التوأم في عالم الجريمة، هل لدى التوائم ميلًا مشتركًا نحو العنف؟

هناك ملامح مشتركة بين التوائم، خاصة التوائم المتطابقة، فهم يتشاركون روابط خاصة. قد يكون بإمكانهم في بعض الأحيان التواصل بطريقة تبدو كتلقائية. ومع ذلك، في بعض الأحيان، يتبين أن لدى التوائم ميلاً مشتركًا نحو الجريمة …

تحذير - قد تحتوي المقالة على مشاهد ونصوص مزعجة وحساسة، يرجى اخذ الحيطة.

هناك ملامح مشتركة بين التوائم، خاصة التوائم المتطابقة، فهم يتشاركون روابط خاصة. قد يكون بإمكانهم في بعض الأحيان التواصل بطريقة تبدو كتلقائية. ومع ذلك، في بعض الأحيان، يتبين أن لدى التوائم ميلاً مشتركًا نحو الجريمة والعنف.

هل سيكون أحدهما شريرًا، أو لن يكون أيٌ منهما، أم سيكون كلاهُما؟

التوائم سباهالسكي كما هو الحال مع العديد من التوائم المتطابقة، كان لدى روبرت وستيفن سباهالسكي درجة عالية من القرب. كانا كلاهما لاعبي جمباز موهوبين وكان لديهما القدرة الغريبة على معرفة بالضبط أين يكون الآخر في أي وقت محدد.

لكن كان لديهما جانب مظلم مشترك – لم يكن أحدٌ من التوأمين شريرًا فحسب؛ بل كانا كلاهُما قتلة.

نشأ الأخوان سباهالسكي في عقد 1960 في إلميرا، نيويورك في الجزء الجنوبي من الولاية، ليس بعيدًا عن الحدود مع بنسلفانيا. انفصل والديهما عندما كانوا في سن 12 عامًا، ولكن هذا الأمر ربما كان له علاقة ضئيلة بميلهم الجنائي.

كانوا صغارًا عندما بدأوا في ارتكاب الجرائم. بدأ الأمر كسرقة وحرق ممتلكات وتصاعد الأمر.

في عام 1971، عندما كان عمره 16 عامًا فقط، هاجم ستيفن صاحب متجر يُدعى رونالد ريبلي، البالغ من العمر 48 عامًا. قال ستيفن سباهالسكي إن ريبلي قد تحرش به جنسيا، لذا ضرب صاحب المتجر بمطرقة.

ثم أنهاه بطعنه؛ أحد الروايات تقول أن هناك 47 جرحًا على جسد ريبلي. هذا نوع من الهجوم المُتهور الذي يكون فيه القاتل قد انتقل إلى حالة عقلية مُغايرة.

كان المحققون يشتبهون في أن القاتل لرونالد ريبلي كان روبرت ولكن ستيفن خرج واعترف بالقتل غير العمد. وأظهر ستيفن قليلًا من الفهم لدوافعه، قائلا: “لا أتحدث عن ذلك. إذا قتلت شخصًا، فإنني أفعل ذلك لسبب. هذا كل ما أعرفه.”

خرج من السجن بعد ثمانية أعوام ولكن وجد أنه من المستحيل أن يتصرف بشكل لائق. جريمة سرقة أعادته خلف القضبان. انتهت نفس الطريقة الثانية لإطلاق سراح مشروط.

بينما كان ستيفن يقضي فترة حكمه، يبدو أن شقيقه روبرت كان يعاني من أزمة ضمير. في صباح من نوفمبر عام 2005، دخل إلى مركز شرطة روتشستر بنيويورك وأعلن أنه قتل شخصًا.

قال سباهالسكي للمحققين إنه كان يدخن الماريجوانا مع فيفيان إيريزاري عندما “انفعل”. وقال إنه كان في حالة غموض ناتجة عن المخدرات عندما ضرب فيفيان بأداة حادة. ثم أنهى حياتها بالخنق بواسطة حبل. تم إرسال ضباط إلى منزل سباهالسكي ووجدوا جثة إيريزاري عارية في القبو.

كانت الشرطة تعرف بالفعل عن سباهالسكي؛ لقد كانت لديهم شكوك حول تورُّطه في جرائم قتل في عامي 1990 و 1991. وقد تم استجوابه حول وفاة رجل وامرأة في حوادث منفصلة ولكن لم تستطع الشرطة تجميع ما يكفي من الأدلة لتوجيه الاتهامات. والآن بما أن المشتبه به كان في مزاج الاعتراف، قاموا بالتحقيق معه في تلك القضايا الباردة.

على ما يبدو، وشعورًا بضرورة التخلص من الشعور بالذنب، اعترف سباهالسكي بقتل تشارلز غراندي، الذي قُتِل بضربة مطرقة حتى الموت في عام 1991. ثم اعترف بخنق مورين أرمسترونج البالغة من العمر 24 عامًا في عام 1990. في كلا هذه الحالتين، كان الجنس والمخدرات مشاركتان.

على الرغم من أن لدى الشرطة جرائم قتل غير محلولة أخرى أرادوا حسمها، إلا أن الرجل الذي كان في الحجز لم يكن على استعداد لتحمُّل اللوم. لسبب ما، لم يكن يرغب في أن يُعتبر قاتلاً متسلسلًا وظن بشكل خاطئ أن تعريف هذا اللقب هو أربعة ضحايا أو أكثر.

التعريف الرسمي للقاتل المتسلسل في مكتب التحقيقات الفدرالي هو “قتل شخصين أو أكثر من قِبَل المتهم نفسه أو المتهمين على مدى فترة زمنية، بنية معينة لإثارة الرعب أو التخويف أو إلحاق الأذى”.

