قصة كريستيانا إدموندز، قاتلة كريم الشوكولاتة في الزمن الفيكتوري

ولدت كريستيانا إدموندز في مارجيت، كنت، جنوب شرق إنجلترا. كانت أكبر أطفال المهندس الفيكتوري الناجح ويليام إدموندز وزوجته آن. تمتعت كريستيانا بطفولة مريحة وتعليم في مدرسة داخلية خاصة. كان لديها ثلاثة أشقاء، ماري، لويزا، وآرثر. …

تحذير - قد تحتوي المقالة على مشاهد ونصوص مزعجة وحساسة، يرجى اخذ الحيطة.

ولدت كريستيانا إدموندز في مارجيت، كنت، جنوب شرق إنجلترا. كانت أكبر أطفال المهندس الفيكتوري الناجح ويليام إدموندز وزوجته آن. تمتعت كريستيانا بطفولة مريحة وتعليم في مدرسة داخلية خاصة.

كان لديها ثلاثة أشقاء، ماري، لويزا، وآرثر. كانت العائلة تعاني من مشاكل صحية عقلية. يُقال إن والدها البالغ من العمر خمسين أصابه الجنون قبل وفاته في عام 1847، وأقدمت إحدى شقيقاتها على الانتحار. وكان آرثر يعاني من الصرع وانتهت حياته التي استمرت 25 عامًا في مصحة.

عندما بلغت كريستيانا العشرين من عمرها تم تشخيصها بالهستيريا، مصطلح يستخدمه الأطباء الفيكتوريين (الذكور) لوصف النساء المفرطات في العواطف، أو التصرف بضعف، أو الإناث اللواتي يعانين من “عدم التحكم بالتصرفات”.

استخدام كريستيانا إدموندز السم في حلوى الشوكولاتة.

عندما توفي آرثر في عام 1866، كانت كريستيانا تعيش مع والدتها وأختها في منزل كبير في برايتون، المدينة الساحلية التي أصبحت رائجة بفضل الملك جورج الرابع.

كانت كريستيانا، سليطة اللسان ولا تذهب للكنيسة، تتلقى رعاية الدكتور تشارلز بيرد. كان يعيش مقابل منزل إدموندز مع زوجته إميلي. أحبت كريستيانا بشكل مهووس الدكتور وأرسلت إليه عددًا هائلاً من الرسائل العاطفية. وطلب منها التوقف.

في عام 1870، تناولت إميلي بيرد كريم شوكولاتة قدمته لها كريستيانا. كان محلى بالستريكنين. لحسن الحظ، نجت إميلي من التسمم.

اتهم الدكتور بيرد كريستيانا بمحاولة قتل زوجته لكي تستطيع الزواج به. نفت كريستيانا ذلك. لم يتصل بالشرطة في برايتون لأنه لم يكن لديه دليل وكان يخشى فضيحة عامة. فتم حظر دخول كريستيانا إلى منزل عائلته.

المصحة العقلية ببرودمور للمجرمين المجانين، كروثورن، بيركشير، المملكة المتحدة، 1867

“قاتلة كريم الشوكولاتة” تقتل سيدني باركر

في يوم من أيام عام 1871، اشترت كريستيانا صندوق من كريمات الشوكولاتة من تاجر البقالة المحلي جون ماينارد. أخذتها إلى المنزل وأضافت الستريكنين إلى كل كريم شوكولاتة، الذي حصلت عليه من صيدليتها بحجة أنها بحاجة للتخلص من بعض القطط البرية.

عادت بكريمات الشوكولاتة إلى متجر ماينارد وقامت بتبديلها بصندوق أصغر. باع جون ماينارد الكريمات المسمومة لزبون آخر دون أن يشعر.

زادت الحالات المفاجئة للتسمم بمرور الوقت حيث كررت كريستيانا أفعالها بشغف. ولضمان عدم الشكوك فيها، طلبت من أطفال الحي شراء الستريكنين لها أو إعادة الشوكولاتة إلى ماينارد.

