم إلا لتكريم معتقداتهم الكاثوليكية ولتوفير قالبًا لسلوك ديللاكروسي. بدلاً من أن يحافظ على هذا الاسم، أصبح ديللاكروسي نائب رئيس عائلة غامبينو وأحد من أكثر المجرمين المرعبين في نيويورك في السبعينات والثمانينات.

لم يتضح بالضبط سجل الجرائم المنسوبة لـ ديللاكروسي. مثل أي رجل عصابة محترف، تجنب الأضواء، ولكن يُزعم أنه نفذ العديد من عمليات القتل نيابة عن ألبرت أناستازيا. وبتناقض مرعب، كان يرتدي زي قسيس كاثوليكي يدعى انه الأب تيموثي أونيل أثناء تنفيذه لعمليات القتل. عندما حاول خصم تنفيذ هجوم مسلح على نادي رافينيت الاجتماعي في ليتل إيطالي، عثر رجال ديللاكروسي على القاتل وقبل قتله قاموا بتوجيه البندقية نحوه واستمعوا إلى غنائه”. ومن ثم تم التخلص منه بلا رحمة.

هذه القصص المجنونة حول ديللاكروسي، وعلى الرغم من غرابتها، تتفق مع شهادات قوات الأمن. قال أحد عملاء مكتب التحقيقات الفدرالي في مقالة نشرتها مجلة تايم في عام 1985: “إنه يحب أن ينظر إلى وجه الضحية، فهو مثل الملاك السيء، في لحظة الموت”. ووافق المحقق في شرطة نيويورك رالف ساليرنو، وصف ديللاكروسي بأنه قاتل بدم بارد وأحد اثنين فقط من المافيا الذين أرعبوه.

لقاء لوكي لوشيانو بماير لانسكي أثناء محاولته سرقته

عادةً ما لا تؤدي عمليات السرقة إلى شراكات أو صداقات، ولكن هذا ما حدث بين ماير لانسكي ولوكي لوشيانو. وفقًا لسيرة روبرت ليسي عن لانسكي بعنوان “رجل صغير”، التقى الاثنان عندما دخل اليهودي لانسكي في الحي الخطأ وأثناء سيره في الجانب الشرقي السفلي من نيويورك. هناك، حاول لوشيانو، الذي كان زعيم عصابة ابتزاز، سرقته، معتقدًا أن لانسكي، مثل معظم اليهود الذين سرقهم من قبل، لن يقاوم.

بدلاً من ذلك، رفض لانسكي أن يعطيه المال. ومع ذلك، أحترم لوشيانو وعصابته لانسكي لأنه دافع عن نفسه وأذنوا له بالمغادرة. في وقت لاحق، قدموا له صفقة. كان للإيطاليين واليهود عدو مشترك وهي العصابات الأيرلندية في جنوب منهاتن. كان الأيرلنديون يحتقرون اليهود والإيطاليين، حيث كان اليهود قد استقروا في نيويورك منذ فترة أطول وكان لديهم اتصالات مع الشرطة، التي كانت دائمًا تأخذ جانبهم. وكانت عصابات المراهقين الأيرلندية تعتدي على اليهود يوميًا، لذا اعتبر لوشيانو أنهم يمكن أن يواجهوهم معًا. وافق لانسكي، وولدت شراكة.

عاشت الشراكة بنجاح لسنوات. ساعد لانسكي لوشيانو في الاستيلاء على مافيا نيويورك في الثلاثينات بعمليات قتل ضد رؤساء العصابات الأعلى وتعاون معه في الجرائم مثل تهريب الكحول والمقامرة.

المعجزة في بروكلين

تحتوي كنيسة ريجينا باشيس الكاثوليكية في بروكلين على تمثال للسيدة العذراء مريم مزين بتيجان ذهبية مرصعة بالجواهر تم مباركتها من قبل البابا بيوس الثاني في عام 1952. وفي نفس العام في شهر مايو، تمت سرقة التيجان. ومع ذلك، ظهرت بعد ثمانية أيام في صندوق البريد الخاص بالكنيسة، دون أي تدخل من الشرطة.

أربعة أيام قبل عودة التيجان، اكتشفت الشرطة جثة رالف إمينو على رصيف في بروكلين مع رصاصات في رأسه وصدره. كان إمينو لصًا ومجرمًا، حيث ساعد في سرقة 35,000 دولار من الذهب والبلاتين في عام 1947، وفقًا لمؤرخ المافيا توماس هانت. سرعان ما أدركت الشرطة، نظراً لسمعة إمينو السابقة، أنه ربما تم قتله بسبب سرقته للتيجان.

