قصة القاتلة مارثا بليس، أول امرأة تُعدم بالكرسي الكهربائي

بحلول 20 مارس 1899، حدث تنفيذ غير عادي في سجن سينغ سينغ في نيويورك. تم إعدام أحد عشر رجلاً بواسطة الكرسي الكهربائي في الولاية، ولكن في ذلك اليوم كانت امرأة هي التي دخلت غرفة التنفيذ …

تحذير - قد تحتوي المقالة على مشاهد ونصوص مزعجة وحساسة، يرجى اخذ الحيطة.

بحلول 20 مارس 1899، حدث تنفيذ غير عادي في سجن سينغ سينغ في نيويورك. تم إعدام أحد عشر رجلاً بواسطة الكرسي الكهربائي في الولاية، ولكن في ذلك اليوم كانت امرأة هي التي دخلت غرفة التنفيذ – وهي امرأة قاتلة مدانة تُدعى مارثا بليس.

مارثا بليس كانت أول امرأة تُعدم بالكرسي الكهربائي، حُكِمَ عليها بالإعدام لقتلها إبنة زوجها البالغة من العمر 17 عامًا، تُدعى إدا. بعد نشوب خلاف، رشت مارثا حامضًا في وجه إدا حتى الموت.

ولكن على الرغم من أن العديدين شعروا بالارتياح لأن حكم مارثا يطابق جريمتها، فإن ذلك أحدث بعض المشاكل لتنفيذه. اعتادوا التعامل مع الرجال وكانوا غير متأكدين من كيفية التعامل مع شعر مارثا الطويل والكثيف، أو كيفية حماية حشمتها أثناء توصيل الكهرباء إلى كاحليها.

إن قصة مارثا بليس، “قاتلة بروكلين” أصبحت أول امرأة في التاريخ تُعدَم بالكرسي الكهربائي..

من هي مارثا بليس، التي كانت أول امرأة تُعدم بالكرسي الكهربائي؟

ولدت مارثا (ماتي) جاريتسون في 18 سبتمبر 1849، ونشأت في ميلستون بولاية نيوجيرسي. لكن حياتها اتخذت منعطفًا مظلمًا عند بلوغها الـ23 عامًا، حيث ذكر تقرير صحيفة Trentonian أن زلاجة متحركة صدمت رأسها. وصرَّح شقيقها فيما بعد أنها لم تستعد تمامًا عافيتها.

بالفعل، تراكمت الأحداث السيئة على مارثا. على الرغم من أنها تزوجت وأنجبت ابنًا، إلا أن زوجها هجر العائلة وتوفي لاحقًا. وبالتالي، اضطُرَّتْ مارثَّ إلى إعطاء ابنها الوحيد للتبني.

في نهاية المطاف، وجدت عملًا كخادمة في بروكلين، حيث عملت مارثا لأرمل يُدعى ويليام بليس. في النهاية، تزوج الاثنان، مما جعل مارثا زوجة الأب لابنته الصغيرة إيدا. لكن السعادة الزوجية لم تحضر. بدلاً من ذلك، نشأت داخل مارثا غيرة شديدة من ابنة زوجها.

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز خلال محاكمة مارثا بلاس في يوليو 1898: “شعرت أن زوجها يحب ابنته أكثر من حبه لها، وسرعان ما تحولت غيرتها إلى كره للفتاة الصغيرة… كبرت الفتاة وأصبحت شابة جميلة وأصبحت تشكِّل العدو الوحيد لها”.

في صباح 7 فبراير 1898، اندلعت مشادة في منزل بلاس في بروكلين. وفقًا لكتاب “Amazing True Stories Of Female Executions” لجيوفري أبوت، تشاجر ويليام ومارثا، وتحالفت إيدا مع والدها، عندما غادر ويليام للذهاب إلى العمل، تحولت مارثا ضد ابنة زوجها.

قالت مارثا بليس للشرطة: “هذه الفتاة تحدتني وأغلقت باب غرفتها في وجهي عندما حاولت التحدث إليها”، حسبما نقلت صحيفة نيويورك تايمز، “جعلني ذلك أغضب، لذلك كان لدي بعض الحمض من مكتب زوجي والقيته في وجهها”.

إدا بليس

وفقًا لرواية بليس، غادرت غرفة إيدا بعد ذلك. ولكن التشريح الطبي فيما بعد اقترح أنها استمرت في الهجوم. في حين كانت إيدا تعاني من الألم، اشتبه الأطباء في أن بليس قامت بإلقاء الأفرشة فوق إيدا وخنقتها.

