الإختفاء المريب لعائلة جاميسون وإكتشاف رفاتهم بعد سنوات

اختفاء عائلة جاميسون أحدث حيرة في إدارة إنفاذ القانون في جنوب شرق ولاية أوكلاهوما. اختفت العائلة، التي تتألف من بوبي (44 عامًا)، وشيريلين (40 عامًا)، وابنتهم ماديسون (5 أعوام)، في الجبال في أكتوبر 2009، تاركين …

تحذير - قد تحتوي المقالة على مشاهد ونصوص مزعجة وحساسة، يرجى اخذ الحيطة.

اختفاء عائلة جاميسون أحدث حيرة في إدارة إنفاذ القانون في جنوب شرق ولاية أوكلاهوما. اختفت العائلة، التي تتألف من بوبي (44 عامًا)، وشيريلين (40 عامًا)، وابنتهم ماديسون (5 أعوام)، في الجبال في أكتوبر 2009، تاركين وراءها شاحنتهم، داخلها عُثر على كلب العائلة ميزي، الذين كان بالكاد على قيد الحياة.

على الرغم من البحث الشامل الذي تم إجراؤه، بقي مصيرهم غامضًا لمدة أربع سنوات، حتى تم اكتشاف بقاياهم العظمية الجزئية في الغابة، عدة أميال من مكان تركهم لشاحنتهم.

أكثر من عقد من الزمان بعد ذلك، لا تزال القضية بدون حل، مما يثير العديد من التساؤلات. في هذا المقال، سنستكشف التفاصيل ونستكشف بعض النظريات حول ما حدث لعائلة جاميسون.

اختفاء عائلة جاميسون

في وقت اختفائهم، كانت عائلة جاميسون تعيش في يوفولا، أوكلاهوما، ولكنها كانت تفكر في الانتقال إلى مجتمع ريد أوك الجبلي القريب في مقاطعة لاتيمر.

كانت العائلة تواجه مشاكلًا. في عام 2003، تورط بوبي في حادث سيارة خطير، تركه بآلام مزمنة، حيث كان يتناول أدوية مسكنة موصوفة. زوجته شيريلين—التي كانت تمتلك سلاحًا وأطلقت النار على أحد ضيوف المنزل مؤخرًا—على الأقل تُشير التقارير إلى أنها كانت تتناول أدوية للاضطراب الثنائي القطب وكانت تعاني من اكتئاب شديد بسبب وفاة شقيقتها فجأة.

كان لدى بوبي وشيريلين جاميسون مشاكل زوجية، بالإضافة إلى مشاكل مالية ومنزلية. كانت هناك خلاف تجاري مرير قد نشأ بين بوبي ووالده، الذي هدد بقتل العائلة، على الرغم من أن المحققين بعد ذلك برؤوه من أي تورط.

في 8 أكتوبر 2009، قامت عائلة جاميسون بالقيادة لمدة 30 دقيقة إلى جبل بانولا في ريد أوك للنظر في قطعة أرض بمساحة 40 فدانًا. وفقًا لأفراد العائلة والأصدقاء، كان بوبي وشيريلين قد أصبحا أكثر انعزالًا وارتباكًا وكانوا يفكران في شراء أرض هناك حتى يمكنهم العيش خارج الشبكة في حاوية تخزين.

تسعة أيام لاحقًا، في 17 أكتوبر، عُثر على شاحنة العائلة مهجورة، مع كلبهم ميزي يعاني من الجفاف والجوع الشديد بالداخل، إلى جانب هواتفهم وهوياتهم ومبلغ كبير من النقود. لم يُعثر على العائلة في مكان، ونفذ مأمور مقاطعة لاتيمر إسرائيل بيشامب بحثًا شاملًا.

اكتشاف بقايا العائلة

خلال السنوات الأربع التالية، جاء ورحل العديد من المحققين لمقاطعة لاتيمر من دون أن أي تقدم كبير في التحقيق في القضية.

