قتلة المستنقع: ثنائي الجريمة الأسوء في تاريخ بريطانيا

خلال عامين مروعين، أرعب القاتل المتسلسل الاسكتلندي إيان برادي مانشستر، إنجلترا بسلسلة من جرائم القتل البشعة. مع شريكته في الجرائم، ميرا هيندلي، اغتصب إيان برادي وقتل خمسة أطفال في جريمة قتل معروفة الآن بقضية جرائم …

تحذير - قد تحتوي المقالة على مشاهد ونصوص مزعجة وحساسة، يرجى اخذ الحيطة.

خلال عامين مروعين، أرعب القاتل المتسلسل الاسكتلندي إيان برادي مانشستر، إنجلترا بسلسلة من جرائم القتل البشعة. مع شريكته في الجرائم، ميرا هيندلي، اغتصب إيان برادي وقتل خمسة أطفال في جريمة قتل معروفة الآن بقضية جرائم المستنقع.

تُعرف شريكته ميرا هيندلي باسم “أشرس امرأة في بريطانيا”. التي ساعدت في الاعتداء جنسيًا وقتل خمسة أطفال في الستينيات ولكن زعمت أن حبيبها العنيف جعلها تفعل ذلك. فأين تكمن الحقيقة؟

بين عامي 1963 و 1965، جذبت ميرا هيندلي وحبيبها إيان برادي أربعة أطفال – بولين ريد، جون كيلبرايد، كيث بينيت، وليزلي آن داوني – إلى سيارتهم تحت ذريعة إعادتهم إلى المنزل. بدلاً من ذلك، أخذ الزوجان الأطفال إلى مستنقع سادلورث، وهي منطقة معزولة نائية جرداء تبعد حوالي 15 ميلاً خارج مانشستر.

بعد وصولهم، تقول هيندلي إنها فقدت قفازًا ثمينًا، وتطلب من ضحيتها المساعدة في البحث عنه. يوافق الطفل، الذي يتبع برادي إلى الأزهار للبحث عن القطعة المفقودة.

وبمجرد أن يكونوا بعيدين بمسافة آمنة عن الطريق، يغتصب برادي الطفل ثم يقطع حلقه. يدفن الزوجان الجثث في المستنقع. وحتى يومنا هذا، لم يتم العثور على جميع جثث القتلى.

إيان برادي وماضيه المضطرب

وُلد في 2 يناير 1938 في غلاسكو، اسكتلندا، وتم تركه يتيمًا وهو رضيع. زعمت بعض المصادر أن والدته، وهي نادلة بأجر زهيد تدعى بيجي ستيوارت، كانت قد أرملت حديثًا عند ولادته وبالتالي قامت بإعطائه للتبني إلى جون وماري سيلوين. على الرغم من أن ستيوارت كانت تزوره كثيرًا، لم يتحدث أحد عن كونها والدته الحقيقية.

يُزعم أنه كان متفوق أثناء دراسته في أكاديمية شولاندز المرموقة. وكان ذلك خلال فترة مراهقته في الخمسينيات من القرن الماضي أول مرة ظهرت فيها هوايته في السرقة والعنف.

أصبح برادي وجهًا مألوفًا في المحكمة المحلية بسبب سلسلة من عمليات التكسير وحتى هدد صديقته الأولى بسكين عندما رأى أنها ترقص مع صبي آخر.

الصورة على اليمين له بعد تقدمه في السن

عندما كان عمره 16 عامًا، وضعه قاض تحت الإشراف القضائي بسبب السرقة بشرط ان عليه العيش مع والدته الحقيقية في مانشستر، حيث اعتمد اسم عائلته من زوج والدته باتريك برادي.

وأثناء عمله في وظائف بسيطة في مانشستر، واصل حياته في ارتكاب الجرائم البسيطة.

ولكن بعد فشل سطو على سوق محلية، قضى عامين في إصلاحية للشباب حتى أُطلق سراحه في نوفمبر 1957. عاد إلى مانشستر، حيث درس بشغف مهنة المحاسبة وحصل على وظيفة مربحة في شركة ميلواردز لتوزيع المواد الكيميائية بالجملة.

