سبعة أمور تبين أن الشعور من عدمه بالوقت خدعة زمنية

هل شعرت يومًا بأن الوقت يتوقف وكأنك تنتظر شيئًا، أو أن مع تقدمك في العمر، تمر السنين من بين يديك بسهولة أكبر؟ مع وفرة التكنولوجيا من حولنا وتوافر كل شيء تقريبًا حسب الطلب، فإنه من …

تحذير - قد تحتوي المقالة على مشاهد ونصوص مزعجة وحساسة، يرجى اخذ الحيطة.

هل شعرت يومًا بأن الوقت يتوقف وكأنك تنتظر شيئًا، أو أن مع تقدمك في العمر، تمر السنين من بين يديك بسهولة أكبر؟ مع وفرة التكنولوجيا من حولنا وتوافر كل شيء تقريبًا حسب الطلب، فإنه من الممكن بشكل كبير أن تكون ساعات أجسادنا وإدراكنا للوقت قد تغيرا.

الوقت لا يطير كما يقول المثل

“الوقت يطير عندما نستمتع”. في الواقع، نعلم جيدًا أن الأمر ليس كذلك. ومع ذلك، قام النفساني جيمس ج. كيلاريس بإجراء تجربة خاصة به لمعرفة ما إذا كان هناك أي حقيقة في هذه المقولة. طلب كيلاريس من الأشخاص الاستماع إلى قطعة موسيقية يحبونها، وعندما سألهم في وقت لاحق كم من الوقت يعتقدون أنه مر، كانت تقديرات المستمعين عادة ما تكون أطول.

اقترح كيلاريس أنه عندما نستمتع بوقتنا، نولي المزيد من الاهتمام للحدث وتدرك عقولنا ذلك كزمن إضافي.

هذه هي الطريقة التي جاء منها قول “ضائع في الموسيقى”. من ناحية أخرى، قد يؤدي المثل إلى نفسه: إذا كنا نعتقد أن الوقت يطير عندما نستمتع، فمن المرجح أن نعتقد بأننا نستمتع عندما يمر بسرعة.

نحن نُخدَع بواسطة التكنولوجيا

اقترحت دراسة حديثة أن التكنولوجيا، أيضًا، قادرة على تغيير إدراكنا للوقت. في عالم نعيش فيه حياة افتراضية وحياة فعلية، فإنه ليس من المستغرب أن تتحول مواقع التواصل الاجتماعي إلى مصادر حقيقية لضياع الوقت.

أظهرت استطلاع أجرته جامعة ستانفورد في عام 2012 أن 60% من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و30 عامًا يفحصون هواتفهم الذكية بشكل منتظم للحصول على التحديثات، وكل نظرة تأخذ معها قطعًا من اليوم.

يعتقد النفساني في جامعة ستانفورد الدكتور فيليب زيمباردو أن هذه الهوس الجديد بـ”الآن” قد غير فكرتنا عن الوقت. إذ يُسرع وجود الكثير من المعلومات المتاحة بسهولة في متناول أيدينا ساعة الجسم الداخلية. وبالمثل، في كل مرة نتحقق فيها من فيسبوك أو نقوم بتسجيل الدخول إلى تويتر، نلاحظ تلقائيًا الوقت، مما يجعلنا أكثر وعيًا بكم من الوقت قد مر في عاداتنا اليومية. وفي حديثه مع هافينغتون بوست، قال زيمباردو: “التكنولوجيا تجعلنا مستعجلين على أي شيء يستغرق أكثر من ثوانٍ لتحقيقه.”

الحدث البطيء

لقد رأينا جميعًا أفلامًا مثيرة حيث يخرج الممثلون من انفجار ببطء لإضافة تأثير دراماتيكي، ولكن يمكن أن تُشاهد هذه اللحظات بالبطء أيضًا خارج شاشة السينما. في المواقف التي تشكل خطرًا على الحياة أو خطيرة، يقول الناس في كثير من الأحيان إن الوقت يبدو وكأنه يمر ببطء، وهناك سبب منطقي إلى حد ما لذلك.

في عام 2007، أجرى مجموعة من النفسانيين اختبارًا حيث سقط الناس من ارتفاع 50 مترًا في شبكة أمان ثم سئلوا عن تجربتهم. بالإضافة إلى الخوف الواضح، وجد الباحثون أن المشتركين في التجربة استذكروا التجربة كأنها كانت أطول بكثير مما كانت عليه في الواقع، وذلك بشكل كبير بسبب كيفية استجابة جسدنا للخطر. الأدرينالين الذي ننتجه يُمكّننا من التركيز بشكل أفضل عندما نكون في موقف يهدد حياتنا حتى نستطيع البقاء على قيد الحياة.

نتيجة لذلك، يبدو أن كل شيء يمر ببطء لأننا نتذكر تفاصيل أكثر خلال فترة زمنية قصيرة.

