الأربعون فيلًا، قصة أشهر عصابة نسائية منظمة في لندن

عندما نتحدث عن العصابات والمجرمين الأيقونيين، غالبًا ما نفكر في شخصيات مثل آل كابون، بجسي سيجل، أو جون جوتي، يرتدون أزياء أنيقة، مع أسلحة ضخمة، ويحكمون العالم السفلي للمدينة بيد من حديد. من الصحيح أن …

تحذير - قد تحتوي المقالة على مشاهد ونصوص مزعجة وحساسة، يرجى اخذ الحيطة.

عندما نتحدث عن العصابات والمجرمين الأيقونيين، غالبًا ما نفكر في شخصيات مثل آل كابون، بجسي سيجل، أو جون جوتي، يرتدون أزياء أنيقة، مع أسلحة ضخمة، ويحكمون العالم السفلي للمدينة بيد من حديد.

من الصحيح أن تاريخ الجريمة المنظمة مهيمن عليه الرجال، وعلى الرغم من أن النساء كانت لديهم عضوية وحتى قيادة العصابات لقرون، إلا أن العصابات الكبيرة التي تتألف من نساء فقط نادرة نسبيًا.

أشهر هذه العصابات كانت “الأربعون فيلًا” – عصابة نسائية أرعبت لندن في القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، خلال سنوات الانحدار المظلمة من العصر الفيكتوري.

كانت “الأربعون فيلًا” خبراء في سرقة المتاجر. نشأت هذه النساء الساحرات من قعر المزارع المعدمة في أحياء لندن، حيث نهبن متاجر الموضة ومحلات المجوهرات واستخدمن الابتزاز لبناء عصابة جنائية. تمت تسمية العصابة باسم المنطقة التي كانت تعمل فيها العصابة، إيليفانت آند كاسل، وكانت معروفة بـ “المشية المشابهة للفيل” التي كانت تظهر عند مغادرة العصابة موقع الجريمة.

أصبحت “الأربعون فيلًا” في ذروتها إحدى أكثر العصابات تنظيمًا في لندن تحت قيادة زعيمتها أليس دايموند، المعروفة باسم “دايموند آني” أو “ملكة الأربعون لصة”. بعد تولي أليس المقاليد، أصبحت العصابة مشهورة – ومخيفة – كأول تكتل جرائم نسائية في البلاد.

ذكرت تقارير الشرطة من ذلك الوقت آلاف الجنيهات من الملابس والمجوهرات التي تم ضبطها في عملية واحدة دون أن يُلقى القبض على أي عضو من أفراد العصابة. كانت هذه السطوات محبطة بشكل لا ينتهي بالنسبة للمحققين، الذين تركوا بلا تقدم أو دلائل تعقب.

احتُجزت العصابة في نهاية المطاف عندما تم اعتقال قادتها من قبل الشرطة، لكن “الأربعون فيلًا” خلفت بصمة لا تُمحى في التاريخ كواحدة من أشرس عصابات النساء على الإطلاق.

أصل عصابة الأربعون فيلا

اليس دايموند، ملكة الاربعون لصة

ظهرت العصابة لأول مرة في ساحة الجريمة في لندن عام 1873. لم تكن عصابة الأربعون فيلا مجرد مجموعة عشوائية من النساء، بل كانت مُنظمة كشركة، حيث كان لكل عضو أدوارًا ومسؤوليات وفوائد محددة تتناسب مع خبرتها واختصاصها.

كانت التنظيمية مركزية أيضًا، حيث كن العضوات يتلقين التوجيهات من زعيمتهن المعروفة باسم “الملكة”. كانت المهمة الرئيسية للملكة هي سرقة المتاجر، عادة في أفخم محلات غرب لندن.

ليليان روز كيندال، احدى العضوات البارزات في العصابة

كانت أول زعيمة للعصابة هي ماري “بولي” كار، التي شهرت بقوة سمعة العصابة في منطقة غرب لندن. ولكن كان من خلال خليفتها ذات الشخصية الكارزمية أليس دايموند التي أوصلت العصابة إلى قمتها، حيث قامت بتوسيع عملياتها عبر البلاد والمشاركة في مشاريع تجارية جديدة وإبتزاز الأعمال النامية.

أليس، التي اعتبرتها الشرطة “أذكى اللصوص”، حكمت بدقة عسكرية وكانت معروفة بقتالها الشرس بالقبضات المطلية بالألماس، حيث كانت تقاتل بقبضات من الخواتم المرصعة بالألماس، ووصفت بأنها شرسة لا تقل قوة ومهارة عن أي رجل عصابة.

خطط دقيقة

ربما كان العامل المميز الذي أدى إلى نجاح عصابة الأربعون فيلا على مشاريع إجرامية أخرى هو التخطيط التفصيلي الذي قامت به العصابة قبل كل عملية سرقة.

كانوا يعملون كشركاء داخل وخارج المتجر، مع توفر تعزيزات في حال تمت مطاردتهن. كان لديهن أيضًا فريق من المحامين لمساعدتهن في الخروج من المواقف الصعبة. أما بالنسبة لبيع تشكيلتهم المتنوعة من البضائع، فكان لديهن شبكة مؤسسة من المتلقين والأصدقاء الأثرياء.