وكان ذلك في عام 1961 حيث التقى إيان برادي وميرا هيندلي.

وصفهما القاضي لاحقًا بـ “اثنين من القتلة الوحشيين بأقصى درجات الفجور”، إيان برادي وميرا هيندلي بلا شك قد دخلا التاريخ الإنجليزي كإثنان من أشهر القتلة عنفًا.

ميرا هيندلي قبل لقاء إيان برادي

في كتابها عام 1988 عن جرائم المستنقع، “ميرا هيندلي: داخل عقل قاتلة”، تكتب المؤلفة جين ريتشي أن هيندلي نشأت في بيت قمعي فقير، حيث كان والدها يضربها بانتظام وكان يشجعها على استخدام العنف لحل النزاعات.

في عام 1961، عندما كان إيان برادي كان كاتب لأكثر من ثلاث سنوات عندما تم تعيين ميرا هيندلي ككاتبة في شركة ميلواردز. أصابها سحر غامض، حيث اعتبرت الفرد الخطير المنعزل شخصًا مستقلاً. وعندما طلب منها الخروج في 27 يوليو 1961، شعرت هيندلي بالسعادة بحسب التقارير.

اقرأ ايضًا: جرائم قتلة القلوب الوحيدة التي جذبت الإعلام في القرن العشرين!

أصغر بأربع سنوات من إيان برادي وعذراء تبلغ من العمر 18 عامًا عند لقائها به، يعتقد البعض أن برادي شكلها تقريبًا على صورته.

في أول موعد لهما، أخذها برادي لمشاهدة فيلم حول محاكمات نورمبرغ. كان برادي مفتونًا بالنازيين. كان يقرأ كثيرًا عن المجرمين، وبعد بدء تاريخهما العاطفي، كانوا يقرؤون لبعضهما في فترات استراحة الغداء. ثم غيرت ميرا هيندلي مظهرها، حيث صبغت شعرها باللون الأشقر ووضعت أحمر شفاه الداكن.

ووفقًا لرواية هيندلي نفسها، بدأ يستخدمها كأداة اختبار وحشي.

“كنت أسأله لماذا كان يخنقني كثيرًا، في العديد من المرات – وهذا كان قبل ارتكاب الجرائم – وكان يقول لي إنه ‘يتدرب”، تذكرت.

“قلت إنه في يوم من الأيام سيذهب بعيدًا ويقتلني، لكنه فقط ضحك وقال إنه لن يفعل ذلك – إنه يحتاجني”.

خلال السنتين التاليتين، كان إيان برادي وميرا هيندلي يقضون وقتًا ترفيهيًا في إطلاق النار وكانوا يأخذون صورًا عارية لبعضهما. في يونيو 1963، انتقل برادي للعيش مع هيندلي في منزل جدتها.

بداية جرائم إيان برادي وميرا هيندلي

ثم بدأ يفكر بصوت مرتفع في “ارتكاب جريمة القتل المثالية”. وفعل ذلك في 12 يوليو من ذلك العام.

كانت بولين ريد في سن 16 عامًا في طريقها إلى حفل رقص في جورتون، مانشستر، عندما ظهرت صديقة أختها الأكبر سنًا، ميرا هيندلي.

ناقش الحبيبان ارتكاب جرائم معًا، ويتخيلون سرقات تجعلهم أثرياء. ولكنهم في النهاية قرروا أن القتل هو أسلوبهم، وفي عام 1963 قاموا بإختيار ضحيتهم الأولى: بولين ريد.

كانت ريد، في طريقها إلى حفل رقص في 12 يوليو عندما حثتها هيندلي على دخول سيارتها وقادت الفتاة إلى المستنقعات. وبعد عقدين من الزمان، تم استعادة جثتها، لا زالت مرتدية فستان الحفلة وسترة زرقاء.

اقرأ ايضًا: قصة بيتاكر ونوريس، أسوء ثنائي جريمة منحرف بالقرن العشرين!

