لا مبالاة المتفرج، مقتل كيتي جينوفيز التي ألهمت النظرية النفسية

في ساعات الصباح الأولى من يوم 13 مارس 1964، تم قتل امرأة تبلغ من العمر 28 عامًا تدعى كيتي جينوفيز في مدينة نيويورك. وكما يروى، وقف 38 شاهدًا بلا حراك ولم يفعلوا شيئًا بينما كانت …

تحذير - قد تحتوي المقالة على مشاهد ونصوص مزعجة وحساسة، يرجى اخذ الحيطة.

في ساعات الصباح الأولى من يوم 13 مارس 1964، تم قتل امرأة تبلغ من العمر 28 عامًا تدعى كيتي جينوفيز في مدينة نيويورك. وكما يروى، وقف 38 شاهدًا بلا حراك ولم يفعلوا شيئًا بينما كانت تموت.

وقد أثارت وفاتها واحدة من أكثر النظريات النفسية المثيرة للجدل على مر العصور الا وهي تأثير المتفرج، او تأثير المارة إذ يقول إن الناس عندما يكونون في الحشد أثناء مشاهدة جريمة. فهم أقل عرضة للمساعدة من شاهد واحد.

ولكن هناك المزيد عن وفاة جينوفيز مما يبدو. بعد عقود من الجريمة، هذه هي القصة الحقيقية لوفاة كيتي جينوفيز، بما في ذلك قصة “38 شاهدًا”.

ولدت كاثرين سوزان “كيتي” جينوفيز في بروكلين في 7 يوليو 1935. لوالدين إيطاليين أمريكيين. كانت الأكبر بين خمسة أشقاء، وتربت جينوفيز وإخوتها في منزل يضم أربع عائلات في بارك سلوب، في حي معروف بإقامة العائلات الإيطالية والأيرلندية.

كانت جينوفيز في سن المراهقة تدرس في مدرسة بروسبكت هايتس الثانوية، وهي مدرسة للفتيات، حيث ازدهرت في دروسها في اللغة الإنجليزية والموسيقى وتم انتخابها من ضمن الأوائل في صفها من طلاب التخرج البالغ عددهم 712 طالبًا.

كانت تُعرف كشخص مرح واجتماعي وهي من الفتيات ذوات الشعبية العالية في المدرسة.

في عام 1954، شاهدت والدتها جريمة مروعة دفعت العائلة للانتقال خارج المدينة إلى نيو كانان، كونيتيكت.

قررت جينوفيز، بعد تخرجها للتو من المدرسة الثانوية، عدم اللحاق مع عائلتها إلى الضواحي وبقاءها في المدينة مع أجدادها للتحضير لزواجها القادم مع روكو أنتوني فازولار.

كان فازولار، ضابط في الجيش ومهندسًا، يواعد جينوفيز بينما كان في الكلية وهي في المدرسة الثانوية. وعلى الرغم من أن الزوجين تزوجا في 31 أكتوبر 1954، إلا أن الزواج تم إلغاؤه قريبًا، وانفصلا في عام 1956.

في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي، انتقلت جينوفيز إلى شقة خاصة بها في بروكلين وبدأت العمل كنادلة بعد أن وجدت عملها كأمينة للكتب غير مشوق بما فيه الكفاية.

ولكن في أغسطس عام 1961، تم اعتقال جينوفيز للاشتباه في تسجيل المراهنات – حيث كانت هي وصديقتها دي غوارنيري تأخذان رهانات على سباقات الخيل من زبائن الحانة وغُرمت بمبلغ 50 دولارًا، وفقدت وظيفتها.

كانت جينوفيز شخصية قوية ومجتهدة، لذا سرعان ما وجدت وظيفة في حانة إيفز إليفنث هاور في هوليس، كوينز. أصبحت في النهاية هي المديرة، في حال غاب صاحب الحانة.

كانت العمل الجاد لجينوفيز وسلوكها الإيجابي الموثوق به حتى يعكس في راتبها (كانت تجني حوالي 750 دولار شهريًا، وهو ما يعادل حوالي 6800 دولار شهريًا اليوم)، وكانت توفر هذه الأموال لتحقيق حلمها بفتح مطعم إيطالي خاص بها.

في 13 مارس 1963، انتقلت جينوفيز ماري للعيش مع آن زيلونكو في شقة في الطابق الثاني من مبنى ذو طابقين بالقرب من سكة حديد لونغ آيلاند في كيو جاردنز، كوينز.

اقرأ ايضًا: تجربة ميلغرام التي أثبتت أن أي شخص ممكن أن يصبح قاتل!