التسارع مع التقدم في العمر

من المعتاد القول أنه مع تقدمنا في العمر، يمر الوقت “كالبرق”. بالإضافة إلى الدور الذي تلعبه التكنولوجيا في تسريع فهمنا للوقت، هناك عامل آخر يؤثر على إدراكنا للوقت مع تقدمنا في العمر، وهو شيء لا يمكن تغييره حقًا.

عندما نكون شبابًا ووجوهنا مشرقة، نكتشف باستمرار أشياء جديدة ومثيرة لم نجربها من قبل، ونولي طبيعيًا اهتمامًا أكبر لهذه التجارب. بينما نتقدم في العمر، تختفي هذه التجارب “الجديدة”. وبالتالي، يبدو أن الوقت يمر بسرعة أكبر. ومن المثير للاهتمام أن دراسة أجراها مانغان وبولينسكي في عام 1997 ذهبت إلى تأكيد أن كبار السن يُدركون الوقت بشكل مختلف حقًا. بينما يمكن للأشخاص في عقدهم الثاني تقدير مرور ثلاث دقائق بدقة نسبية، فإن كبار السن في عقدهم السادس يقدرون الزمن المضى بحوالي 20٪، مما يُعطي بعض المصداقية لفكرة أن الوقت يسرع حقًا مع التقدم في العمر.

قيلولة بعد الظهر

أحد أصغر ولكن أكثر لحظات المتعة في العالم هو القيلولة البسيطة بعد الظهر. يمكن أن تجديد القيلولة القصيرة التي تستمر 20 دقيقة فقط حيويتنا بما يكفي للاستمرار في بقية اليوم، ولكن أي فترة نوم تزيد عن ذلك، تجعلنا غير قادرين على تحديد الوقت بشكل دقيق.

عندما نكون متعبين، يذهب إدراكنا للوقت تمامًا. هذا لأنه عندما نكون على قلة النوم، أدمغتنا لا تستطيع مجرد متابعة التمييز بين فترات زمنية قصيرة وطويلة. طول القيلولة أيضًا أمر مفتاحي لكيفية محافظة عقولنا على الوقت. بعد 20 دقيقة من القيلولة، ندخل في مرحلة تسمى “نوم الموجات البطيئة”.

إذا قطعت الموجة في منتصف الطريق، سيستغرق منك وقتًا لتحديد الوقت بدقة مرة أخرى، وهذا بالضبط لماذا يُطلق عليها قيلولة طاقة 20 دقيقة.

توقف الزمن

هل تتذكر مشاهدة الساعة في المدرسة الثانوية وانتظار دق الجرس؟ إذا شعرت وكأن الوقت يتجمد، ربما يكون لأن دماغك فعليًا اعتقد ذلك. “السحر” البصري لتجمد الزمن هو شيء يحدث عندما تتحرك عيوننا بسرعة من نقطة إلى أخرى.

وفقًا لكيلان يارو والعديد من النفسانيين الآخرين، عندما يتم تثبيت نظرتنا بشكل مفاجئ على عقرب الثواني للساعة، يمتد إدراكنا للوقت قليلاً للوراء لتعويض تلك الحركة. ونتيجة لذلك، يخبرك عقلك أنك كنت تنظر إلى عقرب الثواني لفترة أطول، وبالتالي يقوم بملء الفراغ بما يعتقد أنه يجب أن يكون هناك.

العواطف

الكثيرون يحبون التفكير في أنهم لا يتحكمهم عواطفهم، ولكنها تؤثر في أجسامنا أكثر مما تعتقد – على الأقل من حيث كيفية إدراكنا للوقت. في قائمة طويلة من الطرق التي يجد فيها دماغنا باستمرار طرقًا جديدة لخداعنا، تستطيع العواطف السلبية بشكل خاص أن تحدث فوضى في قدرتنا على الحفاظ على الزمن. بينما يمكن أن يجعل الملل الوقت يبدو كما لو أنه يتجمد، فإن تقريبًا أي عاطفة ستغير كيفية سرعة أو بطء مرور الوقت – وخصوصًا القلق.

لقد قام النفسانيون بإجراء دراسات حول هذا الموضوع منذ سنوات، وخلصوا إلى استنتاج أن الأشخاص الذين يعانون من العواطف السلبية يركزون أكثر على مرور الوقت من أولئك الذين يكونون في مزاج جيد، مما يجعل لحظة مليئة بالقلق تبدو أطول بشكل خاص.

ربما هذا يفسر لماذا بعد أن نتشاجر، تجعل أجواء التوتر في الغرفة الوقت يبدو كأنه يمر ببطء.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
اظهر جميع التعليقات
0
ما رأيك بهذه المقالة؟ شاركنا رأيكx
()
x