ثم، التقطت مارثا بليس فأسًا وجدته في القبو وانتظرت عودة زوجها للمنزل. قالت للشرطة: “كنت خائفة من أنه سيرتكب هجومًا عليَّ، أخذتُ الفأس معي إلى الطابق العلوي. دخل زوجِّى بعده ذلك وضربْتُه به”.

بينما كان ويليام يهيم في الشارع، مغطىً بالدماء وصارخًا للحصول على المساعدة، هربَّت مارثا إلى المطبخ وحاولَّت قُتْل نفسِهِا عبر تشغيل الغاز، ولكن وصلت الشرطة واعتقلتها.

بعد ذلك بوقت قصير، بدأت محاكمة مارثا بليس..

في نهاية محاكمتها، أُدينت مارثا بليس بالقتل من الدرجة الأولى وحُكم عليها بالإعدام. اتصل محاموها بالحاكم الجديد لنيويورك، تيودور روزفلت، على أمل تخفيف حكم الإعدام. ولكن رفض روزفلت. وقال: “تعاطفي في حالات الجرائم هو لصالح المظلوم وليس لصالح المذنب”، وفقًا لصحيفة Trentonian.

قد كانت محاكمة مارثا ذات طابع استثنائي، ولكن حكمها كان أكثر استثناءً. فالإعدام بالكرسي الكهربائي كان لا يزال طريقة جديدة نسبيًّا لإعدام المجرمين. حتى قبل صدور حكمه على مارثا، لم يسبق استخدامه على امرأة من قبل.

إعدام مارثا بليس

بحلول عام 1899، تم استخدام الكرسي الكهربائي في تنفيذ 11 حكم إعدام في ولاية نيويورك. كان جميع المحكوم عليهم رجالًا، بدءًا من المجرم ويليام كيملر الذي يعتبر أول شخص أُعدِم في 6 أغسطس 1890. لَم يسر هذا التنفيذ جيدًا – فقد اضطُرَّ منفذ الإعدام لتنفيذ الصعقة مرتين قبل أن يموت.

بما أن الكرسي الكهربائي لم يُستخدم في تنفيذ أحكام إعدام للنساء، كان من المزعوم أن مارثا بليس تعتقد أن الحكم عليها سيتخفف في آخر لحظة. ولكنها صُدِمت عند رفض روزفلت تخفيف حكمها، استعادت هدوءها لاحقًا صباح تنفيذ حكم الإعدام.

في 20 مارس 1899، ارتدت فستانًا أسود قامت بصنعه بنفسها وانطلقت إلى غرفة الإعدام. هناك، واجهت مارثا صعوبات بسبب جنسها أمام منفذي عملية الإعدام. تم قص شعرها الكثيف المغشى بالشيب حتى يتسنى وضع الكهرباء على جبينها، وتم تقصير تنورة فستانها الطويلة حتى يمكن وضع الكهرباء على كاحليها.

وثبتت في مكانها، وأخرجت مارثا آخر كلمات لها: “الله يساعدني”. ثمَّ أطلق منفذ حكم الإعدام 1760 فولط من الكهرباء في جسدها. بعد ثوانٍ قليلة، توفيت مارثا بليس في سن 49 عامًا.

قد تكون مارثا هي أول امرأة تموت بالكرسي الكهربائي، ولكنها لم تكن الأخيرة. مع مرور الوقت، أثبتت هذه الطريقة جدواها كأحد أساليب التنفيذ الشعبية في الولايات المتحدة. وفقًا لدراسة عام 2014، من بين حوالى 8800 حكم إعدام تم إصدارها بين عامي 1890 و 2010، تمَّ تنفيذ 4374 حكمًا بالكرسي الكهربائي، متجاوزًا بهذا العدد طرق التنفيذ الأخرى.

لذلك، فإن مارثا بليس ليست فقط “القاتلة من بروكلين”، المرأة التي وُجِدَتْ مذنبة بقتل ابنة زوجها المُرَاهَقَة في نوبة غضب وغيرة. باعتبارها أول امرأة تُعَدَّم بالكرسي الكهربائي، فإنها تشكِّل جزءًا مهمًا من تاريخ عقوبة الإعدام في الولايات المتحدة.

المصدر:صحيفة تريتونيان

0 تعليقات
Inline Feedbacks
اظهر جميع التعليقات
0
ما رأيك بهذه المقالة؟ شاركنا رأيكx
()
x