11 دليلًا تبحث عنه الشرطة عند معاينة مسرح الجريمة

بالنسبة للكثير من الناس، يبدو موقع الجريمة مكانًا فوضويًا للغاية. على الرغم من اختلاف التفاصيل، إلا أنه نادراً ما يكون مكانًا هادئًا أو منظمًا. غالبًا ما يتم سرقة الأشياء واقتحام المنازل، وقد يكون الإنسان قد …

تحذير - قد تحتوي المقالة على مشاهد ونصوص مزعجة وحساسة، يرجى اخذ الحيطة.

بالنسبة للكثير من الناس، يبدو موقع الجريمة مكانًا فوضويًا للغاية. على الرغم من اختلاف التفاصيل، إلا أنه نادراً ما يكون مكانًا هادئًا أو منظمًا. غالبًا ما يتم سرقة الأشياء واقتحام المنازل، وقد يكون الإنسان قد فقد حياته – ربما تركت رفاته في وسط كل تلك الدمار. عادةً ما يكون المحققون والشرطة هم الذين يبدأون العملية الرسمية لفهم كل هذا.

بالنسبة لهؤلاء المحققين، يبدأ كل شيء بفحص دقيق ليس فقط لموقع الجريمة بشكل عام، ولكن أيضًا للتفاصيل الدقيقة. يمكن أن تصبح هذه التفاصيل أدلة إذا تم جمعها وتحليلها بعناية، حيث يمكن أن تساعد في حل القضية وإحضار المجرمين إلى العدالة. لذلك، في حين قد يستهين المراقب غير المدرب بشعرة غير مناسبة أو قد يرفض فحص حالة الضحية المتوفاة بعناية، يجب أن يولي المحققون اهتمامًا كبيرًا للعديد من الأشياء في موقع الجريمة. هل هذه آثار الأحذية؟ هل هذه طلقة فارغة ملقاة على الأرض؟ هل هذه بصمات الأصابع التي استغرقت ساعات من العمل لاستعادتها وتحديدها؟ يمكن أن تكون كلها أدلة حيوية تجعل الفرق بين قضية غير محلولة وقضية تم حلها. فيما يلي بعض الأشياء الكبيرة والصغيرة التي يبحث عنها رجال الشرطة في موقع الجريمة.

معاينة موقع الحادثة

أول شيء ينظر إليه المحقق عند وصوله إلى موقع الجريمة هو المكان نفسه. يُعرف هذا بالعملية الشاملة، المشار إليها في كثير من الأحيان بتعرف على الموقع، للسماح لهم بتقييم الحالة والتخطيط لكيفية التحرك وجمع الأدلة. قد يتضمن ذلك رسم الموقع وقياسه لمساعدة الجميع على فهم أفضل للمساحة العامة وما قد يكون حدث.

الخطوة الأولى هي تحديد حدود الموقع. ما يُعتبر جزءًا من الموقع وما لا يُعتبر يعتمد على عدة عوامل، بدءًا من حجم المكان إلى موقع الجثة. سيقوم المحققون بتحديد نواة الموقع حيث يتوقعون أن معظم الجريمة قد وقعت وحيث من المرجح أن يجدوا أكثر الأدلة ذات الصلة. ثم، سيقومون بمنع الوصول إلى منطقة أكبر حول تلك النواة للمساعدة في تأمين الموقع والحفاظ على سلامة الأدلة قدر الإمكان. في هذه النقطة، سيكونون قد بدأوا أيضًا التخطيط للمسار الذي سيتبعونه لجمع أكبر قدر ممكن من الأدلة بأقل تأثير.

بعد أن تم التخطيط لكل ذلك، يأتي دور الأوراق في شكل التواصل مع قاضٍ، الذي سيصدر إذن بالتفتيش حيثما كان ذلك ضروريًا. دون إذن بحث صحيح، يمكن أن يذهب كل عمل المحقق لتأسيس وتأمين موقع الجريمة هباءً عند تقديمه أمام محامي الدفاع في المحاكمة.

