إليزابيث أولتن، الطفلة التي قُتلت على يد جارتها المراهقة

في ٢١ أكتوبر ٢٠٠٩، قامت الفتاة البالغة من العمر ١٥ عامًا، أليسا بوستامانتي، بإغراء جارتها البالغة من العمر ٩ سنوات، إليزابيث أولتن، إلى الغابة بالقرب من منازلهم في سانت مارتنز، ميزوري. زعمت أليسا أن لديها …

تحذير - قد تحتوي المقالة على مشاهد ونصوص مزعجة وحساسة، يرجى اخذ الحيطة.

في ٢١ أكتوبر ٢٠٠٩، قامت الفتاة البالغة من العمر ١٥ عامًا، أليسا بوستامانتي، بإغراء جارتها البالغة من العمر ٩ سنوات، إليزابيث أولتن، إلى الغابة بالقرب من منازلهم في سانت مارتنز، ميزوري. زعمت أليسا أن لديها “مفاجأة” في انتظار إليزابيث في الغابة. بدلاً من ذلك، قامت أليسا بخنق الفتاة الصغيرة، وشق حلقها، وطعنها في صدرها ثماني مرات، مما أدى إلى وفاتها.

وجدت جثة إليزابيث بعد يومين في قبر ضحل بالقرب من منزل أليسا – وكانت أليسا هي التي قادت الشرطة إليه. كما تبين لاحقًا، كانت أليسا قد أثارت الشك قليلًا بعد الإبلاغ عن اختفاء إليزابيث. كانت أليسا واحدة من آخر الأشخاص الذين رأوا إليزابيث على قيد الحياة، وكان لدى السلطات شعور بأن أليسا تخفي شيئًا.

اتضح أن الأمر كان أكثر رعبًا مما يمكن لأي شخص تخيله: لم تقم أليسا فقط بقتل إليزابيث، ولكنها فعلت ذلك ببساطة من أجل المرح. كما اعترفت لرجال الشرطة، “أرادت أن تعرف كيف يشعر الإنسان عندما يقتل”.

إليزابيث أولتن

ولدت إليزابيث أولتن في ١٥ ديسمبر ١٩٩٩ في جيفرسون سيتي، ميزوري. كانت ابنة باتريشيا “باتي” كاروايل برايس وديل أولتن الأب الكبر من خمسة أشقاء، كانت إليزابيث تمتلك طفولة طبيعية وسعيدة.

وفقًا لأحبائها، كانت الفتاة الصغيرة تحب الكلاب وتحضير الكوكيز. كما كانت تستمتع بمشاهدة برنامج التلفزيون هانا مونتانا والاستماع إلى موسيقى تايلور سويفت. عندما لم تكن في المدرسة أو مع عائلتها، كان يمكن العثور عليها عادةً وهي تلعب مع أصدقائها.

كان هؤلاء الأصدقاء يشملون أليسا بوستامانتي البالغة من العمر ١٥ عامًا وأشقاءها الأصغر سنًا، الذين كانوا يعيشون في نفس الحي مثل إليزابيث في سانت مارتنز، ميزوري. في مساء ٢١ أكتوبر ٢٠٠٩، قرعت أخت أليسا إيما البالغة من العمر ٦ سنوات جرس الباب في منزل إليزابيث، طالبة من إليزابيث تأتي للعب معها. وافقت والدة إليزابيث على لعبة الأطفال فقط بشرط أن تعود ابنتها إلى المنزل بحلول الساعة ٦ مساءً.

بشكل مأساوي، لم ترى ابنتها على قيد الحياة مرة أخرى.

بعد وقت قصير من اصطحاب إيما لـ إليزابيث، جذبت أليسا إليزابيث إلى منطقة مشجرة بالقرب من منازلهم، مدّعيةً أن لديها “مفاجأة”. بمجرد وصولهم إلى مكان مخفي، قامت أليسا بخنق إليزابيث، وشق حلقها، وطعنها. ثم قامت أليسا بدفن جثة إليزابيث في قبر ضحل بالقرب من المكان، الذي حفرته مسبقًا قبل ارتكاب الجريمة.

في هذه الأثناء، بدأت عائلة إليزابيث تشعر بالقلق عندما لم تعد لتناول العشاء. وفقًا لشبكة KOMU 8، ذهب أنطوني شقيق إليزابيث البالغ من العمر ١٣ عامًا للبحث عنها، ولكنه وجد فقط أليسا وإيما. بشكل مخيف، قال لاحقًا أنه سمع أليسا تحذّر إيما قائلة: “لا تخبري أحدًا”.

عندما غابت إليزابيث أولتن بعد غروب الشمس، علمت عائلتها أن هناك شيئًا ما. كان معروفًا أن الفتاة البالغة من العمر تسع سنوات تخاف من الظلام، ولم تكن تخرج في وقت متأخر. والأكثر إثارة للقلق، أنها لم تكن برفقة إيما.

اتصلت باتي برايس، والدة إليزابيث أولتن، بسرعة بالشرطة للإبلاغ عن اختفاء ابنتها. عندما علم رجال الشرطة أن إليزابيث كانت تحمل هاتفًا خلويًا عند اختفائها، قاموا بالاتصال بمزود الخدمة، AT&T، لطلب “بينغ” طارئ يعطي موقع تقريبي للهاتف.

وفقًا لشبكة KRCG، أظهر البينغ أن الهاتف في منطقة غابة عميقة بالقرب من حي إليزابيث. في هذه الأثناء، حضر المئات من سكان المجتمع للمساعدة في البحث عن الفتاة المفقودة.

وصل عملاء مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) أيضًا، مما جعل الكثير يعتقدون أن إليزابيث قد تم اختطافها من قبل مجرم جنسي محلي أو من قبل بيدوفيلي يمر بالمدينة.