ماجي هيوز، احدى العضوات البارزات في العصابة

داخل المتجر، كانت ترتدي كل امرأة ملابس مصممة خصيصًا مع جيوب مخفية لسرقة البضائع بسهولة دون شك. كانت ملابسهن مصممة بجيوب واسعة غير ظاهرة تحت الطبقات السفلية للفساتين لحمل أي نوع من الأشياء الثمينة تقريبًا. كانت عصابة الأربعون فيلا مُنظمة لدرجة أنه في بعض الحالات حتى صممن ملابسهن المخصصة للسرقة.

وصف أحد المحققين أليس وعصابتها في تقرير:

“سيهبون مثل سرب من الجراد في سيارات أجرة وليموزينات بسائق، يفرغون داخل المتجر خلال ساعة واحدة دون إعطاء أدنى فرصة للتنفس.”.

كانت عصابة الأربعون فيلا تخطط بدقة وبراعة ليس لها مثيل.

استولين على حب الصحافة

وصفتهن الصحف بأنهن “نساء جميلات، ملابسهن راقية ولديهن قامة ممتازة

بشكل مثير للاهتمام، يمكن أن يُنسب جزء من نجاح عصابة الأربعون فيلا إلى ذكائهن في استخدام وسائل الإعلام. كانت فترة حكمهن، المميزة بالذوق والأناقة، تتزامن مع ظهور وسائط الإعلام الجماعية.

وصفتهن الصحف في تلك الفترة بأنهن “نساء جميلات، ملابسهن راقية ولديهن قامة ممتازة” وهن يسافرن عبر البلاد، يسرقن أجود الحرير والأحجار الكريمة والفراء. وقد أنفقن بحسب التقارير مكاسبهن غير المشروعة في إقامة حفلات راقية وتمويل أساليب حياة مبذرة.

في كتاب “عصابات لندن”، Escreveu o autor Brian MacDonald:

” … نظمن أروع الحفلات وأنفقن بشكلٍ سخي في الحانات والأندية والمطاعم”، قال ماكدونالد. “كانت أساليب حياتهن تسعى لتلك التي تعيشها نجمات السينما الساحرات، ممزوجة بالحياة الباذخة لمجتمع الأرستقراطيين، قرأن عن سلوكيات الأثرياء من الشباب وأردن تقليد ماهو رائج ومطلوب”.

الإغواء، الابتزاز، وفي الوقت نفسه، بالإضافة إلى سرقة المتاجر، كن يزورن رسائل توصية للعمل لدى العائلات الثرية ثم يسرقوهم بمجرد أن تكتسب ثقة العائلة. كانت أحد مصادر الدخل الأخرى تتضمن إغواء رجال الثروة والشهرة، من ثم ابتزازهم لدفع أموال من اجل إسكاتهن.

وصف ماكدونالد المؤسسة الإجرامية لعصابة الأربعون فيلا:

“كانت لندن في قبضة صارمة لعصابة قاسية من الفتيات التي كانت مسؤولة بين 1870 و1950 عن أكبر عصابة سرقة المحلات التي شهدها البلاد على الإطلاق. كن أيضًا يتورطون في العديد من الجرائم مثل الابتزاز والاختطاف، ولم يكن يفكرن سوى في توجيه ضربات أو انتقام من الأعداء بالسكاكين والأعمدة المعدنية.”

كانت ذروة العصابة في العقود من القرن العشرين، عندما بدأوا في ترويع مراكز التسوق عبر البلاد. كما أجبروا العصابات الأخرى على دفع الجزية عن ما سرقوه وعاقبن المجرمين الذين لم يطيعوا قوانينهن.

كانت الشرطة والمحققون عاجزين حيث بدأت النساء في استخدام سيارات قوية للهروب من الشرطة. لم يخفن أحدًا وكانت سيطرتهن على عالم الجريمة في لندن مطلقة.

وصفهم برايان ماكدونالد بأنهن “لم يخفن من أحدًا، كن جميعًا قويات وكان بإمكانهن المقاومة مثل أي رجل”.

كيف توفيت أليس دايموند؟

اليس دايموند

في عام 1923، تم اعتقال عضوة الأربعون فيلا السيئة السمعة ماجي هيوز بينما كانت تسرق صينية تحتوي على 34 خاتمًا مرصعًا بالألماس. بعد اعتقالها، زادت الشرطة من جهودها، حتى وفقت في عام 1925 في القبض أخيرًا على أليس دايموند. تم سجن أليس لمدة 18 شهرًا وظلت العصابة بلا زعيم.

بعد اعتقال أليس، بدأت قوة وتأثير الأربعون فيلا في التلاشي بينما تم سجن المزيد من الأعضاء أو قتلهم. تراجعت العصابة وانخفضت قدرتها على السرقة بشكل كبير بسبب تدابير أمان المتاجر المتطورة التي تم إدخالها في الخمسينات. أصبح نموذج عملهن أكثر خطورة وأقل ربحية، مما أدى إلى تدهور تدريجي داخل العصابة.

بالنسبة لأليس، أصيبت بالتصلب اللويحي المتعدد وتوفيت عن عمر يناهز 55 عامًا في عام 1952. اختفت الأربعون فيلا في النهاية تمامًا، لكنها تركت وراءها إرثًا خالدًا للعصابة النسائية القاسية التي كانت تحافظ على مكانتها في وسط عالم الجريمة العنيف والمهيمن عليه الذكور في سفح لندن السفلي.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
اظهر جميع التعليقات
0
ما رأيك بهذه المقالة؟ شاركنا رأيكx
()
x