كيف بدأت أسطورة الدراكولا بالظهور، ما الذي يقوله العلم؟

في بداية القرن التاسع عشر، بدأت سلسلة من الأحداث غير المعتادة التي أدت إلى حملة إعلامية حول مصاصي الدماء. كما وصف أحد الأطباء “الوباء الخارق للطبيعة” في صربيا في مذكراته: “ينهض الأموات الذين دُفنوا بشكل …

تحذير - قد تحتوي المقالة على مشاهد ونصوص مزعجة وحساسة، يرجى اخذ الحيطة.

في بداية القرن التاسع عشر، بدأت سلسلة من الأحداث غير المعتادة التي أدت إلى حملة إعلامية حول مصاصي الدماء. كما وصف أحد الأطباء “الوباء الخارق للطبيعة” في صربيا في مذكراته: “ينهض الأموات الذين دُفنوا بشكل طبيعي ليقتلوا الأحياء”.

ظهرت مقالات وكتب حول هذه الهجمات من مصاصي الدماء في فيينا وبرلين وباريس ولندن.

كان هناك شك، لكن بعض المراقبين عالجوا ظاهرة مصاصي الدماء بشكل تقريبي علمي. لاحظوا شهادات العيان حول كيفية ظهور الجثث والأدلة على أن المتوفين كانوا يزعجون أو يقتلون الآخرين.

هل كان هذا وباء خارق أم أكثر تقليديًا؟

كان مصاصي الدماء حقيقين جدًا بالنسبة للناس في الماضي، لكن هناك العديد من الطرق التي يمكن أن تفسر خصائصهم علميًا، سواء جاءت من الفولكلور أو الخيال.

ما هو مصاص الدماء؟

فيلم دراكولا لعام 1931

هناك مخلوقات تشرب الدم تنبعث من فولكلور العديد من البلدان، تعود تاريخها إلى آلاف السنين. ولكن العديد من المفاهيم الحديثة حول مصاصي الدماء بدأت مع جنون وسائل الإعلام في القرن التاسع عشر واستمرت مع “دراكولا” وقصص أخرى.

وفقًا للعديد من التقاليد المستوحاة من اوروبا الشرقية، يعتبر مصاص الدماء كائنًا غير ميت يخرج من القبر ليشرب الدم ويأخذ قوت حياته من الأحياء. قد يصبح ضحايا مصاصي الدماء بدورهم كائناتٍ غير ميتة.

كانت هناك أيضًا العديد من الطرق لجعل شخصٍ مصاص دماء.

يُمكن أن يُصبح مصاص دماء شخصٌ تم قتله أو توفي بالانتحار أو بسبب الطاعون. كانت المخلوقات الخارقة، مثل السحرة والذئاب المتحولة، أيضًا مرشحين. كما كان الأشخاص سيء السمعة الذين يُنظر إليهم على أنهم غير محترمين يمكن أني يعودوا من القبر.

رسم توضيحي لعدة أشخاص يحفرون نعشًا

كما يُمكن أن يولد شخصٌ مصاص دماء. في رومانيا، كان الرضّع الذين وُلدوا بأسنان أو كانوا مغطيين بغشاء مشيمي مشبوهين أيضًا.

في العديد من البلدان، كان من المهم أن يُراقب جثمان الشخص الميت قبل دفنه. أي شيء من قطة إلى إنسان يقفز فوق جسده يمكن أن يؤدي إلى تحوله إلى شخصٍ غير ميت.

وفقًا لأحد علماء الإنسان في صربيا في بداية القرن التاسع عشر، “لا يستطيع شخصٌ نقي أن يُصبح مصاص دماء، مالم يطير أو يقفز أي طائر أو مخلوق حي آخر عبر جثته الميتة”.

هل كانت اسطورة مصاص الدماء مستندة إلى مرض حقيقي؟

غالبًا الجواب هو نعم، مع بشرة شاحبة، خوف من أشعة الشمس، أنياب مدببة، وشهوة للدم – جميع صفات مصاصي الدماء الخيالية قد دفعت الناس منذ فترة طويلة إلى ربط هذه الخصائص بأعراض أمراض حقيقية، بدءًا من مرض البورفيريا داء الكلب وصولاً إلى اللوكيميا والسل.

يوضح طبيب الأطفال مايكل هيفرون عن مرض البورفيريا الجيني، وهو مجموعة من الاضطرابات النادرة ناتجة عن تراكم مادة تسمى بورفيرين. هذه المادة ضرورية لإنتاج الهيموغلوبين التي تحمل الأكسجين إلى الأنسجة. يسبب التراكم الزائد مجموعة من الأعراض.

مريض بالبورفيريا في مرحلة متقدمة

“قد يشعر الأشخاص أولًا بالمرض والتعب”، قال هيفرون لـموقع Insider. قد يكون لديهم أيضًا حساسية للضوء تسبب جلد مشقوق، وقد يظهر بولهم باللون الأحمر أو البني. ووصفت مقالة في جاما ديرماتولوجي عام 2016 الارتباط “المشكوك فيه” بين المرض ومصاصي الدماء في الفولكلور.

