قصة السفاح تيد باندي، التعريف المختصر للشر المطلق!

خلال ربيع وصيف عام 1974، كانت الشرطة في شمال غرب المحيط الهادئ في حالة ذعر، فلقد كانت الشابات من الكليات في جميع أنحاء واشنطن وأوريغون يختفين بمعدل ينذر بالخطر، ولم يكن لدى أجهزة الشرطة سوى …

تحذير - قد تحتوي المقالة على مشاهد ونصوص مزعجة وحساسة، يرجى اخذ الحيطة.

خلال ربيع وصيف عام 1974، كانت الشرطة في شمال غرب المحيط الهادئ في حالة ذعر، فلقد كانت الشابات من الكليات في جميع أنحاء واشنطن وأوريغون يختفين بمعدل ينذر بالخطر، ولم يكن لدى أجهزة الشرطة سوى القليل من الأدلة حول من يقف وراء ذلك.

في غضون ستة أشهر فقط، تم اختطاف ست نساء، ووصل الذعر في المنطقة إلى ذروته عندما اختفت جانيس آن أوت ودينيس ماري نسلوند في وضح النهار من شاطئ مزدحم في بحيرة ساماميش ستيت بارك

لكن أجرأ عمليات الاختطاف أسفرت أيضًا عن أول دليل حقيقي في القضية، في اليوم الذي اختفت فيه أوت وناسلوند، تذكرت عدة نساء أخريات كيف اقترب منهن رجل حاول وفشل في جذبهن إلى سيارته.

أخبرن السلطات عن شاب جذاب وكانت ذراعه مربوطة، وسيارته من طراز فولكس فاجن بيتل بنية اللون، وكان الاسم الذي أطلقه على نفسه هو تيد.

بعد نشر هذا الوصف للجمهور، تم الاتصال بالشرطة من قبل أربعة أشخاص حددوا نفس المقيم في سياتل وهو المدعو تيد باندي.

كان من بين هؤلاء الأشخاص الأربعة صديقة تيد باندي السابقة، وصديق مقرب له، وأحد زملائه في العمل ، وأستاذ علم النفس الذي قام بتدريس باندي.

لكن الشرطة اعتقدت أن الأمر مبالغ به، ورفضوا تيد باندي باعتباره مشتبهاً به، معتقدين أنه من غير المرجح أن يكون الجاني هو طالب مهذب ليس لديه سجل جنائي سابق.

استفاد تيد باندي من مظهره ومكانته الإجتماعية عدة مرات طوال حياته كسفاح بلا قلب باعتباره واحدًا من أكثر القتلة المتسلسلين شهرة في التاريخ، حيث قتل ما لا يقل عن 30 ضحية في سبع ولايات في سبعينيات القرن الماضي.

لفترة من الوقت، خدع الجميع – رجال الشرطة الذين لم يشتبهوا به، وحراس السجن الذين هرب من منشآتهم، والنساء اللواتي تلاعب بهن، والزوجة التي تزوجته بعد القبض عليه – لكنه كان كما قال محاميه الأخير تعريف للشر في هيئة انسان

كما قال تيد باندي عن نفسه ذات مرة: “أنا أكثر شخص بارد وبلا قلب ممكن أن تلتقيه في حياتك على الإطلاق”.

كيف كانت طفولة تيد باندي؟

ولد تيد باندي في ولاية فيرمونت، الولايات المتحدة، شمال غرب المحيط الهادئ التي ارتكب فيها أفظع جرائمه.

والدته إليانور لويز كويل ووالده غير معروف، أجداده، الذين خجلوا من حمل ابنتهم خارج إطار الزواج ، قاموا بتربيته كطفل لهم، طوال فترة طفولته تقريبًا، كان يعتقد أن والدته هي أخته.

كان جده يضرب كل من تيد ووالدته بانتظام، مما جعلها تهرب مع ابنها للعيش مع أبناء عمومتها في تاكوما ، واشنطن، عندما كان باندي يبلغ من العمر خمس سنوات، هناك، التقت إليانور وتزوجت من طاهي المستشفى جوني باندي، الذي تبنى رسميًا الشاب تيد باندي وأعطاه اسمه الأخير، وكان زوجها كما تذكره والدة تيد حنونًا ورجلًا طيب القلب.

