تيريز هامبرت، من خادمة إلى سيدة في المجتمع الباريسي الراقي

كانت تيريز هومبرت في السابق خادمة للأثرياء، ثم أصبحت ثرية بخدمها الخاصين. صعدت من العدم إلى أعلى مراتب سيدات المجتمع الراقي في باريس، لكنها فعلت ذلك بأموال الآخرين. عاشت وفق فلسفة: “اذا رغبت بشيء، سأحصل …

تحذير - قد تحتوي المقالة على مشاهد ونصوص مزعجة وحساسة، يرجى اخذ الحيطة.

كانت تيريز هومبرت في السابق خادمة للأثرياء، ثم أصبحت ثرية بخدمها الخاصين. صعدت من العدم إلى أعلى مراتب سيدات المجتمع الراقي في باريس، لكنها فعلت ذلك بأموال الآخرين.

عاشت وفق فلسفة: “اذا رغبت بشيء، سأحصل عليه”.

ولدت تيريز دورينياك في عام 1856. كان والدها مدمنًا على الخمر ولم تكن تمتلك لا الجمال أو الثروة. كانت حياتها المتوقعة تشير إلى العمل والإرهاق ومن ثم الوفاة المبكرة.

أثناء عملها كخادمة غسيل صحون في منزل عمدة تولوز، قررت تيريز أنها لا تحب هذه الحياة التي وجدت فيها.

خططت لقصة عن كونها وريثة لثروة تعود لعزباء ثرية تُدعى مداموازيل دي ماركوت؛ وكان هناك قصر مع هذا الميراث.

حكت القصة بشكل مقنع لدرجة أن الجميع صدقها، بما في ذلك فريديريك هومبرت، ابن عمدة الذي كان قد اجتاز امتحانات التحكيم للمنصب للتو.

جذبته تيريز فريديريك ونجحت في الزواج منه. هذا منحها دفعة هائلة في الوضع الاجتماعي، لكنها لم تكن راضية عن ذلك. كان لديها طموحات أكبر من الزواج من محام.

قصة تيريز هومبرت المثيرة للدهشة التالية وقعت في عام 1879. زعمت أنها كانت تسافر إلى باريس بالقطار عندما أصيب أحد الركاب بمرض. قامت تيريز برعايته باستخدام أملاحها العطرية وأحيته.

أخبرها أنه كان مليونيرًا أمريكيًا يُدعى روبرت هنري كرافورد وأنه سيكون مدينًا لها مدى الحياة. وقال إنه يومًا ما، ستجزى عن لطفها.

بعد عامين، تلقت خبر وفاة كرافورد وأنها كانت الوريثة الوحيدة المُسماة في وصيته، وربما كانت تُقدر بقيمة تُعادل حوالي نصف مليار دولار بأسعار اليوم. ولكن كانت هناك شروط.

يجب أن تبقى ثروة كرافورد في خزنة مقفلة وتكون تحت حراسة وثائقية من قبل عائلة هومبرت حتى يحين الوقت الذي تصبح فيه شقيقة تيريز بسن كافٍ للزواج من أحد أبناء عم كرافورد.

كمحتالة بارعة، نجحت تيريز هومبرت في إقناع الناس بأن الميراث كان شرعيًا وبدأت في الإقتراض بناءً على قيمته.

من المتوقع أن يكون المقرضون حذرين في تقديم الأموال على أساس وصية لم يروها. ومن الخطأ التفكير في ذلك. رأى المقرضون فرصة للربح، والطمع تغلب على الحذر.

كانت البنوك سعيدة بتقديم الملايين لتيريز، متلهفة لفكرة الفائدة الكبيرة عندما يتم سحب الثروة من الخزنة.

اشترت تيريز وزوجها منزلًا في شارع أفانيو دي لا غراند أرميه، في باريس. بعنوان مناسب وأموال للتباهي، نجحت تيريز، الفتاة الريفية، في الدخول نحو المجتمع الراقي.

لم يمض وقت طويل حتى أصبحت الدعوات لحفلات تيريز ضرورة لا غنى عنها في باريس. توافد رؤساء الوزراء والرؤساء وأي شخصية مهمة إلى أحداثها. نمت شعبيتها بين أصحاب المكانة، وهذا عزلها عن الأسئلة الفحصية حول صحة الوصية التي تم تأمينها في الخزنة.

لمدة 20 عامًا، كانت عائلة هومبرت بطلة المجتمع الباريسي، وكان منزلهم مكانًا للقاء بين افراد المجتمع الراقي. حيث حضرت للولائم الفخمة لضيوفها.

يمكن الحصول على فكرة عن مكانتها الراقية من خلال ما حدث بعد أن توفي البارون هاوسمان في عام 1891 وأصبح مقعده المميز في أوبرا باريس متاحًا. تم اختيار تيريز هومبرت للمقعد المرغوب بهربشدة من بين طلبات مئات من الأرستقراطيين.

