قصة كاثرين نايت التي نحرت شريكها وصنعت منه حساء لأطفاله!

تنتهي معظم الخلافات بين الأحباء بالاعتذار. ولكن بالنسبة لكاثرين نايت، كانت القتل والتشويه هما النتيجة النهائية. لم تقم هذه العاملة الأسترالية في مسلخ بطعن حبيبها بسكين جزار لا يقل عن 37 طعنة في فبراير 2000 …

تحذير - قد تحتوي المقالة على مشاهد ونصوص مزعجة وحساسة، يرجى اخذ الحيطة.

تنتهي معظم الخلافات بين الأحباء بالاعتذار. ولكن بالنسبة لكاثرين نايت، كانت القتل والتشويه هما النتيجة النهائية.

لم تقم هذه العاملة الأسترالية في مسلخ بطعن حبيبها بسكين جزار لا يقل عن 37 طعنة في فبراير 2000 فحسب، بل قامت أيضًا بتقطيعه وطهيه والاستعداد لتقديمه لأطفاله.

حتى قبل هذه الجريمة الشنيعة، كانت حياة كاثرين ماري نايت مليئة بالعنف والاعتداء الجن*سي الذي لم يكن سوى تلميح للدمار الذي سيأتي فيما بعد.

حياة كاثرين نايت المضطربة

ولدت كاثرين ماري نايت في 24 أكتوبر 1955 في تنترفيلد، أستراليا. وكانت نتيجة لعلاقة خارج إطار الزواج بين والدتها باربارا روفان ووالدها كين نايت. كانت روفان ليست فقط أمًا لأربعة أولاد آخرين من رجل آخر، بل حتى التقت بوالد نايت من خلال زوجها. عندما تم الكشف عن لقاءاتهم، صُدمت المدينة الصغيرة المحافظة.

بعد تلك البداية المضطربة، لم تتحسن طفولة نايت المضطربة كثيرًا. والدها كان شخصًا عنيفًا ومدمنًا على الكحول وكان يغتصب والدتها عدة مرات في اليوم. تزعم نايت نفسها أنها تعرضت للاعتداء الجن*سي من قبل أفراد عائلتها المختلفين حتى سن الحادية عشرة.

في المدرسة، كانت نايت تعرف بأنها متنمرة تروع الأطفال الأصغر منها. دون أن تتعلم قراءة أو كتابة، قررت ترك المدرسة في سن الخامسة عشرة للعمل في مصنع للملابس. وبعد عام واحد، حصلت على وظيفتها “الحلم” في مسلخ حيث كانت تقطع الأحشاء الداخلية للحيوانات.

كتب الصحفي بيتر لالور في كتابه الجريمة الحقيقية “Blood Stain” الذي يغطي قصة كاثرين نايت، أنها كانت تحب وظيفتها لدرجة أنها علقت أول سلسلة من سكاكين الجزارة فوق سريرها – للحالات التي ترغب في استخدامها.

وفي نهاية المطاف، فعلت ذلك.

الحب من ثم محاولات القتل

أثناء العمل في محل الجزارة، التقت نايت بديفيد كيليت، وهو مدمن كحول عنيف مثل والدها ويدخل في شجارات مستمرة. وكانت نايت معتادة على هذا النوع من العنف، ولكنها فاجأت حبيبها الجديد عندما انضمت إلى إحدى مشاجراته.

سرعان ما أدرك، أن نايت قادرة على إلحاق أضرار أكبر بكثير بأيديها. وبعد فترة وجد نفسه تحت سيطرتها.

في عام 1974، أقنعته بالزواج منها. كان في حالة سكر شديدة طوال الوقت، وحذرته حتى والدتها من غضب ابنتها، قائلة إن نايت لديها خلل

في ليلة زفافهما، أرادت نايت ممارسة الحب بشكل مفرط مع زوجها الجديد الذي كان منهك ولم يتمكن من هذا، فبدأت في خنقه.