الجثة

إذا واجهت الشرطة بقايا بشرية في موقع الجريمة، فإن هذه البقايا ستصبح بسرعة تركيز جمع الأدلة. في حالات تكون فيها الجثة قد ظلت لفترة طويلة، قد يحتاج الطبيب الشرعي أو ممارس مشابه إلى تأكيد أن البقايا هي بشرية. بعد ذلك (أو عندما يكون من الواضح أكثر أن البقايا تعود إلى فرد من نوعنا)، يتعين على المحققين التفكير في حالة الجثة.

هناك الكثير للنظر أيضًا. قد تظهر الجثة علامات واضحة أو غير واضحة على الصراع أو الموت، من جروح إلى تمزق الملابس إلى برك من الدم. كما سيود المحققون أيضًا النظر في وضعية الجثة، التي لا تقدم فقط أدلة حيوية حول كيف توفي تلك الشخص، ولكن ما إذا كان قد تصدى لمهاجم أو تم نقله خلال أو بعد وفاته. يمكن أن تحمل الملابس بقايا أيضًا لأدلة، مثل الملابس المتجمعة أو الممزقة التي قد تشير إلى أن شخصًا ما نقل الفرد. سيبحث المحققون أيضًا عن أدلة على أي شيء تمت إزالته من الجثة، مثل اثر خفيف بشكل مشبوه على إصبع حيث كان يمكن أن يكون خاتم.

قد تكون العلامات الأخرى على الملابس أو الجثة نفسها دليلاً أيضًا، سواء كانت تربة من موقع آخر (تشير إلى أن الجثة تم نقلها أو أن المتوفى كان مؤخرًا في مكان آخر) أو سوائل قد تكون من تحلل متقدم.

بقايا الأسلحة

عندما يتعلق الأمر بأدلة السلاح الناري، قد يرون المحققون جرحا واضحا من طلق ناري على الضحية، أو يلاحظون قذائف فارغة ملقاة، أو حتى رائحة مسحوق البارود المطلق حديثًا في الهواء. حتى الأشياء التي قد تبدو غير مهمة يمكن أن تحل القضية. على سبيل المثال، قد يكون خبراء البالستيات قادرين على تطابق شظية رصاص بالداخل المخروطي بشكل فريد لبندقية معينة. لذا، سيُفتش موقع الجريمة عن القذائف، التي قد تكون ملقاة في المكان أو مضمنة في الأسطح مثل الحائط (حيث يمكن أن تسلط الضوء على مسار الرصاصة). وللحفاظ على الأدلة، قد يقوم المحققون في الموقع بإزالة أجزاء كاملة من ذلك الحائط وإرسالها إلى المختبر، حيث سيقوم خبير بإزالة القذيفة بعناية.

إذا تم العثور على أسلحة في موقع الجريمة، سيلاحظ المحققون قياس أو طول الذخيرة، ومعلومات الشركة المصنعة، ووجود بقايا طلقات من سلاح ناري. يمكن أن يحدد اختبار بقايا مسحوق البارود المتبقية على يدي شخص ما ما إذا كان قد أطلق سلاحًا مؤخرًا.

يمكن أن يكون اختبار بقايا مسحوق البارود التي تتركها على الضحية أو سطح آخر أكثر تحديدًا، حيث أن تحديد كمية مسحوق البارود هناك يمكن أن يشير إلى مدى اقتراب شخص أو شيء من البندقية أثناء إطلاقها. ومع ذلك، لكي تكون تلك الأدلة ذات فائدة، يجب على المحققين أن يكونوا حذرين للغاية عند جمع الأدلة، خشية تلوثها بأي شيء بين موقع الجريمة والمختبر.

الحمض النووي

كل شخص تقريبًا لديه رمز جيني فريد يميزه عن مليارات البشر الآخرين على كوكب الأرض (باستثناء التوائم المتطابقة). فرص أن يكون لدى شخصين غير متصلين من أصل قوقازي نفس الملف الجيني تقدر بحوالي 1 من كل 575 تريليون (من خلال مراجع نظريات الوراثة). كل هذا يعني أن الحمض النووي يمكن أن يشكل قضية قوية جدًا بأن شخص ما كان في موقع الجريمة.

