بيلي ميليغان، القاتل الذي أدعى أن لديه 24 شخصية تقوم بجرائمه

بيلي ميليغان، القاتل والمغتصب الذي ادعى أن “شخصياته الأخرى” ارتكبت جرائمه. في عام 1978، أصبح بيلي ميليغان أول شخص يستخدم بنجاح اضطراب الشخصية المتعددة كدفاع قانوني، على الرغم من أن الجدل المحيط بحالته حوّل القضية …

تحذير - قد تحتوي المقالة على مشاهد ونصوص مزعجة وحساسة، يرجى اخذ الحيطة.

بيلي ميليغان، القاتل والمغتصب الذي ادعى أن “شخصياته الأخرى” ارتكبت جرائمه.

في عام 1978، أصبح بيلي ميليغان أول شخص يستخدم بنجاح اضطراب الشخصية المتعددة كدفاع قانوني، على الرغم من أن الجدل المحيط بحالته حوّل القضية إلى مثيرة للجدل.

في أكتوبر 1977، تم اعتقال بيلي ميليغان البالغ من العمر 22 عامًا بتهمة خطف واغتصاب ثلاث طالبات في جامعة ولاية أوهايو، ولكن ما كان ينبغي أن يكون حكمًا نسبيًا مباشرًا، تحول بدلاً من ذلك إلى براءة صادمة، لأن أطباء النفس يعتقدون أن “شخصيتين اخريتان” قامتا بارتكاب الجرائم.

خلال التقييمات النفسية، اكتشف الأطباء أن “بيلي” كان مجرد واحد من 24 شخصية تعيش في عقل ميليغان، واعتقدوا أن اثنتين من هذه الشخصيات، راغِن وآدالانا، كانا هما من قاما بخطف واغتصاب النساء، وبذلك استدل محاموه بأنه برئ بسبب الجنون.

في نهاية المحاكمة، أصبح ميليغان أول شخص يُعلًََّق عليه براءة سبب اضطراب شخصية متعددة (المعروف حاليًّا باضطراب الهوية التفكيرية) بسبب الجنون، يُعتقَد أَنّ هذه الحالة تظهر نتيجة للصدمات وسوء المعاملة المُفرطة في سِنّ مُبَكّرة، التى يزعم أَنّ ميلِغان تعرّض لها..

هل كان بيلي ميليغان مجرماً أم ضحية؟ هل يمكن أن يكون كلاهما؟ تعقيد قضيته كان مصدر فضول لما يقرب من 50 عامًا، ولكن الإجابة على هذه الأسئلة لا تزال صعبة..

طفولة بيلي ميليغان المضطربة

بيلي مع شقيقته وأخاه الأكبر

ولد في 14 فبراير 1955 بإسم ويليام ستانلي موريسون، تعرض ميليغان لصدمات كبيرة في سن مبكرة. انفصل والديه عندما كان صغيرًا، وتوفي والده بالانتحار عندما كان ميليغان في الرابعة من عمره، ثم تزوجت أمه رجلاً يدعى تشالمير ميليغان.

فيما بعد، زعم ميليغان أن زوج أمه الجديد اعتدى عليه بشكل شديد. تقارير تشير إلى أنه قام باغتصاب ميليغان وأنه هدده بأن يُدفنه حيًا أو يشنقه من أصابعه إذا كشف عن ذلك لأحد.

ونفى تشالمير ميليغان هذه الادعاءات قائلا: “لم يكن لدي وقت للقيام بهذه الأشياء المجنونة جميعًا”، ولكن أم ميليغان واثنان من إخوته شهدوا في محاكمته بأن تشالمير كان يسيء المعاملة نحو ميليغان. حتى صرّحت شقيقته بأن السنوات التي عاشوا فيها مع تشالمير كانت “كابوسًا”.

يزعم بعض الأطباء في وقت لاحق أن هذا الاعتداء كان السبب وراء تطوير بيلي ميليغان لشخصيات متعددة. حسبما ذكرته “كولومبوس مونثلي” في عام 1979، قد أصبح على الأطباء الذين درسوا ميليغان أن يؤمنوا بأنه تطور إلى شخصيات متعددة كوسيلة للتكيف مع سلوك زوج أمه.