قد تصبح اسنانهم مدببة ويتساقط شعرهم ويتمزق جلدهم ولأن اغلب انشطتهم تكون في الليل فلربما مشاهدتهم يتجولون قد اوحى بانهم وحوشًا ومن هنا تفاقمت الاساطير جيل بعد جيل.

اقترح أخصائي الأعصاب أن داء الكلب، الذي ينتقل من الحيوانات إلى البشر من خلال لدغة، قد يكون مرضًا آخر يظنه الناس على أنه مصاص دماء. يمكن أن يسبب المرض حساسية للضوء ويؤثر على جودة النوم، مما يؤدي إلى الأرق – وهو سبب محتمل لأنشطة مصاصي الدماء خلال الليل.

اعتقد الباحثون الذين نظروا إلى روايات مصاصي الدماء المبكرة أن اللوكيميا قد ربما ايضًا كانت إحدى المصادر المستوحاة.

على الرغم من أن الأشخاص الذين يعانون من اللوكيميا قد يبدون شاحبين، إلا أن هيفرون قال إن المرضى إما يتعافون أو يموتون. “إنه ليس مثل مرض مصاصي الدماء حيث يتجول الأشخاص في الأرض لسنوات وسنوات حتى يبدون أكثر شبهًا بمصاصي الدماء”.

طفل مصاب بمرض البورفيريا

يرجح عالم الفلكلور مايكل بيل حالات اعتقاد بوجود مصاصي الدماء في الولايات المتحدة في القرن الثامن عشر والتاسع عشر إلى السل. فالذين يعانون من السل يشعرون بالتعب، يفقدون وزنهم، ويسعلون دمًا.

تم تذكير بيليرجا، التي تسببها نقص الفيتامينات والتي تسبب حساسية للضوء، كحالة تشبه مرض مصاصي الدماء أيضًا.

على ماذا استند برام ستوكر في روايته الشهيرة “دراكولا”؟

نشر برام ستوكر كتاب “دراكولا” في عام 1897. يُعتبر دراكولا، مصاص الدماء الخيالي الأكثر شهرة في العالم على الأرجح، حيث جسد العديد من سمات مصاصي الدماء التي تبدو الآن تقليدية: كان شاحبًا، ساحرًا، ومرتديًا ثياب سوداء، “بأسنان بيضاء حادة بشكل غريب”.

بينما كانت أشعة الشمس تفقد قوى الكونت، إلا أنه لم يكن حتى في فيلم عام 1922 “نوسفيراتو” حتى أصبح من المعروف أن أشعة الشمس تقتل مصاصي الدماء.

لإبداع شخصيته الخالدة، استلهم ستوكر من عدة تأثيرات، بما في ذلك حكايات فلاد تيبس. وربما قام بإستناد جزئيًا لشخصية د. أبراهام فان هيلسينغ، صائد المصاصين، إلى شقيقه، طبيب قام بأحد أقدم جراحات المخ الحديثة.

فلاد المخوزق، والتي ألهمت قصة برام ستوكر جزئيًا في كتابه “دراكولا”.

يبدأ ستوكر القصة في النمسا. وبعد ذلك، ينقلها شرقًا أكثر واستخدم أسماء وأجزاء من الفولكلور من “الخرافات الترانسيلفانية في رومانيا وياخذنا لقلعة الدراكولا.

كل شخص يُقتل بواسطة نوسفيراتو يصبح مصاص دماء بعد الموت، وسيستمر في شرب دم الآخرين الأبرياء حتى تُطرد روحه”، تشمل العلاجات لمنع التحول تثبيت الجثة بالموكب أو إطلاق رصاصة فضية في التابوت.

من هو فلاد المخوزق؟

ولد فلاد في ترانسيلفانيا في مملكة المجر التي تُعرف اليوم برومانيا، وهو أحد أفراد عائلة دراكول التي تُمثّل بدورها فروعًا متشعّبة، والذي اشتُهر بلقب دراكولا قبل أن يُطلق عليه اسم فلاد المخوزِق، جلس على عرش والاشيا وهي جزء من رومانيا ثلاث مرات ودامت أطول فترات حكمه فيما بين عامي 1456 و1462 في أوج الحملات العثمانية الهمجية للسيطرة على البلقان، وهو واحد من أبناء عدة لفلاد الثاني دراكول العضو البارز في تنظيم التنين، وهو التنظيم السري الذي أسسه الإمبراطور الروماني المقدس زيغموند بالتعاون مع باقي ملوك وأمراء أوروبا لحماية المسيحية في أوروبا الشرقية من المد العثماني المسلم.

يُعتبر فلاد الثالث واحد من الأبطال القوميين في البلقان نظرًا لما عُرف عنه من حماية الأقليات المتمركزة في شمال وجنوب سهول نهر الدانوب، مما دفع العديد من عوام البلغار ونبلائهم على حد السواء، إلى الهجرة من شمال الدانوب إلى والاشيا في رومانيا ومبايعتهم له والمشاركة معه في حملاته ضد العثمانيين.