عند موقع الجريمة، سيبدأ المحققون في الشرطة الذين يهتمون بالحمض النووي بالبحث عن المواد البيولوجية. ويشمل ذلك الدم والشعر والأسنان والسوائل الجسدية، وتقريبًا أي شيء آخر يمكن أن يأتي من جسم بشري، سواء كان حيًا أو غير ذلك. سيراقبون أيضًا الأشياء التي قد تكون قد تلامست مع شخص ولا تزال قد تحتفظ بآثار لحمضهم النووي، مثل فرش الأسنان والأكواب والملابس، وحتى المواد المجمعة من تحت أظافر شخص ما. قد يُشار إلى هذا باسم “DNA الملامس”، حيث إنها كمية صغيرة من المادة يتركها شخص ما عادةً بعد لمس شيء أو شخص آخر. يجب على المحققين أن يكونوا حذرين بشكل إضافي لعدم تلوث العينات قبل إرسالها إلى المختبر للتحليل، لذا فإن جمع العينات بدقة والحفاظ على سجلات جيدة مهمة بنفس القدر هنا كما هو الحال مع أي جزء آخر من الأدلة.

ما لم يكن حمض نووي شخص ما موجودًا بالفعل في قاعدة بيانات – وهذا احتمال متفرد لشخص مفقود أو شخص تمت إدانته بجريمة بالفعل – فإن المحققون قد يأخذون أيضًا عينات مرجعية من الأشخاص المرتبطين بالجريمة لمقارنتها وتبرئة الأفراد أو استدعائهم لمزيد من التحقيق.

بصمات الاصابع

يتم إنشاء بصمات الأصابع والكف عندما تتلامس الزيوت التي ينتجها جلد الإنسان سطحًا أو عندما يلمس الإنسان مواد ناعمة مثل الشمع أو الطين. إذا كانت مرئية، تُعرف هذه البصمات باسم “بصمات واضحة”. إذا استغرق الأمر المزيد من العمل لرؤيتها، فإنها تعتبر “بصمات خفية”.

الدوامات الدقيقة والحلقات والأقواس على البصمات فردية للغاية (حتى التوائم المتطابقة لديها بصمات فريدة)، وإذا تمت مقارنتها مع بصمات من الأشخاص المناسبين، يمكن أن تشير إلى من كان متورطًا. واحدة من أقدم القضايا التي اعتمدت على البصمات الخفية حدثت في عام 1905، عندما تم قُتل صاحب المتجر الإنجليزي توماس فارو وزوجته آن فارو. تم استعادة بصمة إبهام على صندوق نقود، تم تحليلها من قبل شرطة اسكتلند يارد، وربطها بألفريد ستراتون، الذي كان متهمًا بالقتل إلى جانب شقيقه ألبرت.

في التحقيقات الحديثة، تُصور عادةً البصمات الواضحة. يمكن استعادة البصمات الخفية عن طريق الترشيح. ومع ذلك، في حين أن ذلك سيجعلها مرئية، يمكن أن يدمر الترشيح أدلة أخرى، لذا قد يحاول المحقق استخدام طرق أخرى أولاً. تشمل هذه استخدام أضواء مثل الليزر أو الصمامات الثنائية المضيئة مع فلاتر خاصة لرؤية البصمات بشكل أسهل. يمكنهم أيضًا استخدام بخارات سيانو أكريلات – المعروفة أيضًا باسم الغراء السوبر – على سطح صلب. يتفاعل السيانو أكريلات مع الزيوت ويجعلها أكثر وضوحًا. يمكن للكيماويات الأخرى أن تفعل الشيء نفسه على مواد مختلفة. على سبيل المثال، عند وضع نينهيدرين على سطح مسامي مع بخار قليل، يمكن أن يحول البصمات إلى لون أرجواني مثير.

