من هي روزا بيرال الضابطة المتهمة بقتل شريكها؟

عندما يتعلق الأمر بالوثائقيات المثيرة للاهتمام عن الجرائم الحقيقية، تحتفظ نيتفليكس بجمهورها مهتمًا بالقصص المثيرة التي تستكشف الجانب المظلم للبشر. “تسجيلات روزا بيرال” هو واحد من تلك الوثائقيات التي لفتت الانتباه قبل إصدارها. فقد بدأ …

تحذير - قد تحتوي المقالة على مشاهد ونصوص مزعجة وحساسة، يرجى اخذ الحيطة.

عندما يتعلق الأمر بالوثائقيات المثيرة للاهتمام عن الجرائم الحقيقية، تحتفظ نيتفليكس بجمهورها مهتمًا بالقصص المثيرة التي تستكشف الجانب المظلم للبشر. “تسجيلات روزا بيرال” هو واحد من تلك الوثائقيات التي لفتت الانتباه قبل إصدارها. فقد بدأ بث الحلقة الأولى من هذه السلسلة الوثائقية في 8 سبتمبر 2023.

“تسجيلات روزا بيرال” هو وثائقي يحكي قصة مرعبة عن جريمة حقيقية حدثت في برشلونة، إسبانيا. تدور القصة حول مثلث حب مأساوي حدث بين أعضاء غوارديا أوربانا، وهي قوة الشرطة المحلية في إسبانيا. تتعلق هذه القصة المحزنة بثلاثة أشخاص: الضحية، بيدرو رودريغيز، والأشخاص المتهمين بقتله، روزا بيرال وألبرت لوبيز.

كان كل منهم متورطًا في سلسلة من الأحداث المثيرة للجدل والقضايا القضائية، مما خلق قصة صادمة ستهز البلاد بأكملها في النهاية. يتولى إخراج الوثائقي مانويل بيريز وكارلس فيدال نوفيللاس، وكلاهما متميز في مجال عمله. يستعرض الوثائقي حياة روزا بيرال، التي كانت ضابطًا سابقًا في غوارديا أوربانا. حُكِمَ عليها بالسجن لمدة 25 عامًا بتهمة جريمة أثارت فضول الجمهور.

روزا بيرال كانت عضوًا محترمًا في غوارديا أوربانا الإسبانية. ومع ذلك، اتخذت حياتها منعطفًا مفاجئًا عندما تورطت في قضية قتل صادمة. توفي شريكها بيدرو رودريغيز في عام 2017 بطريقة فظيعة. صُدمت البلاد بأكملها عندما عُثر على جثته المحترقة في بركة كاتالونية تُدعى بانتانو دي فويكس. أظهر التحقيق أنه تم إطلاق النار عليه مرتين في الرأس، وكان هذا نهاية مروعة لحياة كانت واعدة في السابق.

كلا من بيرال ورودريغيز ضابطين مجتهدين في غوارديا أوربانا. كانا معًا منذ عام 2014. بحلول عام 2016، انتقلا للعيش معًا، وهي خطوة كبيرة. في عام 2017، بدأت روزا بيرال علاقة مثيرة للجدل مع ضابط آخر في غوارديا أوربانا، ألبرت لوبيز.

الأحداث التي وقعت في 1 مايو 2017، قد غيرت حياتهم بشكل لا يمكن تغييره. تم اعتقالهم، وتم توجيه تهم ضدهم، وجرت محاكمة ملحمية في المحكمة. خلال المحكمة، رفض كل من بيرال ولوبيز بشدة التهم الموجهة إليهم. ومع ذلك، كانت الأدلة التي قدمتها الادعاء قوية، وكان قرار المحلفين واضحًا: تم العثور على كلاهما مذنبًا وحُكِمَ عليهم بالسجن لمدة 25 عامًا.

روزا بيرال، التي ستكسر أخيرًا صمتها من خلال مقابلتها الأولى من السجن في الوثائقي على نيتفليكس، تمت إدانتها بقتل صديقها السابق وزميلها في شرطة غوارديا أوربانا، بيدرو رودريغيز. تم اكتشاف بقاياه المحترقة في سيارته، وتشير التقارير إلى أن الجثة احترقت بشكل شديد لدرجة أنها تحولت إلى رماد فقط.

تركز التحقيق على الفور على روزا بيرال، التي كانت في علاقة مع رودريغيز من عام 2014 إلى 2016. انتهت علاقتهم عندما تورطت بيرال عاطفيًا مع ضابط آخر في غوارديا أوربانا، ألبرت لوبيز. يوم الجريمة المروعة شهد مواجهة حادة بين بيرال ورودريغيز، تمحورت أساسًا حول علاقتها الجديدة مع ألبرت. بعد جريمة قتل رودريغيز، أشار كل من بيرال ولوبيز بأصابع الاتهام نحو بعضهما البعض، على الرغم من وجود شهادات عيان تفيد بأنهما تناولا الغداء معًا في نفس اليوم الذي تم فيه اعتقالهما.

هذه العلاقة المثيرة للجدل بين الثلاثي دفعت الشرطة إلى الاعتقاد بأن بيرال ولوبيز كانا مسؤولين عن جريمة القتل البشعة. في الأيام التالية للحدث المأساوي في مايو 2017، تم اعتقالهما، وتم رفع تهم ضدهما، وبدأت مسرحية المحكمة. زعمت بيرال أن لوبيز قام بابتزازها وتهديدها بالضرر لها ولابنتها إذا لم تمتثل، في حين اعتبر لوبيز أنه نظرًا لأنهما كانا زوجين، فإنه وافق على مساعدتها في التخلص من الجثة التي عُثر عليها في السيارة.

على الرغم من إنكارها لجميع التهم، وجدت هيئة المحلفين روزا بيرال مذنبة في جميع التهم، مما أدى إلى حكم بالسجن لمدة 25 عامًا. يجدر بالذكر أن بيرال مستمرة في التأكيد على براءتها وقد رفعت استئنافًا لإثبات قضيتها، مما يجعلها مشغولة في صراع مستمر من أجل تبرئتها.

روزا بيرال لا تزال في السجن حتى الآن، وقد عرضت لنا سلسلة الوثائقي مقابلاتها من السجن.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
اظهر جميع التعليقات
0
ما رأيك بهذه المقالة؟ شاركنا رأيكx
()
x