تم تأكيد الشك في عام 1962، عندما قال المخبر جريجوري سكاربا لمافيا بوس جو بروفاتشي، الذي وصفه المعاصرون بأنه كاثوليكي متدين (حتى كان لديه كنيسة خاصة في منزله) وراعي مالي لكنيسة ريجينا باشيس، أنه كان غاضبًا من تدنيس المزار. كانت الكنائس مقدسة ومحظورة، لذا أرسل بروفاتشي رجاله لاستعادة التيجان وقتل إمينو انتقامًا. ثم أرسل أحد رجاله إلى الكنيسة بإعادتها في طرد مجهول من مكتب بريد في مانهاتن. أعلن الأب المونسنيور أنجيلو سيوفي، كاهن المزار، عودة التيجان كمعجزة، واحتفلت بروكلين الكاثولية. كما قام خلفاء بروفاتشي في وقت لاحق بترتيب إعادة التيجان بعد سرقتها مرة أخرى في عام 1973.

الهجوم على دير وإغتصاب وقتل راهبة

في عام 1981، هاجم رجلان راهبة داخل دير سيدة جبل كارمل في شرق هارلم، نيويورك. وفقًا لسيرة نيكولاس بيليجي عن شرطي مدينة نيويورك ترك الجناة تذكيرًا مروعًا على جسد الراهبة مكونًا من 27 صليبًا نقشت على ثدييها ومؤخرتها. قدمت المدينة مكافأة بقيمة 10,000 دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى اعتقال الجناة هارولد ويلز وماكس ليندمان. صدم الهجوم سكان نيويورك، الذين رأوا في الاعتداء إشارة إلى تدهور نيويورك، حيث لم يعد هناك شيء محظور بعد الآن.

كانت كوسا نوسترا الأمريكية أيضًا مهتمة بالعثور على مغتصب الراهبة، حيث قيل أنها قامت بوضع مكافأة قدرها 25,000 دولار لقتل كل من الجناة.

كان دير سيدة جبل كارمل كنيسة إيطالية خدمت سكان شرق هارلم الإيطالي المتناقص. كان الاغتصاب انتهاكًا للمكان المقدس والشخص المقدس، وهو أمر محظور بشدة في مجتمع المافيا الأمريكية. ففي النهاية، قام جو بروفاتشي بقتل رجل بسبب سرقة كنيسة.

بصرف النظر عن صحة القصة، فإن الخوف من أن يكون التهديد حقيقيًا كان كافيًا لإخافة ويلز وجعله يطيع. اعتقلته الشرطة في شيكاغو، حيث اعترف بارتكاب الجريمة. وأدين هو وليندمان وحُكم عليهما بالسجن لمدد تصل إلى 15 و20 عامًا على التوالي.

رجل عصابة يُلقى القبض عليه بسبب حبه لكرة القدم

عندما يختبئ رجال العصابات في العالم الحديث، فإن تجنب استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والمشاركة في الأحداث العامة والكاميرات أمر أساسي لتجنب الاعتقال. لكن فينتشينزو لابورتا جعله حبه لكرة القدم إلى الكشف عن مكان إختبائه على جزيرة كورفو اليونانية، بعد أن قام بالهروب لمدة 11 عامًا. كان لابورتا عضوًا في كامورا نابوليتانا، حيث عمل في غسيل الأموال. بسبب أنشطته، فرضت عليه السلطات الإيطالية عقوبة بالسجن 14 عامًا بتهم التهرب الضريبي والاحتيال. في ذلك الوقت، كان مكان إقامته غير معلوم رسميًا، لذلك حُكم عليه في غيابه.

لابورتا لم يكن مجرد رجل عصابات – بل كان أيضًا مشجعًا كبيرًا لفريق نابولي لكرة القدم، إس إس سي نابولي، الذي فاز بلقب الدوري الإيطالي لأول مرة منذ عام 1990 في عام 2023. وبينما انتشرت صور وفيديوهات احتفالات جماهير نابولي من جميع أنحاء العالم على وسائل التواصل الاجتماعي، لاحظت الشرطة لابورتا يرفع وشاح نابولي من شرفة مطعم في كورفو. “لم يستطع مقاومة الاحتفال”، قالت السلطات الإيطالية لوكالة الصحافة الأسوشيتد برس في بيان.

تم اعتقال لابورتا على الفور في كورفو بعد محاولته الهروب على دراجة نارية – وهو ليس أفضل خطة هروب حيث أن كورفو جزيرة. قال محاموه لوكالة الصحافة الأسوشيتد برس إنهم يقاتلون ضد ترحيله إلى إيطاليا لأسباب إنسانية، حيث إن لابورتا أسس عائلة ثانية في كورفو، ولديه ابن يبلغ من العمر 9 سنوات.

الندرانجيتا والسيدة العذراء

تعتبر الندرانجيتا الكالابرية واحدة من أقوى العصابات في أوروبا، حيث تجني مليارات بشكل أساسي من تجارة المخدرات. كما اشتهرت بخطف الأشخاص مقابل فدية، بما في ذلك خطف جون بول جيتي الثالث في عام 1973. تحافظ الندرانجيتا على صلات وثيقة مع مادونا دي بولسي، ظهور العذراء مريم في كالابريا، حيث تُجرى أهم أعمالها – اجتماعات، بعض الاجتماعات الاولية، وحل النزاعات – بالقرب من ملاذ العذراء.