ملاحظة: في الاوبرا عادة هناك خمس مقاعد مميزة في الأمام الأعلى تُعطى لأهم الشخصيات.

ربما ساعدت تبرعاتها الكبيرة لدفع تكاليف تجديد دار الأوبرا في اختيار لجنة التحكيم لها.

في سبيل زيادة التدفق النقدي اللازم لدفع الفوائد على ديونها، أسست تيريز، بالاشتراك مع إخوتها إيميل ورومان، شركة تأمين تُدعى “رانت فياجير”. مع ارتباط اسم هومبرت بها، تدفقت الأموال. ووعدت المستثمرون بمعدلات عائد كبير.

في عام 1883، تجسست صحيفة “لو ماتان” واستغربت كيف يمكن لعائلة هومبرت أن تتحمل مصاريف الترف الذي كانت تنعم به بشكل واضح.

ليس هناك ما يدعو للقلق، قال والد فريديريك هومبرت الذي ارتقى ليصبح وزير العدل في فرنسا. أكد على صلابة مالية ابنه واستمرت الخدعة.

لكن جول بيزات لم يكن سعيدًا. كان موظفًا في بنك فرنسا. كان فضوليًا واستفسر عن مكان استثمار شركة رانت فياجير الأقساط التي كان عملاؤها يدفعونها. قيل له إنها تستثمر في شراء سندات، لكن الخزانة المالية لم تكن لديها سجلات باقتناء شركة رانت فياجير لسنداتها.

واصل بيزات التجسس وأصبح أكثر شكًا. ومع ذلك، كان مترددًا في اتخاذ أي إجراء.

كان هناك العديد من الأشخاص الذين كانوا يحملون أوراق هومبرت بقيمة تفوق قيمة الوصية المزعومة. كان المديونون يشعرون بالقلق من أنه إذا دعي أحدهم لسداد قرضه، فإن الهيكل بأكمله قد ينهار.

تم فضح عملية الاحتيال التي قامت بها السيدة هومبرت في النهاية، تراجع أحد البنوك وطالب بفتح خزانة السيدة هومبرت وفحص وصية كراوفورد. ووافقت المحكمة على ذلك وحُدد موعد للافتتاح الكبير.

قبل يومين من الكشف الكبير، في 7 مايو 1902، اندلع حريق غامض في منزل هومبرت. ثبت أن الخزانة مقاومة للحريق، على الرغم من أن أعصاب تيريز تعرضت لصدمة كبيرة بحيث اضطرت لمغادرة باريس إلى إحدى ممتلكاتها الريفية.

سحبت الخزانة المحترقة من المنزل في باريس، وبما أنه لم يتوفر مفتاح، تولى العمال تحطيمها بالمطارق والفؤوس.

بعد ساعة من الضرب على المفصلات، قذفت الخزانة محتوياتها – نصف بنس إنجليزي، بضع فرنكات، زر نحاسي، مجموعة صغيرة من الأوراق المالية ذات قيمة تقريبية بلا قيمة، وصندوق مجوهرات فارغ.

عندما حاول رجال الشرطة اعتقال عائلة هومبرت، اكتشفوا أن تيريز، زوجها، وإخوتها قد تركوا فرنسا.

تم تعقبهم في مدريد، إسبانيا وإحضارهم للمحاكمة. تمت إدانة تيريز وفريديريك هومبرت، حيث حُكم عليهما بالسجن لمدة خمس سنوات، بينما حصل كل من إميل ورومان الإخوة على سجن لمدة سنتين وثلاث سنوات على التوالي.

يقول البعض أن تيريز هومبرت توجهت إلى أمريكا بعد الافراج عنها من السجن وتوفيت في شيكاغو عام 1918. بينما يزعم البعض الآخر أنها كانت لا تزال على قيد الحياة في فرنسا في عام 1930. كالعادة، بقيت غامضة.

أحد دائني تيريز كان بنكير من ليون، السيد ديلات. كان أول من شك في صحة وصية كراوفورد وسأل الوريثة عن مكان إقامة مالك الوصية. قالت بوسطن، وخلال رحلة إلى أمريكا ذهب ديلات بحثًا عن دليل على روبرت هنري كراوفورد. لم يجد أي دليل، لكن قبل أن يتمن من إيصال المعلومات لزملائه في البنك في فرنسا، هاجمته عصابات وألقوه في نهر شرق نيويورك. هل قامت تيريز هومبرت بإرسال أحد ما لقتله وانتقلت لمرحلة أعلى من الجريمة؟ نحن لن نعرف ابدًا.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
اظهر جميع التعليقات
0
ما رأيك بهذه المقالة؟ شاركنا رأيكx
()
x