قصة فريد وروزماري ويست، حينما يلتقي الشذوذ والجنون!

روزماري ويست بدت كأم بريطانية بسيطة، ولكن منزلها كان يخفي الاعتداء الوحشي، والضرب، وبقايا العديد من الفتيات الصغيرات — بما في ذلك ابنتها. تعج التجربة البشرية بالقصص عن الوحوش، من مخلوقات الأساطير اليونانية والخيالية إلى …

تحذير - قد تحتوي المقالة على مشاهد ونصوص مزعجة وحساسة، يرجى اخذ الحيطة.

روزماري ويست بدت كأم بريطانية بسيطة، ولكن منزلها كان يخفي الاعتداء الوحشي، والضرب، وبقايا العديد من الفتيات الصغيرات — بما في ذلك ابنتها.

تعج التجربة البشرية بالقصص عن الوحوش، من مخلوقات الأساطير اليونانية والخيالية إلى الرهاب الحقيقي مثل القتلة المتسلسلين والقتلة. ولكن هل يولد هؤلاء الوحوش كذلك، أم يتشكلون من البيئة؟

اقرأ ايضًا: هل القاتل المتسلسل مختل نفسيًا ويتمتع بذكاء خارق؟

في حالة روزماري ويست، من الصعب الجزم.

بناءً على ظروف طفولتها المضطربة، فإن تطور ويست إلى سن البلوغ المليء بالاغتصاب، والتعذيب الجنسي، وقتل عشرات النساء بما في ذلك ابنتها وابنة زوجها، قد لا يفاجئ البعض، لكن عمق شرها بالتأكيد يثير الدهشة.

هل كانت روزماري ويست مُعدة للإفتراس منذ ولادتها؟

روزماري عندما كان عمرها 15 عامًا مع زوجها فريد

قبل أن تصبح روز ويست نصف ثنائي قاتل جنسي ومعذب بجانب زوجها فريد، وُلدت روزماري ليتس في عام 1953 لوالدين يدعى بيل وديزي. تُذكر والدتها بأنها كانت جميلة، لكنها كانت أيضًا خجولة، مضطربة، وعرضة للاكتئاب الذي كانت تعالجه بالعلاج بالصدمات الكهربائية.

أقام بعض الخبراء لاحقًا فرضية ربما هذا التعرض المبكر للعلاج بالكهرباء قد دمر التركيب الجيني لـ ويست وهي في الرحم، وجعلها تميل إلى العنف قبل أن تولد.

بالطبع، الرعاية، أيضًا، كانت لها دور كبير في تأسيس القسوة في روزماري ويست. كان بيل، الذي يُذكر بأنه ضابط بحري سابق ساحر، مهووسًا بالنظافة وكان يعنف زوجته وأطفاله بانتظام لأي مخالفة.

روزماري ويست مع ابنتها ماي

كان والد ويست أيضًا يعاني من مشاكل نفسية، وتحديدًا الفصام، وربما كان يعتدي جنسيًا عليها في الطفولة.

كما قامت ويست الشابة بتجارب في جنسها من خلال التحرش بإخوتها، واغتصاب أحدهم عندما كان عمره 12 عامًا. وفي وقت لاحق هاجمت مع الأولاد في قريتها أيضًا.

ذكر أحد الجيران القاتلة المستقبلية: “كانت فتاة غريبة، لكن لم تكن تتوقع أن تستمر وتفعل ذلك… أتذكر العائلة، كنت أعتقد أنهم يبدون طبيعيين تمامًا، لكنك لا تعرف أبدًا ما يحدث خلف الأبواب المغلقة”.

وصل الجنس والعنف إلى ذروته عندما التقت بفريد ويست عندما كان عمرها 15 عامًا في محطة الحافلات.

كان فريد البالغ من العمر 27 عامًا يبحث عن شارمين، ابنة زوجته، عندما التقى بروزماري ويست المراهقة. وفي وقت لاحق، أصبحت تلك الابنة إحدى ضحايا ويست الأوائل.