في تلك الفترة، ظهرت تسعة شخصيات جديدة لميليغان، بعضها ذكور وبعضها إناث، وتراوحت أعمارها بين ثلاث سنوات وثلاثة وعشرون عامًا. وقريبًا، بدأ بعض هذه الشخصيات في التصرف بشكل عنيف.

جرائمه على طالبات الجامعة

في 14 أكتوبر 1977، اقترب بيلي ميليغان من امرأة شابة، طالبة في كلية البصريات، في موقف سيارات بجامعة ولاية أوهايو. حاول تهديدها بمسدس ثم قادها إلى منطقة نائية في الغابة. اغتصبها ميليغان ثم جعلها تكتب وتحصّل على شيك لصالحه.

ثمانية أيام لاحقًا، اغتصب ضحية ثانية. ثم ضحية ثالثة. وفي 27 أكتوبر، يوم بعد الهجوم الثالث لميليغان، تعرّفت إحدى الضحايا عليه من مجموعة صور المطلوبين.

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي يُعتقل فيها ميليغان – ففى عام 1975، تم اعتقال ميليغان بتهمة الاغتصاب والسطو المسلح والقتل، تطابقت بصمات إصبعه المخزنة في الملف مع مجموعة من البصمات التي تم العثور عليها على سيارة أحد الضحايا، وتم اعتقال ميليغان من جديد..

كيف شخص الأطباء النفسيون حالة بيلي ميليغان؟

الأطباء النفسيون حصلوا لأول مرة على تلميح بوجود اضطراب شخصية متعددة لدى بيلي ميليغان أثناء فحوصاته النفسية. وفقًا لتقرير نشرته مجلة “تايم”، تحدث أحد الأطباء النفسيين مع ميليغان أثناء توقيفه وناداه باسم “بيلي”، ردَّ عليه ميليغان قائلاً: “بيلي نائم، أنا دافيد”.

بناءً على هذه الأدلة الأولية، تم استدعاء الطبيب النفسي جورج تي. هاردينغ والمحللة النفسية كورنيليا ويلبر للتحدث مع ميليغان، كانت ويلبر مشهورة بعملها مع امرأة تُدعى سايبيل، وهي أيضًا مريضة تعاني من اضطراب شخصية منفصلة بـ16 شخصية. خلال عملها مع سايبيل، تمكّنت ويلبر من دمج شخصياتها بنجاح، وتُحوِّل قصتهم لاحقًا إلى كتاب وفيلم تلفزيوني، (وعلى الرغم من ذلك، كما يشير A&E، اعترفت سايبيل في وقت لاحق أنها ابتكرت شخصياتها).

هاردينغ وويلبر قررا أن عقل ميليغان يحوي على الأقل 10 شخصيات مختلفة، ثمانية منها ذكور وشخصيتان أنثويتان، تتراوح هذه الشخصيات بين كريستين، فتاة في الثالثة من عمرها، إلى آرثر، رجل بريطاني يبلغ من العمر 22 عامًا، والذي كانت مهمته الأساسية تنظيف فوضى الشخصيات الأخرى.

ولكن الشخصيتين التي كان لهما أكبر تأثير في قضية ميليغان هما راغِن، رجل يبلغ من العمر 23 عامًا ولديه لهجة سلافيكية ولا يمتلك التعاطف، وادلانا، امرأة تبلغ من العمر 19 عامًا، ووفقًا لهاردينغ وويلبر، كان راغِن هو من يسطو على النساء وادلانا هى من تغتصبهن.

اكتشف الأطباء النفسيون أن “بيلي” هو الشخصية الأساسية، كان يعاني من اضطرابات نفسية وأحاسيس قوية للشعور بالذنب، وزعموا أنه كان “نائمًا” خلال السبع سنوات الماضية، عندما التقت ويلبر بالشخصية “بيلي” للمرة الأولى، قال لها: “في كل مرة أستفيق فيها، أجد نفسي في مشكلة ما. كُنْتُ أتمنى لو أني ميت”.

كما زعم أنه والشخصيات الأخرى لم يكونوا يتذكرون ما فعله راغِن وادلانا..

لكن لم يقتنع الجميع بدفاع ميليغان عن وجود شخصيات متعددة، في الواقع، حتى بعض الأشخاص في المجال الطبي نفوا فكرة “الشخصيات المتعددة” جملة واحدة، مؤكدين أن هذا المصطلح يحرف حالة المرض، وهذا هو في الواقع جزء من السبب في تغيير اسم الحالة إلى اضطراب الهوية التفكيرية (DID) في عام 1994، بينما اعتبره آخرون أنه احتيال.