ولكن كان باندي يكره زوج والدته ويصفه بازدراء، قائلاً إنه لم يكن ذكيًا جدًا ولم يكسب الكثير من المال.

تيد باندي مع والدته واخوته من زواج والدته مع جوني باندي

اقرأ ايضًا: هل طفولة تيد باندي هي السبب وراء سلوكه العنيف المنحرف؟

لا يُعرف الكثير على وجه اليقين عن ما تبقى من طفولة باندي، حيث قدم روايات متضاربة عن سنواته الأولى إلى كتّاب سيرة مختلفين، بشكل عام ، وصف حياة عادية تتخللها الأوهام السوداوية إضافة لمطالعته للمجلات الإباحية بعمر مبكر التي أثرت عليه بقوة – على الرغم من أن الدرجة التي تصرف بها لا تزال غير واضحة، إلا أن تقييم الأطباء النفسيين يشير إلى خلل بيولوجي قد يكون ورثه عن والده المجهول.

تقارير الآخرين مشوشة بالمثل، على الرغم من أن باندي وصف نفسه بأنه وحيد يتسكع في الشوارع القذرة ليلاً للتجسس على النساء، إلا أن الكثيرين ممن يتذكرون باندي من المدرسة الثانوية يصفونه بأنه ومحبوب إلى حدٍ ما.

دراسته الجامعية وبداية موجة القتل

تخرج تيد باندي من المدرسة الثانوية عام 1965، ثم التحق بجامعة بوجيت ساوند القريبة، أمضى هناك عامًا واحدًا فقط قبل أن ينتقل إلى جامعة واشنطن لدراسة اللغة الصينية.

ترك الدراسة لفترة وجيزة في عام 1968 لكنه سرعان ما عاد إلى تخصص علم النفس، خلال الفترة التي قضاها خارج المدرسة، زار الساحل الشرقي، حيث من المحتمل أنه علم لأول مرة أن المرأة التي يعتقد أنها أخته كانت في الواقع والدته.

بعد ذلك، بالعودة إلى الجامعة، بدأ باندي في مواعدة إليزابيث كلوفر، وهي مطلقة لديها إبنة من ولاية يوتا عملت كسكرتيرة في كلية الطب في الحرم الجامعي، وفي وقت لاحق، كانت كلوفر من بين أول من أبلغوا عن باندي للشرطة كمشتبه به في جرائم القتل في شمال غرب المحيط الهادئ، فقد عرفت بشكل مبكر ميوله العنيفة ولم تبح له واستطاعت ان تتركه دون ان يلحق بها الأذى ولكنها كانت تعرف ما هو قادر على فعله.

اليزابيث كلوفر

ومن بين الأشخاص الأربعة الذين ذكرتهم الشرطة عندما نشروا المواصفات، كانت ضابطة شرطة سياتل السابقة آن رول، التي التقت باندي في نفس الوقت تقريبًا بينما كانا يعملان في مركز سياتل الخط الساخن لمنع الانتحار.

كما كتبت رول لاحقًا واحدة من السير الذاتية عن باندي لـ The Stranger Beside Me.

في عام 1973، تم قبول باندي في كلية الحقوق بجامعة بوجيت ساوند، ولكن بعد بضعة أشهر، توقف عن حضور الفصول الدراسية، ثم، في يناير 1974، بدأت حالات الاختفاء.

لم يكن أول هجوم معروف من تيد باندي جريمة قتل فعلية، بل كان هجومًا على كارين سباركس البالغة من العمر 18 عامًا، وهي طالبة وراقصة في جامعة واشنطن.

كارين سباركس

اقتحم باندي شقتها وضربها بقضيب معدني من إطار سريرها قبل الاعتداء عليها جنسيًا بنفس القضيب، تركها اعتداءه في غيبوبة لمدة 10 أيام وإعاقات دائمة.