قلعة فلاد دراكول الثالث في ترانسيلفانيا، رومانيا

يرجع إطلاق لقب المخوزِق على فلاد الثالث بسبب استخدامه الخازوق في التعذيب والتخلّص من أعدائه وأسرى الحرب. مما أعطاه شهرة تاريخية واسعة، ثم سرعان ما انتشرت في شتى أرجاء القارة الأوروبية، ويُقدّر عدد ضحاياه بعشرات الألاف،

اقترحت المؤرخة ماريون ماكجاري أن ستوكر أخذ أيضًا إلهامًا من والدته، شارلوت. كتبت عن تفشٍ لوباء الكوليرا الذي عاشته وهي طفلة. ينتشر المرض عن طريق الماء الملوث، لكن عندما كانت والدة ستوكر طفلة، كانت وسائل نقله غير معروفة.

في ذكريات شارلوت ستوكر، تم دفن الأشخاص الذين يعانون من المرض أحياء عن طريق الخطأ، خوفًا يُردده ابنها في روايته. “الكونت دراكولا يسلك مسارًا شبيهًا بالكوليرا: عدوى مدمرة تأتي من الشرق بالسفينة والناس في البداية لا يعرفون كيفية محاربتها”، وفقًا لما قالته ماكجاري.

لقطة من فيلم نوسفيراتو في العشرينيات

في عام 2014، نُشر تقرير حول أن الجثث التي دُفنت في بولندا في القرن السابع عشر مع منجل حول الرقبة وصخور – على الأرجح لمنعهم من الإبتعاث كمصاصي دماء – كانوا قد توفوا خلال تفشٍ لوباء الكوليرا.

الخيال حول مصاصي الدماء المستلهم من الاساطير الشعبية

مع تحلل الجسم، تنفجر الخلايا، مما يؤدي إلى تسرب الإنزيمات والمواد الكيميائية. يتجمع الدم في الأوعية الدموية والشرايين، مما يغير لون الجلد. تقوم البكتيريا بهضم الأنسجة. يتورّم الجسم بالميثان والأمونيا وغازات أخرى. يمكن أن يؤدي تراكم الأنسجة المنصهرة والغاز إما إلى تسربها من المفاصل أو إلى انفجار المعدة.

يحدث معظم هذا التدهور خلال السنة الأولى، لكن قد يستغرق عقدًا من الزمان أو أكثر حتى لا تبقى سوى العظام. عدة شروط – مثل درجة الحرارة المتطرفة وحموضة التربة – يمكن أن تؤثر على معدل التحلل.

في عام 1892، قام سكان إكسيتر بولاية رود آيلاند بفتح قبور ثلاث نساء، كلهن أعضاء في نفس العائلة توفين بسبب السل. كانت واحدة منهن، ميرسي بيل، قد توفيت مؤخرًا. عندما أُصيب شقيقها بالمرض أيضًا، قرر أهالي القرية فحص جثثهن.

كانت جثث الأشخاص المتوفين منذ فترة طويلة قد تحللت كالمتوقع. ولكن بيل بدت جثتها حديثة جدًا، وكأنها مليئة بالدم. أحرق الأهالي قلبها وخلطوا الرماد مع دواء شقيقها في محاولة لعلاجه. ولكنه توفي بعد عدة أسابيع.

على مر التاريخ، وجد العديد من الأشخاص أو فتحوا قبورًا تحتفظ بالجثث بشكل مذهل. يمكن أن تؤخر التوابيت المغلقة بإحكام أو درجات الحرارة المنخفضة التحلل. في حالة ميرسي بيل، كانت قد دُفنت لبضعة أشهر فقط في أبرد أشهر الشتاء.

لقرون عديدة، اعتمد الناس على وسائل للوقاية من مصاصي الدماء. تشمل العديد من هذه الوسائل طرقًا لمعالجة الجثة. كانت من بين هذه الطرق: نقر أجزاء مختلفة من الجسم بأدوات حادة؛ وضع شموع وعملات وكحول وأشياء أخرى في التابوت؛ دهن الثوم على الجثة؛ وسحب الدم من الجثة، وكانت كل هذه الطرق وسائل لمنع شخص ما من الإبتعاث من القبر.

يعتقد أحد علماء الفولكلور أن مصاصي الدماء استخدموا كبدائل، وحاجة لتحديد سبب المصائب. قد يحاول أهالي القرية إلقاء اللوم على أول شخص يموت من الطاعون أو وباء آخر لفهم ما يحدث – ربما أصدقاء وعائلة المتوفى يُصابون أيضًا.

إذا فتحوا قبرًا، يمكن أن يُساء فهم بعض علامات التحلل ويُنسب خطأ إلى علامات الحياة: وجه أحمر بسبب تجمع الدم، وتغيّر موضع الجثة نتيجة للانتفاخ وخروج الغاز، والأنسجة المنصهرة التي تشبه الدم الطازج.

بالطبع اضيف الكثير من الخيال على مشاهدات الناس وقصصهم وتخيلاتهم عن الكائن الذي يمص الدماء، وتغيرت هيئة وشكل دراكولا مع مرور السنوات.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
اظهر جميع التعليقات
0
ما رأيك بهذه المقالة؟ شاركنا رأيكx
()
x