السلوك البشري

أحيانًا، يحتاج المحققون إلى البحث عن شيء أكثر دقة من الرصاص: سلوك الإنسان. وجدت دراسة نشرت في إصدار عام 2022 من مجلة العلوم الجنائية الدولية: التآزر أن المحققين المكلفين بفحص موقع جريمة افتراضي كانوا أكثر عرضة لالتقاط معلومات سلوكية مهمة إذا كانوا لديهم تدريب في علم النفس. التدريب مهم بشكل خاص، حيث لا ينبغي للشرطة الاعتماد على الافتراضات أو الأفكار الخاطئة. كما جادل مؤلفو الدراسة، حتى المحققين المخضرمين يمكن أن يقعوا فريسة لهذه الفخاخ الإدراكية ويفوتون الدلائل الحيوية.

إذا، ماذا يجب عليهم بالضبط البحث عنه؟ يبدو أن قليلًا من الباحثين يتفقون. اقترح البعض إقامة مجموعة من المعايير التي يمكن أن تساعد المحققين على إجراء فحص منظم للإشارات والأنماط السلوكية، ولكن آخرون يجادلون بأن هذا يمكن أن يسبب رؤية ضيقة ويقيد المرونة العقلية الضرورية لرؤية هذا الشكل من الأدلة في المقام الأول.

قد يركز التحليل الجنائي في مواقع الجرائم على سلوك جنائي سابق للشخص، وصفات الشخصية التي قد تدفعهم لارتكاب جريمة (مثل الاندفاع أو العدوانية)، أو المشاكل الصحية العقلية أو السلوكية الأساسية التي قد تؤدي إلى نفس الغرض. ومع ذلك، كما لفتت مقال نُشرت في عام 2021 في المجلة الدولية للقانون والطب النفسي، حتى بعد عقود من الممارسة، هناك قليل من الأدلة الملموسة التي تدعم الاستنتاجات السلوكية التي يتم اتخاذها غالبًا من قبل المحللين الجنائيين. لذا، بينما قد يحاول المحققون في الشرطة استخدام هذه التقنية في موقع جريمة، يجب عليهم ذلك بعقول مفتوحة وحذر كبير.

بقع الدم

ليس فقط وجود الدم في موقع الجريمة هو ما يثير اهتمام المحققين، بل كيفية تناثر تلك الدماء على سطح معين. غالبًا ما يُعرف باسم تحليل نمط الدم، يمكن لهذا التخصص التحقيقي مساعدة المحققين في فحص حجم وشكل ونمط بقع الدم لمعرفة ماذا تعرض للإصابة وعلى يد من، وأين كان الجميع، وما الأسلحة التي شاركت في الحادث. على سبيل المثال، يشكل الدم الذي يسقط مباشرة على سطح علامة دائرية، بينما قد تشير القطرات أو الرذاذ الذي يسقط بزاوية إلى تأثير سلاح. إطلاق النار من الأسلحة النارية غالبًا ما ينتج عنه العديد من قطرات الدم الصغيرة، بينما تميل الأسلحة التي تستخدم اليد إلى تشكيل قطرات أكبر.

بشكل عام قد تساعد المحققين على التركيز على مكان الإصابة. كما قد يكونون قادرين أيضًا على تحديد ما إذا كانت الضحية تحركت أو تم نقلها. غالبًا ما يستخدم المحللون مهاراتهم في الهندسة وحتى برامج الكمبيوتر لكتابة المعادلات، حساب الزوايا، وجعل استنتاجاتهم حول أنماط بقع الدم أكثر صلابة.

عوامل عدة تعيق من تحليل بقع الدم. إذا فقد شخص ما كمية كبيرة من الدم، فإن حجم السائل قد يغمر أي نمط قد يتشكل. وإذا كانت الكمية قليلة جدًا، فإن المحققين لن يجدوا سوى كمية صغيرة لا تخبرهم عن شيء. ومع ذلك، إذا كانت لديهم عينة قد تحتوي على معلومات قيِّمة، سوف يأخذ المحقق صورًا عالية الدقة لدراسة مفصلة. قد يقومون حتى بإزالة أجزاء كاملة من المواد لنفس السبب، وكذلك لأخذ عينات من حمض نووي (خصوصًا إذا كان هناك عدة ضحايا خلفوا دماء في الموقع).