“الشخصية المتعددة مجرد تشبث بالألفاظ. إنه ليس سوى خدعة”، قال توماس ساسز، أستاذ علم الطب النفسي في جامعة ولاية نيو يورك في مقابلة عام 1979 مع كولومبس مونثلي، وأضاف: “كم من وجه لدى لورانس أوليفير أو إليزابيث تايلور؟ نحن جميعًا ممثلون، لكن هناك شخص واحد فقط”.

آخرون رأوا أن استخدام المصطلح والدفاع عنه للتبرؤ من الذنب بحجة الجنون هو اعتداء على النظام القانوني، أصبحت القضية، إلى حد كبير، تتعلق بشكل أكبر بنفسية ميليغان منها بالنساء اللاتي تم اغتصابهن، كما أثارت قلقًا بشأن وضع سابقة قانونية إذا مُجِرَّمَ ميليغان غير مذنب، وأعرب أطباء الطب النفسي عن قلقهم إزاء التصور الجماهيري للاضطراب.

في نهاية المطاف، قضى قاضٍ بأن ميليغان “غير مذنب بسبب الجنوْن”وأودع في مركز صحة عقلية في أثينا. هُنَاكَ التقى ميليغان بالطبيب النفسي دافيد كول، الذي يرغب في “دمج” شخصيات ميليغان.

أثناء محاولاته لدمج شخصيات ميليغان، اكتشف كول وجود شخصية أخرى تُدعى “المعلم”، قد دمج نفسه مع ميليغان بالفعل. استطاع كول أن يستدرج “المعلم” عن طريق تشغيل تسجيل صوتي لـ راغن لبيلي – وهذه هي المرة الأولى التي سمع فيها بيلي دليلًا على إحدى شخصياته الأخرى.

في نفس الوقت، في عام 1979 تقريبًا، بدأ الكاتب دانيال كايز، المعروف بعمله “زهور لأجيرنون”، في إجراء مقابلات مع ميليغان لكتابة عمله التالي “عقول بيلي ميليغان”.

ولكن “المعلم” لم يستمر طويلاً. عندما انتشرت الأخبار عبر صحيفة “ذا كولومبس دسباتش” أنه تُسَمَح لـ ميليغان بإجازات خارج المستشفى بدون مرافقة بعد ظهور “المعلم”، تسببت هذه الشهرة الإعلامية في إضافة مزيد من الضغط على ميليغان وأدى ذلك إلى انحسار وجود شخصية “المعلم”.

بسبب ذلك، ظهرت 14 شخصية إضافية، وجعل سلوك ميلّغان يشكل خطرًا أمنيًا على المستشفى. بناءً على أمر من قاضي محكمة أثينز في مقاطعة كومون بليس، تم نقل ميليغان إلى مستشفى ليما للأشخاص المجنونين والذي لديهم حكم جنائي في عام 1980.

بعدها وصف ميليغان ذلك المستشفى بأنه “حجرة رعب”.

خلال غالبية الثمانيات، بقى ميليغان في المؤسسات الطبية النفسية، على الرغم من أنه هرب لفترة قصيرة في عام 1986 (ورُبَّمَا ارتكب جريمة قتل لزميله في تلك الفترة). بعد عدة أشهر من التخفي وترك شرائط فيديو لوسائط الإعلام في محطة “Greyhound” حيث اشتكى من معاملته في المستشفى، تم اعتقاله في ميامي.

ومع ذلك، بعد عامين من ذلك، توصل الأطباء إلى نتيجة مشتركة بأن جميع شخصيات ميليغان قد اندمجت، بعد 11 عامًا في المستشفيات النفسية، تم الإفراج عنه، ثم في عام 1991، تم إطلاق سراحه من كافة أشكال المراقبة.

بشكل عام، بقى ميليغان بعيدًا عن الأضواء العامة بعد ذلك، عاش في ملكية أخته في ولاية أوهايو، وفي عام 2012 تشخص لديه سرطان. توفي في 12 ديسمبر 2014 عند سن الـ 59.

المصدر: ملف تحقيقات شرطة اوهايو

0 تعليقات
Inline Feedbacks
اظهر جميع التعليقات
0
ما رأيك بهذه المقالة؟ شاركنا رأيكx
()
x