ادعت هيندلي أنها فقدت قفازاتها وأحتاجت مساعدة ريد للعثور عليها. جذبت ريد إلى مستنقعات سادلورث حيث كان برادي في انتظارها – ضربها حتى الموت، وطعنها في نخاعها الشوكي، وقطع حلقها. ثم دفنوا جثتها المعذبة هناك.

أربعة أشهر لاحقًا، وجد الزوج القاتل ضحيتهم الثانية: جون كيلبرايد البالغ من العمر 12 عامًا. في 23 نوفمبر 1963، كان كيلبرايد يقوم بتعبئة الأكشاك في سوق آشتون لكسب المال عندما اقتربت هيندلي وطلبت من كيلبرايد مساعدتها في حمل صناديق إلى سيارتها مقابل المال. ثم عرضت عليه أن توصله إلى منزله.

الشرطة والمتطوعون يبحثون عن الجثث

وافق كيلبرايد على عرضها، وقاد برادي الثلاثي إلى المنطقة المهجورة سادلورث حيث تم اغتصاب كيلبرايد وخنقه حتى الموت.

اتصلت العائلة القلقة بالشرطة في تمام الساعة 8 مساءً في ذلك اليوم، ولكن لم يتم العثور على الصبي حتى تم اكتشاف جثته بعد عامين في عام 1965 – ولكن قبل ذلك استطاع القتلة أخذ المزيد من الأرواح.

في 16 يونيو 1964، أختار برادي وهيندلي ضحيتهم الثالثة. كان كيث بينيت البالغ من العمر 12 عامًا يسير إلى منزل جدته عندما جذبته هيندلي إلى سيارتها تحت ذريعة مساعدتها في تعبئة بعض الصناديق. ثم قادته إلى المنطة النائية سادلورث مع إيان برادي حيث تم اغتصابه وخنقه ودفنه.

ثم في الشتاء، اختفت ليزلي آن داوني التي تبلغ من العمر 10 سنوات من مدينة الألعاب المحلية. أقنعوها بمساعدتهم في تفريغ بعض المشتريات من سيارتهم. ثم أخذوها إلى منزل جدة هيندلي.

داخل المنزل، خلعوا ملابس داوني، ربطوها. أجبروها على التصوير وسجلوها لمدة 13 دقيقة وهي تطلب المساعدة. ثم اغتصبها إيان برادي وخنقها.

ساعد عدد هائل من المتطوعين الشرطة في البحث التالي للعثور عليها، ولكن بلا جدوى.

وأخيرًا، اختاروا إيان برادي وميرا هيندلي ضحيتهم الأخيرة في 6 أكتوبر 1965، بقتل إدوارد إيفانز البالغ من العمر 17 عامًا.

كيف تم إلقاء القبض على قتلة جرائم المستنقع؟

كيث بينيت

بعد أن اخذوا إيفانز وأحضروه إلى شقتهم بحجة لقاء جنسي، قضى برادي وهيندلي الليلة في تقديم النبيذ له. ولكن عندما اتجهوا نحو ختام الليلة، زارهم زوج شقيقة هيندلي، ديفيد سميث.

ذكر أنه سمع “صرخة عالية جدًا وحادة” من داخل الشقة قبل أن يركض إلى غرفة المعيشة ليجد برادي واقفًا فوق إيفانز بفاس. قال إن برادي اسقط الفأس على رأس إيفانز بـ “ضربة قوية جدًا “.

لعب سميث دورًا في مساعدة الزوجين على تنظيف الموقع، لكنه اتصل على الفور بالشرطة عند عودته إلى المنزل. اعتقل برادي على إثرها في اليوم التالي لقتله لإيفانز.

أثناء إخفاء جثة إيفانز معًا، قال برادي لسميث إنه قتل عدة أشخاص آخرين من قبل ودفنهم في سادلورث.

ضحايا جرائم المستنقع

تم اعتقال هيندلي فقط بعد أربعة أيام عندما عثر رجال الشرطة على كتابات في سيارتها توضح خطة لجلب رجل مثلي. بحث في منزلها، بينما أسفر عن العثور على حقيبة تؤدي إلى خزانة في محطة مانشستر الوسطى تحتوي على شريط صوتي لبرادي وهيندلي – وطفلة صغيرة تتوسل لحياتها.