كانت كارين سباركس تعيش مع عدة طلاب آخرين كانوا يغطون بنوم عميق لدى حدوث الهجوم، وتعتقد الناجية سباركس أن تيد لم يقتلها لأن زميلها في السكن يتحدث أثناء نومه لذا ظن تيد أن أحد ما استيقظ فلاذ بالفرار.

تم ايجادها بعد ساعات ببركة من الدماء من قبل أحد شركاء السكن واتصل على الفور بوالدتها ووالدها.

أول جريمة قتل لتيد باندي

صورة شخصية لليندا آن هيلي

كانت الضحية التالية لتيد باندي وأول عملية قتل مؤكدة له هي ليندا آن هيلي، وهي طالبة أخرى في جامعة ويسكونسن.

بعد شهر من اعتداءه على كارين سباركس، اقتحم باندي شقة هيلي في الصباح الباكر، وأفقدها وعيها، ثم نقلها إلى سيارته، لم تتم رؤيتها مرة أخرى، ولكن تم اكتشاف جزء من جمجمتها بعد سنوات في أحد المواقع التي ألقى فيها باندي بجثتها.

بعد ذلك، واصل باندي استهداف الطالبات في المنطقة، ولقد طور أسلوبًا: الاقتراب من النساء أثناء ارتداء جبيرة أو الظهور بمظهر معاق ومطالبتهن بمساعدته في وضع شيء ما في سيارته.

ثم يقوم بضربهن حتى يفقدن الوعي وربطهن والإعتداء عليهن وقتلهن، ثم إلقاء الجثث في مكان بعيد في الغابة غالبًا ما كان باندي يعيد زيارة هذه المواقع لممارسة الجنس مع الجثث المتحللة، وفي بعض الحالات، كان باندي يقطع رؤوس ضحاياه ويحتفظ بجماجمهن في شقته، وينام بجانبهن.

قال باندي ذات مرة: “كان الاستحواذ النهائي، في الواقع، قتل الأرواح وثم . . . الحيازة المادية للرفات”.

وأوضح: ” أن القتل ليس مجرد جريمة شهوة أو عنف، فالضحية تصبح ملكية، وجزء منك، وأنت وهي تصبحان واحدًا إلى الأبد، والأسباب التي تقتلهم فيها أو تتركهم تصبح مقدسة بالنسبة لك، وسوف تنجذب إليهم دائمًا”.

خلال الأشهر الخمسة التالية، اختطف باندي وقتل خمس طالبات جامعيات في شمال غرب المحيط الهادئ: دونا جيل مانسون، سوزان إيلين رانكورت، روبرتا كاثلين باركس، بريندا كارول بول، وجورجان هوكينز.

رداً على سلسلة حالات الاختفاء هذه، دعت الشرطة إلى إجراء تحقيق كبير وجندت عددًا من الوكالات الحكومية المختلفة للمساعدة في البحث عن الفتيات المفقودات.

إحدى هذه الوكالات كانت وزارة خدمات الطوارئ بولاية واشنطن، حيث عمل باندي، هناك، التقى باندي بكارول آن بون، وهي أم مطلقة مرتين لطفلين واعدها وأصبحا حبيبين لفترة، مع استمرار جرائم القتل.

الإنتقال إلى يوتا والقاء القبض عليه بتهمة الإختطاف

مع استمرار مطاردة الخاطف، قدم المزيد من الشهود أوصافًا تتطابق مع تيد باندي وسيارته، كما تم اكتشاف بعض جثث ضحاياه في الغابة، بعد أن تم قبول باندي في كلية الحقوق في ولاية يوتا انتقل إلى مدينة سولت ليك.

أثناء إقامته هناك، استمر في الإعتداء وقتل الشابات، بما في ذلك مسافرة عابرة في ولاية أيداهو وأربع فتيات مراهقات في ولاية يوتا.

كانت صديقته السابقة كلوفر على علم بأن باندي قد انتقل إلى المنطقة، وعندما علمت بجرائم القتل في ولاية يوتا، اتصلت بالشرطة مرة أخرى لتأكيد شكها في أن باندي كان وراء عمليات القتل.

كانت هناك الآن كومة متزايدة من الأدلة التي تشير إلى تيد باندي، وعندما جمع محققو واشنطن بياناتهم ، ظهر اسم باندي في أعلى قائمة المشتبه بهم.