سرعان ما تزوج الحبيبان وانتقلوا للعيش معًا دون موافقة والد روز ويست. تم إرسال فريد إلى السجن لفترة، وخلال ذلك الوقت، أصبحت روزماري ويست البالغة من العمر 17 عامًا مسؤولة عن شارمين ابنة زوجها البالغة من العمر 8 أعوام بالإضافة إلى ابنتهم آن ماري.

كبرت روزماري ويست وهي كارهة لابنة زوجة فريد، خاصة بسبب تمردها. نتج عن ذلك اختفاء شارمين نهائيًا في صيف عام 1971. عند سؤال روزماري ويست عن الفتاة، ادعت قائلة:

“ذهبت للعيش مع والدتها وانتهت معاناتها معها بشكل جيد تمامًا.”

بعد ذلك، جاءت والدة الطفلة، رينا ويست، للبحث عنها ولكن بعد ذلك اختفت هي أيضًا. وسيصبح هذا موضوعًا متكررًا في منزل عائلة ويست.

في الوقت نفسه، بدأت روزماري في ممارسة العمل الجنسي في منزلهم بينما كان زوجها يراقب عندما عاد من السجن.

بدأت عائلة ويست في سلسلة من القتل الوحشي. فتحوا باب منزلهم للمستأجرين وقدموا رحلات للنساء الشابات الضعيفات وحدهن في شوارع جلوستر. بمجرد دخول هؤلاء النساء إلى منزلهم، فإنهن لا يغادرن مرة أخرى.

منزل عائلة ويست كان من بين أولى الأماكن المعروفة بأنها “بيوت الرعب” للقتلة المتسلسلين، حيث استقبلت روزماري وفريد ويست مستأجرين ثم اغتصبوهم وقتلوهم من ثم يقومون بتقطيعهم ودفنهم.

أطفال عائلة ويست، بما في ذلك ابنتا روزماري وابنها، لم يكونا أفضل حالًا. واجها الضرب، والاغتصاب، وفي النهاية، القتل أيضًا.

ذكرت ماي، إحدى البنات، الخجل والاشمئزاز الذي شعرت به أثناء إجبارها على ممارسة الجنس مع رجال كانت تجلبهم والدتها وكانت قد بدأت بممارسة الجنس وهي بعمر العشر سنوات.

اطفال روزماري ويست، من اليسار ماي وهيذر في الوسط مع شقيقها ستيفان

“يقول الناس إنني محظوظة لأنني نجوت، لكنني أتمنى لو أني مت. لا زلت أستطيع أن أتذوق الخوف. لا زلت أشعر بالألم. إن الذكريات ترجعني مرة أخرى إلى هناك”، هكذا تذكرت آن ماري، ابنة زوجة فريد الأخرى.

الفتاة ستشهد في وقت لاحق عن وحشية منزل ويست بمجرد ألقي القبض على الوالدين في مؤامراتهم القتلية. تعرضت ماي وآن ماري للاعتداء الجنسي المتكرر من قبل والدهما، والرجال الذين دفعوا لروزماري مقابل الجنس، وعمهما. حتى أن آن ماري حملت وأجهضت وأُصيبت بالأمراض المنقولة جنسيا من قبل والدها وهي مراهقة صغيرة وكانوا يهملونها ويتركوها في الغرفة محبوسة اذا مرضت.

في إحدى المرات، دخلت في شجار بين زوجة أبيها وأبيها، فركل الأب الفتاة في الوجه بأحذية تحمل أطرافًا فولاذية. ابتهجت روزماري، معلنة: “سيعلمك هذه الدرس لكي لا تحاولي أن تكوني متهورة”.