استيقظ كيليت وتمكن من دفع كنايت بعيدًا. على الرغم من محاولتها قتله في اليوم الأول من زواجهما، استمر الزواج لمدة 10 سنوات إضافية. ومع ذلك، كان الزواج بعيدًا عن الكمال.

كاثرين نايت في زواجها الأول

كان كيليت غالبًا ما يخون، وفي إحدى المرات غادرت زوجته وابنتيهما الاثنتين في منتصف الليل. بعد اكتشاف نايت لإحدى علاقات كيليت الغير مشروعة، وقامت بوضع طفلهما الرضيع البالغ من العمر شهرين على سكة القطار المحلية قبل وصول القطار (لم يأتِ القطار ونجا الطفل) وهددت أيضًا عدة أشخاص بفأس.

تم تشخيصها أيضًا بالاكتئاب ما بعد الولادة بعد أن شاهدها شهودًا وهي تقوم بدفع وتأرجح طفلها الثاني في عربة أطفال على شارع مزدحم.

قضت بضعة أشهر في مستشفى نفسي، حيث أخبرت الممرضات أنها تعتزم قتل فني صيانة سيارة كيليت لأنه بسببه استطاع تركها. على الرغم من هذا التهديد، اجتمع كيليت مع نايت عندما تم إطلاق سراحها من المستشفى. لكن اجتماعهما لم يستمر طويلاً، ومرت نايت بفترة من الضيق العميق بعد أن تركها كيليت في النهاية.

حب جديد في حياة كاثرين نايت

في عام 1986، بعد فترة قصيرة من انفصالها عن كيليت، دخلت كاثرين نايت في علاقة عاصفة مع ديفيد سوندرز، منقب محلي.

في غضون بضعة أشهر، انتقل سوندرز للعيش معها ومع ابنتيها. ومع ذلك، احتفظ بشقته الخاصة، وأصبحت نايت غاضبة وشديدة الشك حول ما يقوم به عندما لا تكون حاضرة. مثل علاقاتها السابقة، نمت هذه العلاقة بسرعة إلى علاقة سامة وعنيفة.

في أحد الأوقات، قامت بخنق جروها الصغير البالغ من العمر شهرين أمامه فقط لتظهر له مدى قدرتها على العنف.

ومع ذلك، استمروا في البقاء معًا وحتى أنجبا ابنة بعد سنة واحدة. ومع ذلك، غادر سوندرز نايت بعد ولادة الطفلة لأنها حاولت قتله بواسطة مقص.

ثم قابلت رجلاً يدعى جون تشيلينغوورث. بقيا معًا لمدة ثلاث سنوات وأنجبا طفلاً يدعى إريك، وهو أول ابن لنايت. في حين لم يُبلغ عن وقوع حوادث عنف في علاقتهما، انتهت العلاقة بعد أن علم تشيلينغوورث أن نايت كانت تخونه مع رجل يدعى جون تشارلز توماس برايس.

كاثرين نايت وجون برايس

بداية علاقة كاثرين نايت وجون برايس كانت بدون مشاكل. كان لديه ابنين أكبر سنًا يعيشان معه ويبدو أنهما يحبان نايت، وكان يكسب ما يكفي من المال كمنقب ليجعلها مرتاحة. انتقلوا للعيش معًا في عام 1995 وكانت الأمور تسير بسلاسة.

ومع ذلك، عندما اقترحت الزواج ورفض، تحولت إلى العنف.

قامت نايت بإطلاق تهم على برايس بسرقة أشياء من شركته وتسببت في فصله عن العمل. على الرغم من أنه في البداية طردها، استأنفوا علاقتهما بعد بضعة أشهر.

لكن هذه المرة، رفض السماح لها بالعودة للعيش معه. ووفقًا لأصدقائهم وجيرانهم، بدأ العنف الذي تمارسه نايت يتصاعد.

في فبراير عام 2000، خلاف بين جون تشارلز توماس برايس وكاثرين نايت انتهى بمحاولتها طعنه في الصدر. قام برايس بطلب أمر حظر تقييد لحماية أطفاله. نحو نهاية الشهر، أعرب برايس عن قلقه بشأن سلامته وأخبر زملاءه في العمل أنه إذا اختفى، فذلك بسبب قتله على يد نايت.