غير مدرك لاهتمام الشرطة المتزايد به، واصل باندي القتل، وسافر إلى كولورادو من منزله في ولاية يوتا لقتل المزيد من الشابات هناك.

كيف تم القاء القبض على تيد باندي؟

أخيرًا، في أغسطس 1975، تم إيقاف باندي أثناء قيادته للسيارة عبر إحدى ضواحي مدينة سولت ليك، واكتشفت الشرطة أقنعة وأصفادًا وأشياء غير حادة في السيارة، في حين أن هذا لم يكن كافيًا للقبض عليه، إلا أن ضابط شرطة، أدرك أن باندي كان أيضًا مشتبهًا به في عمليات القتل السابقة، بعد ان تم وضعه تحت المراقبة.

ثم عثر الضباط على سيارته، التي باعها منذ ذلك الحين، حيث اكتشفوا شعرًا يطابق ثلاثة من ضحاياه، مع هذا الدليل، القوا القبض عليه، حيث تعرفت عليه إحدى النساء اللواتي حاول اختطافهن.

وأدين بالاختطاف والاعتداء وأودع السجن بينما حاولت الشرطة إقامة قضية قتل ضخمة ضده.

هروب تيد باندي من السجن بعد القبض عليه

سرعان ما تمكّن لأول مرة في حياته من الهروب من الحجر، في عام 1977، هرب من مكتبة القانون في قاعة المحكمة في أسبن، كولورادو.

ولأنه كان يعمل كمحامٍ خاص لنفسه، فقد سُمح له بالدخول إلى المكتبة خلال فترة استراحة في جلسة الاستماع الأولية، كان يبحث في القوانين المتعلقة بقضيته، لكن حقيقة أنه كان مستشاره الخاص تعني أيضًا أنه لم يتم تقييده – وعندما رأى فرصته، استغلها، ولانه كان يبتسم كثيرًا ويتصرف بهدوء فلم يقلق الحراس منه ولم يفكر أحد في أنه قد يهرب.

قفز من نافذة الطابق الثاني للمكتبة وهرب مسرعا، واختفى بين الأشجار قبل أن يعود الحارس للاطمئنان عليه ويكتشف هروبه.

خطط أن يشق طريقه نحو جبل أسبن، واقتحم مقصورة لاحقًا لسرقة الإمدادات، لكن الموارد كانت شحيحة، ولم يمض وقت طويل قبل أن يغير من خطته.

بالعودة إلى أسبن، سرق سيارة، وهو يفكر في الابتعاد قدر الإمكان عن البلدة.

لكن السرعة المتهورة التي غادر بها أسبن جعلته ملاحظًا، وقد رصده ضباط الشرطة، وتم القبض عليه مرة أخرى بعد ستة أيام من الهرب.

هروبه الثاني من السجن

حدث هروب باندي التالي بعد ستة أشهر فقط، وهذه المرة من زنزانة السجن.

بعد دراسة خريطة السجن بعناية، أدرك باندي أن زنزانته كانت مباشرة تحت غرفة رئيس السجن،

وقد تم فصل الغرفتين فقط ببناء ضعيف.

كان باندي يتاجر مع نزيل آخر للحصول على منشار صغير، وبينما كان رفاقه في الزنزانة يمارسون الرياضة أو يستحمون، عمل بعيدًا في السقف، وكشط طبقة تلو الأخرى من الجص.

كانت مساحة الحفرة التي صنعها صغيرة جدًا، لذا بدأ عمدا في التقليل من وجبات الطعام في محاولة لإنقاص وزنه.

كما خطط للمستقبل، على عكس المرة السابقة، عندما فشل هروبه لأنه كان بدون موارد في العالم الخارجي ، قام بتخزين كومة صغيرة من الأموال التي هربتها إليه كارول آن بون، المرأة التي تزوجته لاحقًا في السجن.

عندما كان جاهزًا، أنهى باندي الحفرة وزحف إلى غرفة رئيس السجن، وجد المكان شاغرا، قام بتبديل بذلة السجن الخاصة به بالملابس المدنية للرجل وتمشى خارج أبواب السجن الأمامية.