هذه الشقة الجديدة في كيو جاردنز كانت آخر مكان عاشت فيه جينوفيز.

في 13 مارس 1964، بالضبط سنة بعد لقائها زيلونكو، تم طعن جينوفيز بوحشية حتى الموت أثناء عودتها من وردية متأخرة في الحانة.

لقد خلفت جريمتها الوحشية صدمة في المجتمع بأسره، وبعد أن تبينت التقارير المثيرة أن 38 شاهدًا رأوا الهجوم أو سمعوا عنه ولم يتصرفوا، اكتسبت قصة جينوفيز شهرة واسعة.

ظل إرثها حيًا في الأفلام والكتب والموسيقى وكتب علم النفس، حيث يحاول العلماء فهم “تأثير المارة” او تأثير المتفرج وتجميع الأحداث التي جرت في تلك الليلة المشوؤمة في مارس.

قصة مقتل كيتي جينوفيز

حوالي الساعة 2:30 صباحًا في 13 مارس 1964، خرجت جينوفيز من دوامها كالمعتاد وبدأت في القيادة إلى المنزل. في نقطة ما خلال قيادتها، لفتت انتباه وينستون موزلي البالغ من العمر 29 عامًا، الذي اعترف لاحقًا بأنه كان يجوب المنطقة يبحث عن ضحية.

عندما دخلت جينوفيز إلى موقف سيارات محطة قوارب لونغ آيلاند رود للسكك الحديدية في كيو جاردنز، على بعد حوالي 30 متر من باب منزلها على أفستن أفنيو، كان موزلي يلاحقها. تبعها، وتقدم نحوها، وطعنها مرتين في الظهر.

صرخت جينوفيز في الليل: “يا الهي، لقد طعنني!” “ساعدوني! ساعدوني!”.

سمع أحد جيران جينوفيز، روبرت موزير، الضجيج. ذهب إلى نافذته ورأى فتاة تجثو على الشارع ورجلاً يظهر فوقها.

“صرخت ماذا تفعل؟ اخرج من هنا!'”، هذا ما شهد عليه موزير في وقت لاحق. “موزلي قفز وهرب كأرنب خائف. نهضت كيتي ومشت خارج الرؤية، حول الزاوية”.

المكان الذي قُتلت فيه كيتي

فر المجرم هاربًا لكنه انتظر. عاد إلى موقع الجريمة بعد عشر دقائق. في ذلك الوقت، تمكنت جينوفيز من الوصول إلى البهو الخلفي لمبنى شقة جارتها، لكنها لم تتمكن من تجاوز الباب الثاني المقفل. وأثناء صراخ جينوفيز من أجل المساعدة، طعنها موزلي، واغتصبها، وسرقها. ثم تركها ميتة.

بعض الجيران، أثارهم الضجيج، اتصلوا بالشرطة. لكن كيتي جينوفيز توفيت أثناء نقلها إلى المستشفى.

القبض على المجرم

بدأ محققو الجرائم في البحث عن المهاجم، وفي البداية قاموا بمقابلة زيلونكو، صديقة جينوفيز. لكنهم سرعان ما استبعدوها كمشتبه بها بعد استجوابها لمدة ست ساعات.

فقط بعد ستة أيام من الجريمة الوحشية، تم اعتقال وينستون موزلي بتهمة السرقة المشتبه فيها في أوزون بارك، كوينز بعد العثور على تلفاز في صندوق سيارته البيضاء شيفروليه كورفير.

ذكر أحد المحققين أن نفس لون السيارة قد تم الإبلاغ عنه من قبل الشهود في جريمة قتل جينوفيز. خلال التحقيق، اعترف موزلي بأنه قتل جينوفيز وامرأتين، آني ماي جونسون وباربارا كراليك.

أدين بجميع جرائم القتل الثلاثة وحُكم عليه بالإعدام في 15 يونيو 1964. ومع ذلك، تم تخفيض حكمه لـ20 عامًا إلى السجن مدى الحياة.

بعد هروبه من السجن في عام 1968 مما أضاف 30 عامًا إضافية إلى حكمه تم الإفراج عنه 18 مرة، توفي في السجن في 28 مارس 2016 عن عمر يناهز 81 عامًا.

المجرم وينستون موزلي

بعد أسبوعين من جريمة قتل كيتي جينوفيز، كتبت صحيفة نيويورك تايمز مقالًا لاذعًا يصف وفاتها وعدم تصرف جيرانها.