وفقًا للسلطات الإيطالية المذكورة في تقرير OCCRP، فإن صلات الندرانجيتا بالمزار عميقة. يُعرف النواة الداخلية للندرانجيتا باسم “القديس”. خلال حفل تتويج مادونا دي بولسي، يقول رجال الشرطة إن اجتماعات المافيا غالبًا ما تجري في ضوء النهار تحت تماثيل مادونا مريم. غير واضح لماذا، ولكن يبدو أن الندرانجيتا تعتبر مادونا كحامية تبارك جرائمهم.

قاتلت الكنيسة الكاثوليكية اعتداء الندرانجيتا على مادونا دي بولسي، حيث قامت بإزالة تماثيل مادونا من الأماكن العامة للحد من اجتماعات الندرانجيتا في المنطقة المقدسة. كما حظرت الكنيسة أعضاء الندرانجيتا من حمل تمثال مادونا الكبير خلال الموكب. وأخيرًا، يُحظر أيضًا على الموكب أن يبارك أعضاء الندرانجيتا من خلال التوقف بالقرب من منازلهم بعد أن قام موكب وقف بالقرب من منزل زعيم جوزيبي ماتزاغاتي، الذي كان يقضي عقوبة السجن المؤبد تحت الإقامة الجبرية. يُعتبر هذا التوقف مباركة لأنشطته الإجرامية.

استخدام جون فاراسي الخدمة العسكرية كوسيلة للخروج من السجن

القضية الخاصة بقاتل بونانو، جون فاراتشي، لعام 2002، وجد الرجل البالغ من العمر 79 عامًا نفسه وجهًا لوجه مع القاضي ليو جلاسر – نفس القاضي الذي حكم بالسجن مدى الحياة على جون جوتي – بعد إدانته بمحاولة رشوة مسؤولي النقابة. هاجم جلاسر فاراتشي لعدم الاعتزال من الجريمة المنظمة بينما كان لا يزال في وضع جيد. “أقترح عليك وبهذا العمر … يجب أن تفكر في الموت، والقلق حول من سيأتي يطرق بابك ويربطك بالأصفاد”، قال القاضي لفاراتشي وزميله المتهم، وفقًا لصحيفة نيويورك بوست.

قال محامي فاراتشي، فينسنت رومانو، إن عميله يستحق بعض الرحمة بسبب خدمته العسكرية. أخبر رومانو جلاسر أن فاراتشي خدم أمريكا بإخلاص في الحرب العالمية الثانية خلال معركة نورماندي، حيث حصل على نجمة البرونز للبطولة. من غير واضح ما إذا كان قد خدم في يوم “دي-دي”، ولكن بصرف النظر عن ذلك، لم يكن لذلك أهمية.

كان لدى جلاسر قليل من الصبر على أعذار رومانو.. أسكت المحامي بجملة ثلاثية الكلمات: “فعلت أنا أيضًا”. بينما كان فاراتشي ماثلاً، أو على الأقل حاول التظاهر بالتأثر وهو يتلقى الانتقادات من القاضي.. “أنا آسف لأنني هدرت وقت المحكمة. أنا آسف لأنني أزعجت عائلتي”، قال.

ادعى أنتوني رايموندي أنه شارك في قتل البابا يوحنا بولس الأول

انتهت فترة البابا يوحنا بولس الأول القصيرة بعد 33 يومًا، ويُزعم أنه توفي بسبب نوبة قلبية. ومع ذلك، في عام 2020 ، ادعى القاتل السابق للمافيا أنتوني رايموندي في برنامج جوردان هاربينجر أن البابا قد قتل لإخفاء عملية احتيال كبيرة في الأسهم نسقها (المزعوم) أقاربه ، بما في ذلك رئيس بنك الفاتيكان بول مارسينكوس، في عام 1975. وكانت الإف بي آي والحكومة الإيطالية عاجزة نظرًا لأن الفاتيكان كان بلدًا ذات سيادة، وقد أسقطوا القضية.

عندما تم انتخاب يوحنا بولس الأول في عام 1978 ، قال رايموندي إن البابا كان يخطط للكشف عن الاحتيال وإلغاء كهنوت وطرد الجناة، مما يضعهم تحت رحمة السلطات الأمريكية والإيطالية. لذا اتصل أقارب رايموندي به ليشارك في مؤامرة قتل يوحنا بولس الأول – بشكل سلمي. وسيشهد رايموندي أمام الله بأن البابا قد قتل بشكل إنساني.

زعم أن مارسينكوس قام بقتل البابا باستخدام سيانيد البوتاسيوم، بينما رفض رايموندي المشاركة المباشرة. بطبيعة الحال، القصة غريبة وقليل من يصدقها، ولكن هناك دليل واحد يدعم استخدام السم: كانت أظافر يوحنا بولس الأول سوداء – وهي آثار جانبية للسيانيد. بعد أعلن يوحنا بولس الثاني عزمه متابعة المسألة، هددوا بقتله أيضًا.. “سأذهب إلى الجحيم لما فعلت”، قال رايموندي.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
اظهر جميع التعليقات
0
ما رأيك بهذه المقالة؟ شاركنا رأيكx
()
x