كارول آن بون – تيد باندي

هذه المرة، لم يتوان عن سرقة سيارة على الفور وخرج من المدينة متوجهاً إلى فلوريدا.

كانت نية باندي الابتعاد عن الأضواء، لكن الحياة في فلوريدا كانت تمثل تحديات غير متوقعة، ولأنه غير قادر على إبراز هويته، لم يتمكن من الحصول على وظيفة، لذا عاد إلى السرقة من أجل المال، وكان الإتجاه إلى العنف قوياً للغاية.

في 15 يناير 1978، بعد أسبوعين من هروبه، اقتحم باندي منزل نادي تشي أوميغا في حرم جامعة ولاية فلوريدا.

في غضون 15 دقيقة فقط، اعتدى على مارغريت بومان وليزا ليفي وقتلهما، بعد أن ضربهما على الرأس وخنقهما بالجوارب، ثم اعتدى على كاثي كلاينر وكارين تشاندلر، وكلاهما عانى من إصابات مروعة، بما في ذلك كسر في الفكين وفقدان الأسنان.

ثم اقتحم شقة شيريل توماس، التي كانت تعيش على بعد عدة مبان، وضربها بشدة لدرجة أنها فقدت سمعها بشكل دائم.

كانت لا يزال هاربًا في 8 فبراير، عندما اختطف كيمبرلي ديان ليتش البالغة من العمر 12 عامًا من مدرستها الإعدادية وقتلها، وأخفى جسدها في مزرعة خنازير.

وبعد ذلك، مرة أخرى، جذبت قيادته المتهورة انتباه الشرطة، عندما أدركوا أن لوحاته كانت لـ سيارة مسروقة، أوقفوه وعثروا على بطاقات هوية لثلاث نساء ميتات في سيارته، وربطوه بجرائم القتل.

قال باندي للضابط الذي ألقى القبض عليه: “أتمنى لو قتلتني”.

محاكمة وإعدام تيد باندي

خلال محاكمته التي تلت ذلك، كان تيد باندي يتجاهل نصيحة محاميه وتولى مسؤولية الدفاع عن نفسه، لقد أثار غضب حتى أولئك الذين تم تكليفهم بالعمل معه.

قال محقق الدفاع جوزيف ألوي: “أود أن أصفه بأنه قريب من أن يكون إلى الشيطان أنه ليس مثل أي شخص قابلته في حياتي”.

أُدين باندي في نهاية المطاف ووُضع على كرسي الإعدام في سجن رايفورد في فلوريدا، حيث عانى من سوء المعاملة من سجناء آخرين (بما في ذلك اغتصاب جماعي من قبل أربعة رجال، كما تقول بعض المصادر) وأنجب طفل من كارول آن بون، التي تزوجها أثناء إقامته، عندما كان قيد المحاكمة.

تم إعدام باندي أخيرًا بواسطة كرسي كهربائي في 24 يناير 1989، وتجمع مئات الأشخاص خارج قاعة المحكمة للاحتفال بوفاته.

قالت إليانور روز، والدة الضحية دينيس نسلوند: ” لكل ما فعله للفتيات الضرب، والخنق، وإذلال أجسادهن، وتعذيبهن – أشعر أن الكرسي الكهربائي ليس كفاية بالنسبة له “.

على الرغم من أنه اعترف بارتكاب العديد من جرائم القتل قبل وفاته، إلا أن العدد الحقيقي لضحايا باندي لا يزال غير معروف، كما نفى باندي بعض عمليات القتل، على الرغم من الأدلة المادية التي تربطه بالجرائم ، وألمح إلى آخريات لم يتم إثباتها مطلقًا.

في النهاية، دفع كل هذا السلطات إلى الاشتباه في أن باندي قتل في أي مكان ما بين 30 إلى 40 امرأة ، مما يجعله أحد أكثر القتلة المتسلسلين شهرة في التاريخ الأمريكي – وربما “تعريف الشر المطلق”.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
اظهر جميع التعليقات
0
ما رأيك بهذه المقالة؟ شاركنا رأيكx
()
x