“37 شخصًا شاهدوا الجريمة ولم يُبلغوا الشرطة”، عنوانهم صاخب، وكتبوا عنوانًا آخر: “اللامبالاة تجاه طعن امرأة في كوينز تصدم المفتش”.

المقال نفسه أشار إلى أن “لمدة أكثر من نصف ساعة شاهد 38 مواطنًا محترمًا وملتزمًا بالقانون في كوينز قاتلًا يتجول ويطعن امرأة في ثلاث هجمات منفصلة في كيو جاردنز… لم يتصل أحد بالشرطة خلال الهجوم؛ اتصل شاهد واحد بعد وفاة المرأة”.

ووفقًا للمقال، رجل اتصل بالشرطة، لكنه تردد بينما كان يستمع إلى صراخ وبكاء جينوفيز. “لم أرد التدخل”، هذا ما قاله الشاهد الذي لم يُكشف عن اسمه للصحفيين.

من هنا، اتخذت قصة وفاة كيتي جينوفيز مسارها الخاص. تبعت صحيفة نيويورك تايمز قصتها الأصلية بقصة أخرى تفحص لماذا لم يساعد الشهود. وأصدر إم. روزنثال، رئيس التحرير في وقت قريب كتابًا بعنوان ثلاثة وثمانين شاهدًا: قضية كيتي جينوفيز.

ما هي نظرية لا مبالاة المارة التي طُرحت بعد مقتل كيتي جينوفيز؟

تُستشهد غالبًا بتأثير المارة، وهي ظاهرة نفسية حيث يكون الأفراد أقل احتمالًا لتقديم المساعدة في وجود الآخرين، كمبرر لعدم مساعدة كيتي جينوفيز وقد سُميت ايضًا بمتلازمة كيتي جينوفيز.

الشهود قد افترضوا أن الآخرين سيتدخلون، مما يقلل من المسؤولية الفردية للتصرف. علاوة على ذلك، قد يكون عدم اليقين أو الخوف من التفسير الخاطئ قد كبَّح المساعدة.

في حالة كيتي جينوفيز، كان من المفترض في البداية أن 38 جارًا استيقظوا بسبب صراخها. تبين لاحقًا أن حوالي عشرة جيران شاهدوا جريمتها، حيث اتصل شخصان بالشرطة، ولم يتدخل أحد حتى غادر المهاجم.

على الرغم من أن تحديد عدد 38 شاهدًا كان تقديرًا مبالغًا فيه لعدد الأشخاص الذين كانوا يدركون أن موزلي كان يهاجم جينوفيز، إلا أن هذا الهجوم المروع لا يزال يمثل ظاهرة نفسية شائعة: تأثير المارة.

تشير هذه الفكرة إلى التوجه لعدم مساعدة الضحية عند وجود أشخاص آخرين.

قد يكون من الصعب معرفة كيفية التصرف في حالة ضغط عالي حين يبدو أن شخصًا ما في خطر.

للمساعدة في توجيه مسار العمل، وضع علماء النفس نماذج قرارية متعددة لتدخل المارة. وفقًا لعلماء نفس اجتماعيين، جون دارلي وبيب لاتان (1968)، اللذان قادا البحث التجريبي حول هذا التأثير، يمر المتفرج خلال عملية اتخاذ القرار من خمس خطوات قبل التدخل في أي حالة طارئة.

الخطوات الخمس هي:

1) إدراك وجود شيء خاطئ؛ 2) تعريف الحالة كحالة طارئة؛ 3) تحديد ما إذا كانوا مسؤولين شخصيًا عن التصرف؛ 4) اختيار كيفية المساعدة؛ 5) تنفيذ السلوك المساعد المختار.

هناك نموذج قرار آخر يسمى تحليل التكلفة-الفائدة الشائع. هنا، يقوم المارة بتقدير التكاليف والفوائد لمساعدة الضحية، مبررين قرارهم استنادًا إلى أي من سبل العمل سيوفر نتيجة أفضل لهم.

عامل آخر يسهم في تفاقم تأثير المارة هو شعور الفرد بالإنتماء لمجموعة من المشاهدين التي معهم يشعر بأنه لا يتحمل المسؤولية لوحده، فهو يشعر انه لن تتم محاسبته فرديًا ولن يتعرض للنبذ بسبب سوء تصرفه، أي ان الفعل توزع على الجميع وضاع ولا يمكن محاسبة احد.

وبمعنى آخر، على الرغم من زيادة عدد المتفرجين يبدو أنه يزيد من التأثير، إلا أنه ليست هذه طبيعة الحال الإ عندما تكون الضحية من ضمن مجموعة، فإنهم أكثر احتمالًا للتصرف، فالهجوم يعتبر هنا ضد المجموعة باكملها.