وعلى ما يبدو لاحقًا كان على حق في أن يخاف.

في 29 فبراير 2000، عاد جون تشارلز توماس برايس إلى المنزل من العمل واتبع روتينه المعتاد بالتحقق من الجيران قبل أن يذهب إلى السرير في الساعة الحادية عشر مساءً. وصلت نايت إلى المنزل بعد ذلك بقليل، حضّرت العشاء لنفسها، شاهدت التلفزيون، استحمت، ثم صعدت إلى الطابق العلوي. استيقظ برايس، وقاما بممارسة الجن*س، ثم عاد إلى السرير.

ثم، أخذت كاثرين نايت سكينًا للجزارة من جانب سريرها – حيث كانت تحتفظ بها دائمًا – وطعنت برايس 37 طعنة. وفقًا للأدلة، استيقظ خلال الهجوم ولكنه لم يتمكن من صدها.

لقى حتفه متأثرًا بجروحه، ثم جرت نايت جثته إلى الطابق السفلي، ونزعت جلده، وعلقت جثته على خطاف لللحوم في غرفة المعيشة. ثم، قطعت رأسه وقطعت أجزاءً من جسده لتطبخها في طبق مع البطاطس واليقطين والشمندر والكوسا والملفوف والقرع والصلصة.

ثم قامت بتحضير طبق لنفسها، على الرغم من أن المحتويات المتراكمة المتروكة في موقع الجريمة تشير إلى عدم قدرتها على إنهاء وجبتها.

صورة تخيلية للطبق الذي أعدته كاثرين نايت

ثم اضطجعت بجوار جثة برايس بلا رأس ومشوهة، وتناولت عددًا كبيرًا من الحبوب وفقدت الوعي.

أخذ زملاء برايس تحذيره في الصباح التالي على محمل الجد، واتصلوا بالشرطة بعدما لم يظهر في وقت عمله. وعندما وصلت الشرطة، وجدوا مسرح جريمة كاثرين نايت المروع واحتجزوا نايت الغائبة عن الوعي على الفور. وعندما استفاقت، ادعت أنها لا تتذكر شيئًا عن الليلة السابقة.

في المطبخ، اكتشفت الشرطة رأس برايس، يغلي في وعاء من الخضروات على البوتجاز. على الطاولة، وجدوا طبقين ممتلئين، كُتب على كل منهما اسم، أدرك رجال الشرطة أن نايت كانت تعتزم تقديم أجزاء جسد جون برايس لأطفاله.

كان جون برايس يعيش بشكل لائق كمنقب، ولكن علاقته مع نايت غيرت كل شيء.

على الرغم من ادعائها بأنها لا تتذكر أي شيء عن ليلة وفاة جون تشارلز توماس برايس، تم اتهام كاثرين نايت بسرعة بجريمة القتل.

في أكتوبر 2001، بدأت محاكمتها ولكنها لم تتقدم كثيرًا. لأسباب غير واضحة، قامت نايت بتغيير اعترافها إلى الذنب وأجل القاضي القضية دون شهادات.

تم نقلها إلى السجن في ذلك اليوم وأمر القاضي بوضع علامة “عدم الإفراج عنها” على وثائقها. لأول مرة في التاريخ، تم إصدار حكم بالسجن المؤبد من دون إمكانية الإفراج عنها لامرأة في أستراليا.

حتى اليوم، تصر نايت على براءتها وترفض تحمل مسؤولية أفعالها.

طعنت كاثرين نايت في حكمها من قبل وتم رفض الطعن تقريبًا فورًا. لا تزال تقضي حكم السجن المؤبد في مركز سيلفرووتر للإصلاح للنساء.

المصدر: هيستوري لاين استراليا

0 تعليقات
Inline Feedbacks
اظهر جميع التعليقات
0
ما رأيك بهذه المقالة؟ شاركنا رأيكx
()
x