قصة باتي هيرست من وريثة غنية إلى متمردة ضد النظام!

في عام 1974، اقتحمت مجموعة من الراديكاليين اليساريين يطلقون على أنفسهم اسم “جيش التحرير السيمبيوني ” شقة في بيركلي، كاليفورنيا، لابنة الـ 19 عامًا ووريثة وليام راندولف هيرست، باتي هيرست. هاجموا خطيبها بزجاجة خمر، ربطوا …

تحذير - قد تحتوي المقالة على مشاهد ونصوص مزعجة وحساسة، يرجى اخذ الحيطة.

في عام 1974، اقتحمت مجموعة من الراديكاليين اليساريين يطلقون على أنفسهم اسم “جيش التحرير السيمبيوني ” شقة في بيركلي، كاليفورنيا، لابنة الـ 19 عامًا ووريثة وليام راندولف هيرست، باتي هيرست. هاجموا خطيبها بزجاجة خمر، ربطوا هيرست، وخطفوا الفتاة المرعوبة في منتصف الليل. ما حدث بعد ذلك أصبح من الأساطير الأمريكية.

في غضون بضعة أشهر فقط، بدت هيرست، حفيدة ملياردير وسائل الإعلام ويليام راندولف هيرست، تتغير بشكل كبير أثناء احتجازها. أصدرت شرائط صوتية تعلن ولائها لجيش التحرير، وساعدت في سرقة بنك، واختارت اسمًا جديدًا اطلقت على نفسها تانيا.

بحلول سبتمبر 1975، بدت هيرست وكأنها امرأة متحولة. عندما تم اعتقالها، قالت الوريثة التي كانت غير مهتمة بالسياسة في السابق للشرطة أن مهنتها “مقاتلة”.

خلال محاكمتها، أصر فريق هيرست القانوني على أنها كانت ضحية لغسيل دماغ وترهيب وإساءة معاملة. وعلى الرغم من إدانتها بالسطو المسلح على البنك وحكمها بالسجن، تم تخفيف عقوبة هيرست من قبل الرئيس جيمي كارتر في عام 1979. وبعد أكثر من عقدين من الزمان، قدم لها الرئيس بيل كلينتون عفوًا.

ولكن حتى يومنا هذا، يحيط إختفاء باتي هيرست وتحولها السريع والدراماتيكي إلى يسارية متعصبة غموض كبير.

باتريشيا كامبل هيرست، وُلدت في 20 فبراير 1954 في سان فرانسيسكو، في عائلة ثرية. كانت حفيدة ناشر الصحف ويليام راندولف هيرست، الذي كان يمتلك أكثر من 200 مليون دولار عند وفاته في عام 1951 (حوالي 2.2 مليار دولار بعملة اليوم).

نشأت في بيئة “غنية ومحمية”، واستمتعت بطفولة “مثالية تمامًا”، على حد تعبيرها الخاص.

ومع ذلك، كانت هيرست معروفة أيضًا بطبيعتها المتمردة وانحرافها عن القواعد. وفقًا لصحيفة نيويورك تايمز، شهد شاهد خبير لصالح الادعاء خلال محاكمتها بأن هيرست قد قامت بتجربة الماريجوانا، ومارست الجنس في سن مبكرة، وكذلك كذبت على معلميها في المدرسة الثانوية بشأن إصابة والدتها بالسرطان للهروب من الامتحانات.

وأثناء دراستها في المدرسة الثانوية، التقت باتي هيرست التي كان عمرها 16 عامًا ستيفن ويد، الذي كان آنذاك مدرسًا يبلغ من العمر 23 عامًا. قام ويد بتدريس هيرست الرياضيات وبدأ الاثنان علاقة. خططت هيرست وويد للزواج في عام 1973 وانتقلا إلى شقة في بيركلي معًا، على الرغم من اعتراض والدي هيرست الشديد.

لم تكن هيرست سعيدة تمامًا بالعلاقة بنفسها. وفقًا لجيفري توبين، الذي كتب “الوريثة الأمريكية: ملحمة الاختطاف والجرائم والمحاكمة لباتي هيرست”، بدأت هيرست تشعر بالاستياء من ويد، لكنها لم ترغب في إثبات عدم صواب قرارها من أجل ان لاتثبت لوالديها أنهما على صواب. شعرت بـ”بلاختناق” وهي تتأمل مستقبلها.

ثم، تغير مستقبل باتي هيرست بشكل لم يتوقعه أحد.