ولكن عندما يتعلق الأمر بجريمة قتل كيتي جينوفيز، فإن تأثير المارة لا يكاد يكون صحيحًا تمامًا. فعلى سبيل المثال، جاء الناس لمساعدة جينوفيز. وعلاوة على ذلك، فإن صحيفة نيويورك تايمز بالغوا في عدد الشهود الذين شاهدوها وهي تموت.

التصريح الشائع حول وفاة كيتي جينوفيز هو أنها توفيت لأن عشرات جيرانها لم يساعدوها. ولكن قصة قتلها الفعلية أكثر تعقيدًا من ذلك.

في البداية، فقط عدد قليل من الأشخاص شاهدوا فعل موزلي ضد جينوفيز. من بينهم، صرخ روبرت موزر من نافذته ليخيف المهاجم. يقول إنه رأى موزلي يفر وجينوفيز تعود لقدميها.

وعند عودة موزلي، كانت جينوفيز خارجة عن الرؤية بشكل كبير. على الرغم من أن جيرانها سمعوا صياحًا – رأى رجل واحد على الأقل، كارل روس، الهجوم لكنه لم يتدخل في الوقت المناسب – اعتقد الكثيرون أنها نزاع عائلي وقرروا عدم التدخل.

ثمة شخص قام بالتدخل. سمعت جارة جينوفيز صوت صراخ واندفعت بسرعة نحو الدرج دون معرفة من كان هناك أو ما الذي كان يحدث. وقد كانت مع كيتي جينوفيز حين توفيت (وهو أمر لم يُذكر في المقال الأصلي في صحيفة نيويورك تايمز.)

ماذا عن الشهود الـ 38؟.

عندما قام شقيق جينوفيز، بيل، بالتحقيق في وفاة أخته للوثائقي “الشاهد”، سُئل من أين جاء هذا العدد.

“لا أستطيع أن أقسم بالله بأن هناك 38 شخصًا. يقول بعض الناس إنهم كانوا أكثر، ويقول البعض إنهم كانوا أقل”.

ولكن مما لا شك فيه أنه كان هناك مجموعة لابأس بها من الشهود لم تفعل الكثير لإنقاذ كيتي.

بعد وفاة موزلي في عام 2016، اعترفت صحيفة نيويورك تايمز بذلك، واصفة تقريرها الأصلي عن الجريمة بأنه “ليس دقيق”.

“على الرغم من عدم وجود شك في حدوث الهجوم، وأن بعض الجيران تجاهلوا صرخات المساعدة، فإن تصوير 38 شاهدًا على دراية تامة وعدم استجابتهم كان خاطئًا”، كتبت الصحيفة. “المقالة مبالغ فيها في عدد الشهود وما فهموه. لم ير أحد الهجوم بشكل كامل”.

نظرًا لأن وفاة كيتي جينوفيز وقعت قبل أكثر من 50 عامًا من تلك البيانات، فلا يوجد طريقة حقيقية لمعرفة بالتأكيد كم شخص شاهدوا أو لم يشاهدوا الجريمة.

أما بالنسبة لتأثير المارة؟ فإن الدراسات تشير إلى وجوده، فعندما يكون الفرد داخل التجمع لا يعود له رأي وقيمة كفرد فهو ينصقل ويذوب في الجماعة ولا يشعر بالخزي والعار من افعاله مهما كانت شنيعة، لأنه لا يشعر أن المسؤولية تقع على عاتقه بل على الجماعة فلهذا يغيب الضمير.

لقد تم تصوير جريمة قتل كيتي جينوفيز ليست في كتب وأفلام وبرامج تلفزيونية، ولكنها ألهمت أيضًا إلى إنشاء خط الطوارئ 911 لطلب المساعدة. في ذلك الوقت الذي قتلت فيه جينوفيز، كان الاتصال بالشرطة يتطلب معرفة فرعك المحلي، والبحث عن الرقم، والاتصال بالمحطة مباشرة.

أكثر من ذلك، فإنه يقدم خلاصة مرعبة وهو مدى اعتمادنا على جيراننا لطلب المساعدة.، مما يجعلنا ندرك تماما اننا في حاجة الاخرين لذا صنع علاقات طيبة تحسبًا للمستقبل هو خيار بالتأكيد صائب.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
اظهر جميع التعليقات
0
ما رأيك بهذه المقالة؟ شاركنا رأيكx
()
x