ملاحظة: بيدوفيلي تعني الرجل الذي لديه ميول جنسية للأطفال والمراهقين.

ولكن بعد ذلك، استجوب رجال الشرطة إيما التي كانوا يعتقدون أنها كانت آخر شخص رأت إليزابيث قبل اختفائها. وأثناء التحقيق مع إيما، اكتشفوا أن أليسا شقيقة إيما المراهقة انضمت إلى الفتاتين أثناء لعبهما. ومن هناك، بدأ رجال الشرطة سريعًا في كشف غموض ما حدث للفتاة البالغة من العمر تسع سنوات.

كان الباحثون قادرين على ملاحظة شيء غير عادي عندما التقوا بأليسا بوستامانتي. وفقًا لشبكة “Crime and Investigation UK”، سألتها السلطات عن حفرة ضحلة فارغة وجدوها في الغابة بالقرب من منزلها، واعترفت أليسا بحفرها، مدعية أنها فعلت ذلك “للمرح”.

كان سلوكها كافيًا لصد إف بي آي للحصول على إذن بتفتيش منزل عائلتها، حيث كانت تعيش مع أشقائها الأصغر سنًا وجدتها وجدها (نظرًا لمعاناة والدتها الطويلة من إدمان المخدرات وكون والدها يقضي وقتًا في السجن بتهمة الاعتداء). ولم يمض وقت طويل حتى علم باحثون عن الحياة السرية المزعجة لأليسا.

لم تكن غرفتها مليئة فقط برسومات وكتابات مزعجة، بل كشفت حساباتها على وسائل التواصل الاجتماعي شخصية مظلمة تسعد بنشر صور شخصية صادمة والانتقادات ضد السلطة. بشكل مخيف، كانت تذكر “قتل الناس” و “القطع” في قائمتها للهوايات على “MySpace” و “YouTube”.

ولعل الأكثر إدانة كانت يومياتها الشخصية، التي تضمنت مدونة من يوم اختفاء إليزابيث أولتن. كانت التدوينة مشطوبة بالحبر، لكن اكتشف باحثون ما كتب فيها: “أنا لله الذي قتل شخصًا، خنقتهم وشققت حلقهم وطعنتهم الآن هم ميّتون. لا أعرف كيف أشعر في الوقت الحالي. كان رائعًا. بمجرد أن تتغلب على الشعور ‘أوه إني لا أستطيع فعل هذا’، فإنه ممتع للغاية. أشعر بالغضب والارتجاف الآن. حسنًا، يجب عليّ أن أذهب إلى الكنيسة الآن… ههه”.

مع تزايد الأدلة ضد أليسا بسرعة، لم يستغرق وقت طويل حتى اعترفت بارتكاب الجريمة. بعد يومين فقط من اختفاء إليزابيث، قادت أليسا الشرطة إلى قبر الفتاة في الغابة.

صُدِم الكثيرون في المجتمع المحلي عند سماعهم خبر مقتل فتاة بريئة بوحشية على يد مراهقة كان من المفترض أن تكون صديقة موثوق بها. وكانوا أكثر رعبًا عندما علموا سبب قتل أليسا لإليزابيث. “في نهاية المطاف، أكدت أنها أرادت أن تعرف كيفية الشعور بالقتل”، قال الملازم ديفيد رايس من شرطة ولاية ميزوري بعد اعتقال أليسا.

على الرغم من أن أليسا بوستامانتي كانت في سن الخامسة عشرة عندما قتلت إليزابيث أولتن، إلا أنها في النهاية تمت محاكمتها كبالغة. في عام ٢٠١٢، اعترفت المراهقة آنذاك البالغة من السابعة عشرة بالقتل من الدرجة الثانية وفعل جنائي مسلح.

في نفس العام، بعد بلوغها سن الثامنة عشرة، حُكم عليها بالسجن مدى الحياة مع إمكانية الإفراج المشروط بتهمة القتل، وفقًا لشبكة CBS News. وحُكم عليها بخمس سنوات إضافية للتهمة الأخرى.

لم تكن والدة إليزابيث، باتي برايس، راضية عن الحكم. وفقًا لبرايس، قام المدعي العام بصفقة مع أليسا خوفًا من أن يسمح هيئة المحلفين لأليسا بالخروج بحرية “كما فعلوا مع كاسي أنتوني“.

في جلسة المحكمة، عبرت برايس عن مشاعرها تجاه أليسا بشكل واضح. قالت: “سأقول فقط إنني أكرهها. أكره كل شيء فيها. ما أكرهه قبل كل شيء هو ما يقوله الجميع عن سنها وبأنها لم تعي ما فعلت. الشيء الوحيد الذي أفهمه هو أنها وحش شرير… طعنت ابنتي ثمان مرات. قائلة أنه كان رائعًا وممتعًا، رمتها في حفرة وغطتها بالتراب كما لو كانت لا شيء. ولكنها كانت شيئًا بالنسبة لي”.

قالت برايس إن آخر ذكرى لديها عن إليزابيث هو “فتاة صغيرة سعيدة”. بشكل مأسوي، توقف حياة تلك الفتاة ومُحيت من أي مستقبل مع عائلتها ومن حياة كاملة. ولكن برايس وأحباؤها الآخرون يرغبون في التأكد من عدم نسيان ذكراها أبدًا – وأن تظل قاتلتها خلف القضبان.

يُمكن أن تكون بوستامانتي مؤهلة للإفراج المشروط بتهمة القتل العمد واستخدام السلاح حيث أن إطلاق سراحها المحتمل حاليًا هو عام ٢٠٥٧.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
اظهر جميع التعليقات
0
ما رأيك بهذه المقالة؟ شاركنا رأيكx
()
x