المخدرات

عندما يصل المحققون إلى موقع الجريمة، فإنهم قد في كثير من الأحيان يتوقعون وجود المخدرات. سواء كان الشخص تعرض للأذى أو حتى قُتل بسبب تعاطي المخدرات، أو إذا كانت تجارة المخدرات مرتبطة بجريمة ما، فهناك فرصة غير صفرية بأن المحققين حتى الجدد سيضطرون للبحث عن أدلة المخدرات عند وصولهم إلى موقع الحادث.

في بعض الأحيان، تكون تلك الأدلة واضحة، خاصة عندما تكون عبارة عن المخدرات نفسها أو الأدوات المستخدمة لاستهلاكها. في أحيان أخرى، سيضطرون المحققون لإجراء مزيد من التحقيق لتأكيد وجود المخدرات، بالاستعانة بمبادئ الكيمياء الجنائية لاختبار بقايا المخدرات. يمكن استخدام هذه التقنية أيضًا لتحديد وجود المتفجرات والسموم في موقع الجريمة.

سيتم جمع الأشياء التي يشتبه فيها المحققون بأنها تحتوي على بقايا مخدرات وإرسالها إلى مختبر للفحص. يمكن أن تشمل هذه الملابس والحقائب وحاويات الطعام والمركبات التي قد تم استخدامها لنقل المواد. يجب التعامل مع أي شيء قد يشكل خطرًا على المحققين بحذر جدي، مثل الإبر القطرية التي يجب وضعها في حاويات مقاومة للثقب. وفي الوقت نفسه، تشكل المواد الكيميائية السامة المستخدمة في تصنيع المخدرات مثل الميثامفيتامين خطرًا جديًا على الأشخاص الذين يلمسونها أو يستنشقونها، لذا يتم جمعها عادةً بكميات صغيرة ووضعها في طبقات متعددة من الحاويات لحماية المحققين وفرق الإسعاف.

آثار الأقدام

أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل رجال الإسعاف والمحققين في الشرطة يجب أن يكونوا حذرين جدًا عند دخول موقع الجريمة تكمن تحت أقدامهم مباشرة. حيث يمكن أن تروي الآثار في وحول موقع الجريمة قصةً مثيرة للاهتمام. غالبًا ما تأخذ هذه الآثار شكل بصمات الأحذية أو آثار إطارات المركبات في التضاريس المحيطة. إذا كانت هذه الانطباعات واضحة وموثقة بشكل جيد، يمكن للشرطة مطابقة هذه الآثار مع قواعد بيانات تم تجميعها من قبل زملاء المحققين والمصنعين.

تُعتبر البصمات عمومًا إحدى ثلاثة أنواع: البصمات المرئية التي تتشكل عندما ينتقل المواد الموجودة على حذاء أو إطار إلى سطح آخر (مثل بصمة حذاء ملطخة بالدم)، والبصمات البلاستيكية التي تتشكل عند دفع الإطار في سطح ناعم (مثل الطين )، والبصمات الخفية التي من الصعب رؤيتها بدون مساعدة من المساحيق أو الأضواء أو تقنيات أخرى.

فيما يتعلق بجمع هذا الشكل من الأدلة، تكون الصور عالية الجودة مفيدة مرة أخرى. قد يحاول المحققون أيضًا رفع البصمات أو حتى إزالة الأشياء التي تحتوي على بصمة، مثل قسم من السجاد أو بلاط الأرضية. بالنسبة للبصمات البلاستيكية المستقرة بما فيه الكفاية، يمكن للمحققين محاولة عمل قوالب للآثار. يمكن للآثار المُحدَّدة بشكل صحيح أن تساهم بشكل كبير في توجيه الشرطة نحو الحقيقة. فمثلاً، يمكن لبصمة حذاء أن تشير إلى الماركة والطراز وحجم الحذاء المحدد (فضلاً عن حركات الشخص)، مما يشكل مجموعة من البيانات التي يمكن أن تضيِّق بشكل كبير قائمة المشتبه بهم.

