محاكمة سكوبس الشهيرة لتدريس نظرية التطور بدل نظرية الخلق!

تُعتبر محاكمة سكوبس عادةً مثالًا على انتصار العلم والحداثة على التعصب الديني والعقلية المغلقة. يعرف معظم الناس الحقائق الأساسية: أن هناك معلمًا في الجنوب تمت محاكمته لتدريس نظرية داروين للتطور في فصله. لقد أصبحت محاكمة …

تحذير - قد تحتوي المقالة على مشاهد ونصوص مزعجة وحساسة، يرجى اخذ الحيطة.

تُعتبر محاكمة سكوبس عادةً مثالًا على انتصار العلم والحداثة على التعصب الديني والعقلية المغلقة. يعرف معظم الناس الحقائق الأساسية: أن هناك معلمًا في الجنوب تمت محاكمته لتدريس نظرية داروين للتطور في فصله.

لقد أصبحت محاكمة سكوبس حساسة على الصعيد الوطني الأمريكي وتطورت الأسطورة التي نشأت حولها على مر السنين لتصبح قصة لمعلم شاب متمرد يطارده مجتمع متعصب لتعليم طلابه بشجاعة العلوم الحديثة. والحقيقة هي أن هذا لم يكن أكثر من واجهة لحملة دعائية أُعدت من قبل عدد قليل من الأشخاص الرئيسيين، حققوا نجاحًا أكبر مما يمكن أن يكونوا يحلمون، بغض النظر عن كون نظرية التطور نظرية علمية رصينة، هناك غالبًا محرك لأيء شي يحدث.

تبدأ القصة عندما صادق مجلس نواب ولاية تينيسي على قانون بتلر في عام 1925، والذي جعل تدريس التطور في المدارس جريمة. كان هناك رد فعل فوري على هذا القانون وكان الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية يتوق لتحدي هذا القانون المثير للجدل في المحكمة. وجد الاتحاد شخصًا استجاب لأفكارهم الشاب جون سكوبس ذو 24 عامًا، الذي كان يدرس فيزياء ورياضيات (وليس علوم الأحياء) في دايتون بولاية تينيسي.

سكوبس تطوع ليتم مقاضاته، على الرغم من أنه لم يعترف في الواقع بتدريس نظرية داروين. اكتفى بالاعتراف بأنه، أثناء تعويضه عن مدرس علوم الأحياء، استخدم كتابًا يحتوي على هذه النظرية. بعد أن وافق سكوبس على أن يُحاكم، بدأ الصحفيون المحليون ينشرون بفرح “حدث شيء سيضع مدينة دايتون على الخريطة!” وبدأت حماسة إعلامية ستجعل مدينتهم فعلاً مشهورة.

أضاف ويليام جيننجز برايان من الادعاء وكلارنس دارو من الدفاع الوقود إلى نيران الإعلام من خلال مهاتراتهم في الصحافة. كلاهما كان اسمًا كبيرًا في أمريكا، برايان كان مرشحًا للرئاسة ثلاث مرات ومحامٍ شهير، وشهرة القضية زادت بمشاركتهما فيها.

بالنسبة لسكوبس، كانت المحاكمة أقل قلقًا بشأن إثبات التطور أو إبطال الكتاب المقدس، وأكثر قلقًا بشأن تدخل الحكومة في الاعتقاد الفردي. كما أعلن مجلس الدفاع خلال جلسته “نعتبره غير أمريكي على حد سواء وبالتالي غير دستوري، سواء كان سلطة الملكية أو الكنسية أو السلطة التشريعية التي تحاول تقييد العقل البشري في مساءلته عن الحقيقة.”

بعض من العلماء الذي حضروا المحاكمة ودعموا سكوبس

يحتوي الكتاب المدرسي الذي استخدمته، “A Civic Biology” لجورج ويليام هنتر، على عدة نظريات كانت شائعة في ذلك الوقت، بالإضافة إلى الرسم البياني حول التطور الذي يفترض أن سكوبس عرضه لفصله، يتضمن أيضًا رسمًا في قسم “الإنجاب الاصطناعي” يُظهر كيفية انتقال “سوء أداء العقل” عبر الأجيال، مشيرًا إلى أنه “إذا كان هؤلاء الأشخاص حيوانات أقل تطورا، فمن المحتمل أننا سنقضي عليهم لمنع انتشارهم” نظرًا لأن هؤلاء الأشخاص هم “طفيليات حقيقية” يأخذون من المجتمع ولا يعطون شيئًا بالمقابل.

بعيدًا عن أن يتعرض لمضايقة من قبل الآباء الدينيين، حث سكوبس الطلاب على الشهادة ضده أمام هيئة المحلفين الكبرى (كان يحتاج إلى شهاداتهم للتأكد من توجيه اتهامات فعلية له، نظرًا لأن “التدريس” الفعلي الذي قام به في موضوع التطور كان ضئيلًا جدًا)، وقام بإعدادهم وتوجيههم بشأن ما يجب قوله. وعلى الرغم من هذا التحضير، لم يتمكن أي من الأطفال من أن يقول ما هو “القرد البشري”، على الرغم من أنهم تذكروا بشغف سكوبس يشير إلى “طرزان القرد”.

بعد محاكمة ضخمة (شهدت استدعاء برايان نفسه إلى الشاهد واستجوابه حول معرفته بالكتاب المقدس)، تمت إدانة سكوبس وتغريمه 100 دولار. ألغت المحكمة العليا في ولاية تينيسي الحكم لاحقًا بسبب تفصيل فني، بالإضافة إلى رغبة السلطة القضائية في عدم تمديد الفوضى الإعلامية.

ادعى كلا الجانبين الفوز، على الرغم من عدم إلغاء قانون بتلر وعدم انحسار الجدل حتى يومنا هذا، في ظل تطور مثير للاهتمام: في قضية “كيتزميلر ضد منطقة مدرسة دوفر” عام 2005، تم تحدي تدريس التصميم الذكي في الفصول الدراسية أمام المحاكم.

المصدر: هيستوري تودي

0 تعليقات
Inline Feedbacks
اظهر جميع التعليقات
0
ما رأيك بهذه المقالة؟ شاركنا رأيكx
()
x