لم يقم أحد بربط طعام ماينارد بحالات التسمم حتى توفي الطفل البالغ من العمر أربع سنوات يدعى سيدني باركر في يونيو 1871. كان عم سيدني، تشارلز ميلر، قد اشترى الشوكولاتة من ماينارد؛ وأثناء تناولهما لها، أصيب كلاهما بالمرض بشكل عنيف. تعافى تشارلز؛ لكن جسد سيدني وقع ضحية الستريكنين.

سجل الطبيب الشرعي حكمًا بالوفاة العرضية لأنه لم يكن هناك دليل على وجود نية خبيثة تقف وراء وفاة سيدني باركر المفاجئة. فزع ماينارد وقام بتدمير مخزونه الكامل من الشوكولاتة.

في الأيام التي تلت التحقيق القضائي، كتبت كريستيانا ثلاث رسائل إلى والد سيدني تحثه فيها على مقاضاة جون ماينارد. ادعت أن الحقيقة حول الحادث لم تُكشف بعد.

واصلت كريستيانا تسميم الشوكولاتة. في تصعيد آخر، تلقى سكان برايتون المرموقين هدايا مجهولة المصدر وعانوا بشكل لاأحتمال من آثار الستريكنين. أرسلت كريستيانا بعض الشوكولاتة المسمومة لنفسها حتى لا تبقى خارج دائرة ضحايا حملة التسميم.

أبلغ الدكتور والسيدة بيرد جيرانهم الآخرين أنهم يعتزمون الانتقال إلى اسكتلندا. علمت كريستيانا المروعة بخططهم وفي غضون أيام، تم ارسال كعكتا البرقوق عن طريق السكك الحديدية من لندن إلى برايتون. كانت إحداهما موجهة إلى كريستيانا والأخرى إلى إميلي بيرد. كانت إميلي خارج المنزل عندما قبل خدمها الطرد المسموم. لحسن الحظ، لم تحدث أية وفيات.

أقامت الشرطة رابطًا بين كريمات الشوكولاتة من متجر ماينارد وعدد كبير من حالات التسمم. عبر الدكتور بيرد عن شكوكه حول كريستيانا، كريمات الشوكولاتة والكعكة بالبرقوق للشرطة.

كريستيانا إدموندز تمتلك طريقة لضغط شفتيها أحيانًا كما هو شائع عنها، حيث يتشابك الجانب الأيسر من فمها بتحدي ساخر

في محكمة أولد بيلي، تمت مقارنة الخط اليدوي في رسائل كريستيانا إلى بيرد مع عناوين الكعكة بالبرقوق. وجدت تطابقًا. سافرت كريستيانا إلى المنزل على نفس القطار الذي كانت عليه كعكتا البرقوق.

اعتُقلت واتُهمت بقتل سيدني باركر ومحاولة قتل إميلي بيرد. كان سيدني هو الضحية الوحيدة المعروفة من حملة التسميم. بعد جلسة استماع في المحكمة الإقليمية في لويس، تم تحويل قضية القتل إلى محكمة أولد بيلي السيئة السمعة في لندن.

بدأت محاكمة كريستيانا إدموندز في يناير 1872. أكد الدكتور بيرد أنه لم يكن هناك علاقة رومانسية أو جنسية بينه وبين كريستيانا.

أمل محامو الدفاع أن يساعدهم ادعاء الجنون في مساعدة عميلتهم. شهدت والدة كريستيانا بأن كلا الجانبين من العائلة لديهم تاريخ من المرض العقلي. وجد أن كريستيانا “لديها خلل نفسي ” بدلاً من مجنونة. تم تخفيف حكم الإعدام عنها إلى السجن مدى الحياة في مصحة برودمور للمجرمين المجانين في بيركشير.

في استئناف، قام وزير الداخلية بتغيير “عاطفيًا معيبة” إلى “غير مذنب بسبب الجنون”.

في سبتمبر 1907، و35 عامًا بعد إحتجازها، توفيت كريستيانا إدموندز، المعروفة بـ”قاتلة كريمات الشوكولاتة”، في برودمور.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
اظهر جميع التعليقات
0
ما رأيك بهذه المقالة؟ شاركنا رأيكx
()
x