في 4 فبراير 1974، اجتمع أعضاء جيش تحرير سيمبيونيز (SLA) خارج شقة هيرست في بيركلي. كانت المجموعة الصغيرة اليسارية المتمردة، التي تأسست في عام 1971، تتألف من راديكاليين يعلنون شعار: “الموت للحشرة الفاشية التي تفترس حياة الناس.” اعتنق جيش تحرير سيمبيونيز بكل قوة مفهوم “الدعاية الحضرية”، التي تدعو إلى أعمال عنف تجذب انتباه وسائل الإعلام.

لم يضم جيش تحرير سيمبيونيز أكثر من عشرين شخصًا. وبالمقارنة مع منظمات راديكالية أخرى في الستينيات والسبعينيات، لن يكون للمجموعة تأثير كبير في النهاية. ولكن في تلك الليلة من فبراير، سيقوم أعضاء جيش تحرير سيمبيونيز بتنفيذ أحد أكثر عمليات الاختطاف شهرة في تاريخ أمريكا.

وفقًا لـ”الوريثة الأمريكية”، كانت باتي هيرست وستيفن ويد في المنزل عندما دق جرس الباب في الساعة 9:17 مساءً. بعد فتح ويد الباب، اقتحم أعضاء جيش تحرير سيمبيونيز الشقة، هاجموا ويد بوحشية، ربطوا هيرست وخدروها، ثم فروا في الليل مع رهينتهم.

استقل الخاطفون إلى ملاذ في دالي سيتي، كاليفورنيا، حيث تم إبقاء هيرست في خزانة. وفقًا لشبكة CNN، كانت هيرست قد سمعت عن جيش تحرير سيمبيونيز – الذين قتلوا بوحشية المدير التنفيذي لمدرسة أوكلاند، ماركوس فوستر، وعرفت أن خاطفيها لن يتوانوا عن قلتها.

ولكن حتى لو لم تسمع عن جيش تحرير سيمبيونيز، سرعان ما قدموا لها سببًا لخوفها منهم. وفقًا لهيرست، اعتدى خاطفوها عليها واغتصبوها.

“إنهم يضعفونك بإحتجازهم لك وترهيبك”، تذكرت هيرست في مقابلة عام 1988. “أنت محروم من الرؤية والضوء والنوم والطعام. تعتمد عليهم لجميع المعلومات… والتهديد باستمرار بأنك ستُقتل إذا لم تتعاون”.

كان خطة جيش تحرير سيمبيونيز في البداية هي تبادل هيرست بجوزيف ريميرو وراسل ليتل، اللذان اعتقلا بتهمة قتل فوستر. لكنهم سرعان ما غيروا مسارهم وأعلنوا أنهم يحتجزون باتي هيرست رهينة حتى يستخدم أفراد عائلتها ثروتهم لتوزيع الطعام على الفقراء.

بشكل مدهش، كان من الأسهل قول ذلك من فعله. على الرغم من ثراء جدها، إلا أنه قام بتحويل معظم ثروته إلى شركة مؤسسة هيرست التابعة له ولشركات أخرى. ولهذا السبب، كان على عائلة باتي هيرست أن تجمع مالها الخاص، والاعتماد على تبرع من مؤسسة هيرست، لإقامة حملة توزيع طعام – التي تحولت إلى أعمال شغب.

ثم، في أبريل، أصدرت باتي هيرست شريط صوتي مثير للقلق:

“لقد أعطيت خيارًا واحدًا، أن أفرج عني في منطقة آمنة، أو أن أنضم إلى قوات جيش تحرير سيمبيونيز وأن أقاتل من أجل حريتي وحرية جميع الناس المضطهدين. لقد اخترت البقاء والقتال.”

بين أعضاء جيش تحرير سيمبيونيز، لم تعد تُعرف باسم باتي هيرست، ولكن باسم “تانيا”.

في 15 أبريل 1974، باتي هيرست – المعروفة أيضًا باسم تانيا – بدت وكأنها تؤكد كلامها. ثم، هاجمت هيرست وأعضاء آخرون من جيش تحرير سيمبيونيز فرع بنك هايبرنيا في سان فرانسيسكو. قاموا بسرقة 10,000 دولار، وتم تصوير هيرست في موقع الجريمة وهي تحمل بندقية.

عُرفت بأنها “تانيا” وصاحبة قول: “أول شخص يرفع رأسه، سأفجره له في الحال”.