ثم اعترف سباهالسكي بقتل آدريان بيرجر البالغة من العمر 35 عامًا، قائلاً: “أصبحت غبية وخنقتها”.

عندما وصلت القضية إلى المحكمة، قرر سباهالسكي تغيير رأيه ودخل بلاغًا براءة. ومع ذلك، تم قبول اعترافاته الأربع كدليل بالإضافة إلى كمية كبيرة من المواد الأخرى التي تشير إلى براءته. استغرقت هيئة المحلفين ثلاث ساعات للاتفاق مع الادعاء، وقُدِّر لسباهالسكي بأربعة أحكام بالسجن مدتها 25 عامًا لكل واحدة، لتنفيذها على التوالي.

هناك عدة أمثلة أخرى على تورُّط التوائم في الجريمة:

ستيفان وجورج سبيتزر استخدما دواء الروهيبنول لتخدير النساء بهدف اغتصابهن جنسيًا. كان التوأمان مهاجرين إلى كندا من رومانيا وارتكبا جرائمهم في كاليفورنيا في التسعينيات. وجدت الشرطة 20 شريط فيديو يظهر الرجلين وهما يغتصبان ضحاياهما العديدات. حُكِمَ عليهما بسجن عقود طويلة تقلصت بشكل كبير بعد استئناف الحكم. خرجا من السجن وتم ترحيلهما إلى كندا ومنذ ذلك الحين واجها مشاكل أخرى مع القانون.

كيشون وكينياتا بلايك كانا في عمر 18 عامًا عندما هاجما وقتلا ماريا ريفاس، 62 عامًا. في نهاية ديسمبر 2014، كانت السيدة ريفاس تسير عائدة إلى منزلها في جنوب لوس أنجلوس بعد شراء الأطعمة لعشاء عيد الميلاد. كان دافع التوأمان هو سرقة محفظة ضحيتهما. كان لدى الأخوان سجلًا سابقًا من الجريمة عندما حُكِمَ عليهما بالسجن مدى الحياة دون إمكانية الإفراج عنهم بتهمة قتل ريفاس.

جويل ومايكل ستوفال يقضيان حكم السجن مدى الحياة بالإضافة إلى 896 عامًا لسلسلة من الجرائم ارتكبوها في سبتمبر 2001. بدأت ليلة من العنف عندما استجاب نائب مدينة كانون سيتي في كولورادو، جيسون شوارتز، لبلاغ حول إطلاق النار على كلب. تم اعتقال الأخوان ووضعهما في شاحنة شوارتز، لكن لم يتم تفتيشهم بشكل صحيح وأخرج مايكل مسدسًا وأطلق النار على الضابط في رأسه. سحب التوأمان الضابط من سيارته وأطلقا عليه 16 رصاصة إضافية. سرقا شاحنة وأطلقا النار على ضابط شرطة آخر في العمود الفقري، مما تسبب في شلله. تبعتهم مطاردة تسبب خلالها تعرض ضباط آخرين لإصابات، لكن في نهاية المطاف تم اعتقال التوأمان المثيران للشغب.

أورلاندو و براندون نيمبهارد لم تتم إدانتهما. أحد التوائم المتطابقة أطلق النار وقتل سير زافير بروكس، 19 عامًا، خارج نادٍ ليلي في تشاندلر، أريزونا. هناك شهود أدين أورلاندو بإطلاق النار، بينما قال آخرون إن براندون هو من أطلق الزناد. لم تستطع السلطات تحديد أي من التوئمين ارتكب جريمة القتل في عام 2011.

هناك عدة توائم جنائيين آخرين، وقام الأطباء النفسيين بمحاولة تحديد ما إذا كانت الطبيعة أم التربية سببًا في ذلك. يبدو أن الإجماع يشير إلى وجود مكون وراثي صغير لدى التوائم الجنائيين، ولكن التربية تلعب دورًا أكثر بروزًا.

حقائق إضافية:

  • روني وريجي كراي كانا توائم متطابقة ولدا في لندن، إنجلترا، في عام 1933. نشأا ليكونا وحشيين قادا عصابة أرعبت بريطانيا في الخمسينات والستينات.
  • تبيَّن أن الحمض النووي المترك في موقع سرقة ملايين من الدولارات في ألمانيا في عام 2009 يتطابق مع رجلين – عباس وحسن أو. نظرًا لأن التوائم المتطابقة كان لديهم نفس الحمض النووي، اضطرت الشرطة إلى إطلاق سراح الأخوين.
  • هناك اضطراب نفسي نادر يعرف باسم folie à deux (“جنون الاثنان”). إنه اضطراب نفسي يشارك فيه شخصان أو أكثر نفس القلق أو الأوهام. في حادث غريب في إنجلترا في عام 2008، ركضت التوأم السويديتان سابينا وأورسولا إيريكسون إلى حركة المرور على الطرق السريعة وأُصِيبتا بجروح عندما صدمتهما المركبات. في وقت لاحق، قتلت سابينا رجلاً عرض عليها المساعدة. خلال المحاكمة، استخدم محامي سابينا دفاع folie à deux، قائلاً إن أورسولا تعاني من أوهام نفسية أصابت شقيقتها التوأم. لم تؤد هذه الاستراتيجية إلى نتيجة وحصلت سابينا على حكم بالسجن.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
اظهر جميع التعليقات
0
ما رأيك بهذه المقالة؟ شاركنا رأيكx
()
x