الحكم على والدين بالسجن لرفضهم نقل إبنهم المحتضر للمستشفى

أدانت قاضية كندية والدين رفضا نقل ابنهما الذي يعاني من مرض السكري الذي يهدد حياته إلى المستشفى بالقتل من الدرجة الأولى. توفي الشاب البالغ من العمر 15 عامًا، ألكساندرو راديتا، في عام 2013 بسبب تداعيات …

تحذير - قد تحتوي المقالة على مشاهد ونصوص مزعجة وحساسة، يرجى اخذ الحيطة.

أدانت قاضية كندية والدين رفضا نقل ابنهما الذي يعاني من مرض السكري الذي يهدد حياته إلى المستشفى بالقتل من الدرجة الأولى.

توفي الشاب البالغ من العمر 15 عامًا، ألكساندرو راديتا، في عام 2013 بسبب تداعيات عدم معالجة السكري بشكل مقصود. في وقت وفاته، قال الشهود إن راديتا كان يزن أقل من 18 كيلو غرام.

وقالت قاضية كندية، كارين هورنر، وفقًا لوكالة كندي برس: “كان السيد والسيدة راديتا يعزمان وعزلا ألكس عن أي شخص يمكن أن يتدخل أو يراقب علاجه بالإنسولين بخلافهما”. وأضافت هورنر: “توفي ألكس نتيجة لالتهاب الدم المكوري الذي تسبب فيه سوء التغذية المتطرف. لم تكن حالته الجسدية في وفاته حادة أو سريعة ولكنها حدثت على مدى أشهر وربما سنوات”.

كان ألكس هو واحد من ثمانية أطفال لوالديه إميل راديتا (60 عامًا) وروديكا راديتا (54 عامًا). ومع ذلك، فإن الزوجين – الذي قال محاميهما إنهم لم يكونوا يمتلكون الوسائل وليس الرغبة في رعاية طفلهم المتوفى الآن – سيقضون الآن فترة السجن مدى الحياة دون إمكانية الإفراج المشروط لمدة 25 عامًا، بسبب منعهم إعطاء الإنسولين لألكس رغم معرفتهم بالعواقب.

وقالت هورنر: “الأدلة تؤكد أن راديتا كانوا على دراية جيدة بمدى مرض ألكس ومع ذلك رفضوا معالجة حالته الطبية وفقًا لبروتوكول الإنسولين المناسب والرعاية الطبية. كانوا يعلمون أنه كان يحتضر”.

للأسف، هناك مزيد من الأدلة على أن ألكساندرو راديتا كان سيحظى بحياة طويلة ومزدهرة لولا والديه. كانت خدمات الرعاية الاجتماعية في كولومبيا البريطانية قد احتجزت ألكساندرو راديتا في رعاية احترافية عندما تدهورت حالته الصحية كطفل يبلغ من العمر خمس سنوات، وذلك حتى استعاد والديه حق الحضانة وانتقلت العائلة إلى مقاطعة كندية أخرى.

وقالت باتريشيا ماكدونالد، أحد خدمات الرعاية الاجتماعية في كولومبيا البريطانية، وفقًا لوكالة كندي برس: “أنا سعيدة بالحكم. أعتقد أن هذا هو حقًا العدل بالنسبة لألكس. تعرض لنهاية فظيعة لحياته وأنا سعيدة لأن أرى والديه يُحاسَبان على ذلك”. وأضافت ماكدونالد: “أشعر فقط أنهم قاسيون جدًا. خالون من أي نوع من المشاعر، أي نوع من الإحساس. لم ألتقِ بأبوين مثلهم في حياتي”.

بدت هذه الفراغات العاطفية تظهر أيضًا في يوم وفاة ألكساندرو. حضرت العائلة، التي تشمل معتقداتهم الدينية عدم زيارة الأطباء، لإعلان وفاة ابنهم في الكنيسة والتصريح أن الله قام بإحيائه.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
اظهر جميع التعليقات
0
ما رأيك بهذه المقالة؟ شاركنا رأيكx
()
x