ثم، في نوفمبر 2013، عثر صياد غزلان وعائلته عن طريق الصدفة على بعض الجماجم والعظام على جبل بانولا وأبلغوا الشرطة. تم اكتشاف بقايا العظام الجزئية لعائلة جاميسون عدة أميال من مكان تركهم لشاحنتهم، في منطقة سموكستاك هولو للجبل. نظرًا لأن البقايا كانت جزئية—ومتحللة تمامًا—لم يتمكن الفحص الطبي من تحديد سبب الوفاة.

يُفيد التقرير أن الرجل الذي اكتشف الأمر رأى ثقبًا في إحدى الجماجم، اعتقد أنه ناتج عن رصاصة، لكن لم يتم تأكيد ذلك أبدًا.

أدى اكتشاف بقايا جاميسون إلى هزة في المجتمع، الذي كان يأمل في عودة العائلة بسلام. خبر وفاتهم أثار المزيد من التساؤلات من الإجابات، ولا يزال التحقيق في اختفائهم والجريمة المحتملة مستمرًا حتى يومنا هذا.

النظريات

تم اقتراح العديد من النظريات عند مناقشة ما قد يكون حدث لعائلة جاميسون، ولكن لم يتم تأكيدها.

يعتقد العديد من الناس أن عائلة جاميسون ببساطة ضلوا الطريق أثناء محاولتهم العثور على القطعة المحتملة من الأرض وخضعوا لعوامل الطبيعة. كانت الطقس ممطرًا وباردًا، بحيث قد تؤدي التعرض المطول إلى الهبوط الحراري. يُقال أن الجاميسون رفضوا المساعدة من وكيل عقاراتهم، الذي عرض مرافقتهم إلى الإحداثيات.

ومع ذلك، لا يزال الغموض يحيط بسبب عدم اكتشاف جثثهم في عام 2009 عندما زعمت العملية الأولى للبحث أنها قامت بتطهير المنطقة ولم يجدوا شيئًا حينها حيث سيتم اكتشاف بقاياهم الجزئية بعد أربع سنوات.

القتل أو الانتحار

يعتقد آخرون أن عائلة جاميسون—بوبي، شيريلين، أو كلاهما—شعروا بالضغوط تتزاحم عليهم وأنهوا حياتهم. تأتي هذه النظرية من حقيقة أن بوبي وشيريلين كانا يواجهان صعوبات مالية وكانا، حسب التقارير، على وشك الانفصال. ومع ذلك، هناك بعض المشاكل مع هذه النظرية:

لم يجد المحققون مسدسًا أو سلاح جريمة في الموقع. من المفترض أن يكون قد تم اكتشاف جثة واحدة على الأقل منهم في عام 2009.

كانت نظرية شائعة أخرى هي أن العائلة كانت متورطة في تجارة المخدرات وتم قتلهم كجزء من جريمة مرتبطة بالمخدرات. استندت هذه النظرية إلى تكهنات بأن بوبي وشيريلين كانا متورطين في تعاطي المخدرات، والتي أُثيرت بشكل كبير بفضل اكتشاف 30،000 دولار نقدًا داخل شاحنة العائلة. بالإضافة إلى ذلك، كانت المنطقة التي عُثر فيها على الجثث معروفة جيدًا بنشاط تهريب المخدرات.

ومع ذلك، لم يتم اكتشاف أدلة قوية لدعم هذه النظرية.

نشاط الطائفة كانت إحدى النظريات الأغرب التي ظهرت حول الاختفاء هي أن طائفة دينية قومية قامت بقتلهم. جاء ذلك في الغالب من تكهنات أصدقاء وأفراد عائلة جاميسون، الذين أخبروا وسائل الإعلام المحلية عن شائعات سمعوها.

كان لدى جاميسون أيضًا تاريخًا من النشاط الروحي المكثف وكان يُزعم أنهم يعتقدون أن منزلهم مسكون بالأرواح.

الغموض لا يزال بلا حل تظل وفاة عائلة جاميسون غير محلولة حتى يومنا هذا. القضية فريدة، حيث لا توجد شُبهات أو دوافع والأدلة محدودة. ومع ذلك، قد يتم اكتشاف أدلة جديدة في المستقبل.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
اظهر جميع التعليقات
0
ما رأيك بهذه المقالة؟ شاركنا رأيكx
()
x