الشعر والخيوط

رغم أن الناس قد لا يرغبون دائمًا في التفكير في هذا، إلا أن الحقيقة هي أن البشر يفقدون الكثير من الشعر. يفقد الأشخاص الأصحاء ما بين 50 إلى 100 شعرة يوميًا، مما يعني أننا نترك وراءنا ذكريات صغيرة تقريبا في كل مكان نذهب إليه. قد تعتبر هذه المعلومة بشأنها قذرة للتفكير فيها لفترة طويلة، ولكن هذا أمر جيد بالنسبة للشرطة عندما يصادفون شعرًا أثناء التحقيق في مسرح جريمة. تتوافق الاهتمامات نفسها بالألياف، حيث يمكن أن تنتقل من الملابس والأثاث والسجاد إلى الضحايا والمشتبه بهم والأجسام المشاركة في الجريمة. قد تساعد الألياف الفريدة التي يتم العثور عليها في مسرح الجريمة وعلى ملابس شخص ما أو في صندوق سيارته على ربط المجرم بالموقع. في محاكمة واين ويليامز عام 1982، ربطت أدلة الخيوط بينه وبين 12 ضحية محتملة. علاوة على ذلك، أدت الخيوط الموجودة في سيارته وعلى جثته إلى صدور حكم بالسجن بتهمتي قتل.

في مسرح الجريمة، ستحدد الشرطة أولاً المناطق التي ستقدم عينات مفيدة، مثل السجاد والملابس والأسلحة، ثم ستقوم بجمع الأدلة بعناية (مع اتخاذ الحذر الزائد لتجنب التلوث المتبادل). بالنسبة للشعر، يمكن للمحللين أن يخبروا المحققين ما إذا كانت العينة من شعر بشري وما إذا تم صبغه أو معاملته بطرق أخرى أو جاء في اتصال مع مواد كيميائية معينة. أما بالنسبة للألياف، فيمكنهم عادة تحديد التحاليل إلى نوع معين (ألياف طبيعية أو صناعية أو مصنعة) وفي بعض الأحيان حتى منتج معين إذا كانت الألياف فريدة بما فيه الكفاية.

الحشرات

بينما قد تأمل في إبقاء أي عدد من الحشرات خارج منزلك، يمكن أن تكون مفيدة للغاية في العديد من الطرق، بدءًا من أكل الآفات وتلقيح الزهور والمحاصيل الغذائية وحتى الحفاظ على تربة حديقتك صحية وجيدة. يمكن أن تكون أيضًا مفيدة بشكل مفاجئ في مسرح جريمة، على الرغم من أن المحققين قد يحتاجون إلى معدة قوية للنظر بعناية في الأدلة المتعلقة بالحشرات.

ذلك لأن المجال المعروف باسم علم الحشرات الطبيعي يركز على نشاط الحشرات في وحول بقايا الجسد البشري. عندما يموت شخص ما، ما لم يتم التعامل فورًا مع بقاياه، فإن الانحلال سيبدأ، وسيبدأ الجسد في إطلاق غازات، وستتجمع الحشرات والتي تعرف بـ “أكلة الجثث” بسبب رائحة هذه الغازات. يمكن أن تشمل هذه الحشرات مجموعة متنوعة من البق، حيث تعتبر الذباب من بين الحشرات المعترف بها بشكل شائع.

تعود هذه الذباب والحشرات الأخرى عادةً لوضع البيض في هذه البقايا. بمساعدة عالم الحشرات، يمكن للمحققين تحديد عمر هذه اليرقات، مما يساعدهم على تحديد وقت وفاة الشخص ومدة بقاياه في مسرح الجريمة. قد يؤدي ذلك أيضًا إلى تبرئة بعض المتهمين، كما حدث في قضية كيرستين بلايز لوباتو التي تم إطلاق سراحها في عام 2018. كانت قد اتُهِمَت بقتل عام 2001 وقضت بعدها 16 عامًا في السجن. لاحظ عالم الحشرات الطبيعية أن عدم وجود نشاط للحشرات على جثة الضحية يُظهِر أن الضحية توفيت أثناء غياب لوباتو، وتم تبرئتها من التهمة.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
اظهر جميع التعليقات
0
ما رأيك بهذه المقالة؟ شاركنا رأيكx
()
x