في عام 1992، اعترفت ابنة ماي لصديقة بما كان يفعله والدهم بهن وتم إبلاغ خدمات الرعاية الاجتماعية. على الرغم من أن البنات تم نقلهن بشكل مؤقت من منزلهن، إلا أنهن كن خائفات للغاية من التحدث في المحكمة، وبالتالي تمت إعادتهم إلى والديهم.

كان القبو في منزل ويست مكانًا لتعذيب الزوجين، فضلاً عن أنه كان الموقع الأساسي للدفن بمجرد قتل ضحايا الزوجين. وبمجرد ملء هذا المخزن، تم وضع بقايا ضحايا روزماري ويست تحت الفناء الخلفي.

وراء الرحلات العائلية العادية والحياة العامة التي تبدو طبيعية، استمرت عائلة ويست في هذا السلوك المروع لسنوات عديدة. وذلك حتى اختفاء هيذر، أكبر أطفال الزوجين، في يونيو عام 1987.

بعض من ضحايا ويست

اكدت روزماري ويست للأطراف المهتمة بأن ابنتها التي تبلغ من العمر 16 عامًا لم تختف، ” لم تختف، لقد اتخذت قرارًا واعيًا بالمغادرة… هيذر كانت مثلية وأرادت حياة خاصة بها” ذكرت روزماري ويست للجيران.

استمرت روزماري وفريد بتهديد وتعذيب الأطفال وكررت على مسامعهم من أنهم “سينتهون كهيذر” قريبا. قامت العاملة الاجتماعية التحقيق في احتمال حدوث إساءة وأبلغوا الشرطة عندما ذكر الأطفال مخاوفهم من القتل.

في عام 1994، قامت الشرطة بالتحقيق في القبو، والحديقة، والفناء، وتحت الأرض في الحمام، وعثروا على بقايا هيذر، وثماني نساء أخريات، وجثث شارمين ووالدتها رينا. في هذا الوقت، كان فريد وروزماري ويست قد عملا كفريق وحشي لآخر 25 عامًا.

كانت الضحايا لا تزال مقيدة ومكممة، وكانت إحداهن محنطة بشريط لاصق، وكان يوجد قصبة مدخلة في أحد فتحات الأنف، مما يوحي بأن عائلة ويست قد منحوها كمية كافية من الأكسجين للبقاء على قيد الحياة أطول فترة ممكنة بينما كانوا يطلقون وحشيتهم عليها. كانت معظم الجثث قد تم فصل رؤوسهن أو تقطيع أجسادهن، وكان هناك من تمت ازالة فروة رأسها عنها.

ذكرت ماي: “عندما دخلت الشرطة وبدأوا تفتيشهم في الحديقة، شعرت وكأنني دخلت في غيبوبة”.

المحاكمة، وحياة روز ويست اليوم

روزماري ويست – فريد ويست

في البداية، أخذ فريد اللوم على جميع عمليات القتل بينما لعبت روزماري دور الغبية، قائلة لابنتها: “ذلك الرجل اللعين، ماي، الإزعاج الذي سببه لي على مر السنين! والآن هذا! هل يمكنك تصديق ذلك؟”.

ولكن سرعان ما تم الكشف عن مسؤولية روزماري ويست المتساوية وحُكم عليها بالسجن مدى الحياة في عام 1995. هرب فريد من مصير مماثل بقتل نفسه في السجن، كاتبًا: “فريدي، القاتل من غلوستر”.

سواء وُلدوا كذلك أم أصبحوا كذلك، تعتبر روزماري ويست مثالًا حيًا يتنفس أن الوحوش يسيرون بيننا، والأهم من هذا أنها اليوم خلف القضبان.

روزماري ويست قالت في وقت لاحق أنها كانت مستعدة لقضاء بقية حياتها في السجن، وحاولت أن تعتذر لابنتها ماي عن الإساءة التي تعرضت لها، ولكن لا يوجد تواصل مع ابنتها وإبنها.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
اظهر جميع التعليقات
0
ما رأيك بهذه المقالة؟ شاركنا رأيكx
()
x