نظرًا للعثور على ثلاث فقط من الضحايا الخمسة، تم اتهام إيان برادي وميرا هيندلي فقط بجرائم قتل إدوارد إيفانز، وليزلي آن داوني، وجون كيلبرايد.

بدأت محاكمتهم في 27 أبريل 1966، زعم برادي أن هيندلي استمتعت بالقتل كآلية تواصلية، في حين زعمت هيندلي أنها تعاونت فقط خوفًا على حياتها.

ولكن، حُكم عليهما بالسجن مدى الحياة، حيث وُجِدَ برادي مذنبًا بجميع الجرائم الثلاث وهيندلي باثنتين. وتوفي كل منهما خلف القضبان.

ميرا هيندلي تخرج عن صمتها بعد ثلاثين عامًا

ميرا هيندلي

أكثر من 30 عامًا لاحقًا في عام 1998، كسرت هيندلي صمتها حول الإساءة التي زعمت أنها تعرضت لها على يد برادي.

“يظن الناس أنني الشريرة الرئيسية في كل ما حدث، أريد فقط للناس أن يعلموا ما كان يحدث … لمساعدة الناس على فهم كيف تورطت ولماذا بقيت متورطة”، قالت.

“كنت تحت تهديد وإساءة قبل الجرائم، بعدها وأثناءها، وطوال الوقت الذي كنت معه. كان يهددني ويغتصبني ويجلدني ويضربني بالعصا… كان يهدد بقتل عائلتي. كان يسيطر علي بالكامل، لقد كنت صغيرة ولا أفهم شيئا لذا صدقت كل كلمة قالها “.

زعمت أيضًا أنها تشعر بالندم الشديد بعد الجرائم، في نقطة ما “كانت ترتجف وتبكي” عندما رأت إعلانًا شخصيًا وضعه والدي بولين ريد أثناء بحثهم عن ابنتهم.

ومع ذلك، لم يعترف إيان برادي وميرا هيندلي بقتل ريد وبينيت حتى عام 1985.

بعد ما يقرب من عامين، رافقت هيندلي الشرطة إلى المور حيث قادتهم إلى جثة ريد. أما جثة بينيت، فلم تُسترد أبدًا، ولا تخطط الشرطة لاستئناف البحث.

المنطقة النائية سادلورث حيث تم إيجاد الجثث

بالرغم من ادعائها بأنها كانت ضحية، كشف التقييم النفسي السابق لـ هيندلي الذي تم نشره في الأرشيف الوطني لإنجلترا بعد وفاتها في السجن عام 2002 أنها كانت أسوأ من شريكها:

“كنت أعرف الفرق بين الصواب والخطأ… لم يكن لدي رغبة في القتل… لم أكن الشخص الذي يتحكم بما يجري … ولكن بطريقة ما كنت أكثر إثمًا لأنني كنت أرى ما يجري “.

قضت ميرا هيندلي حياتها في السجن. لم تحصل أبدًا على إفراج مشروط، على الرغم من أنها دائمًا أصرت على عدم قتل ليزلي آن داوني.

أثناء فترة وجودها في السجن، حصلت ميرا هيندلي على درجة من الجامعة المفتوحة، وبدأت تعود إلى الكنيسة، وانقطعت عن التواصل مع إيان برادي (الذي كان يُحتجز الآن في مستشفى نفسي ذو أمان عال في شمال غرب إنجلترا).

قد تشير رغبة ميرا هيندلي في أن تصبح شخصًا أفضل وإصرارها على أنها تعرضت لغسيل دماغ إلى براءتها – على الأقل من نوع معين. ومع ذلك، عندما تم خطف وقتل خمسة أطفال تحت رقابتها، فإن محاولات التعويض عما فعلته لا يهم كثيرًا.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
اظهر جميع التعليقات
0
ما رأيك بهذه المقالة؟ شاركنا رأيكx
()
x