بالنسبة لبعض الأشخاص، كان هذا السلوك الذي لا يتماشى مع شخصية هيرست دليلًا على أنها قد تم تغسيل دماغها من قبل جيش تحرير سيمبيونيز. بالنسبة لآخرين، كان يُعتبر دليلًا واضحًا على أنها انضمت إلى المجموعة بإرادتها وتبنت بالكامل مهمتها الراديكالية.

“قلت اسمي و – لأنه كان يفترض بي أن أقول اسمي وألقي خطابًا، لكن كل شيء كان غامض للغاية”، تذكرت هيرست لاحقًا. “ثم، [عضو جيش تحرير سيمبيونيز] دونالد ديفريز أطلق النار على شخص ما، وبعد ذلك أصبح كل شيء ضبابيًا، الذكرى التالية لدي هي جلوسي في السيارة عند مغادرتي البنك”.

في سيرتها الذاتية، أضافت هيرست كيف شعرت بعد الحادثة: “شعرت أنني، في الواقع، قد عبرت بالفعل خطًا واضحًا… بالنسبة لي، أصبح الأمر فجأة واضحًا: لا يمكن العودة ابدًا مما انا فيه”

ثم، في مايو 1974، كانت هيرست تنتظر عضوين من جيش تحرير سيمبيونيز خارج متجر للسلع الرياضية في لوس أنجلوس عندما تم احتجازهما بتهمة سرقة المتجر. لمساعدتهم على الهروب، أطلقت هيرست عدة رصاصات في الخارج. كثيرون لاحقًا سيشيرون إلى هذه الحادثة كدليل إضافي على أنها كانت تؤمن بقضية جيش تحرير سيمبيونيز، حيث كان لديها الفرصة للهروب منهم.

ومع ذلك، ساعدت أفعالها دون قصد السلطات، التي كانت تواجه صعوبة في تتبع جيش تحرير سيمبيونيز. أدت تذكرة وقوف السيارات التي تركها هيرست وأعضاء جيش تحرير سيمبيونيز إلى إحدى مخابئ الجيش في لوس أنجلوس. بدأ إطلاق نار متبادل بين جيش تحرير سيمبيونيز وإدارة شرطة لوس أنجلوس إلى مقتل ستة أعضاء من جيش تحرير سيمبيونيز. ولكن باتي هيرست لم تكن هناك.

لم يتم اعتقال هيرست حتى 18 سبتمبر 1975، حوالي 19 شهرًا بعد اختطافها الأول. وسرعان ما تم جلبها للمحكمة – حيث رفع العديد من التساؤلات حول مسؤوليتها في جرائم جيش تحرير سيمبيونيز.

في محاكمة مثيرة، زعم فريق هيرست القانوني أنها تم غسيل دماغها من قبل خاطفيها. كما زعموا أنها كانت تخشى أن يتم قتلها إذا لم تشارك في جرائم جيش تحرير سيمبيونيز. ولكن لم تقتنع هيئة المحلفين.

اقرأ ايضًا: ما هو نظام هيئة المحلفين، وماذا يحدث إذا لم تتوصل لقرار؟

قررت المحكمة إدانة الوريثة في نهاية المطاف بالسطو المسلح على البنك واستخدام سلاح في ارتكاب جريمة في عام 1976. وحُكم عليها بالسجن لمدة سبع سنوات بسبب أفعالها أثناء كونها في جيش تحرير سيمبيونيز.

تم تخفيف حكمها، ومنح العفو عنها من قبل الرئيس جيمي كارتر في عام 1979، وتم منح باتي هيرست عفوًا كاملًا من قبل الرئيس بيل كلينتون في عام 2001.

حتى يومنا هذا، تظل باتي هيرست شخصية ساحرة. ولكن هل كانت ضحية بريئة، تم اختطافها وجبرها على القيام بأعمال جيش تحرير سيمبيونيز، كما زعمت هي ومحاموها؟ أم كانت شريكة مستعدة، غير سعيدة في علاقتها وضائعة في الحياة، حيث وجدت معنى لحياتها مع عصابة ارهابية؟

من المرجح ان صغر سنها وثرائها وقلة تجربتها في العالم الواقعي القاسي جعل منها فريسة سهلة لغسيل الدماغ مثلما حدث مع الكثير من الفتيات اللواتي انضممن إلى داعش، ولكن في وقتها لم تكن تلك القضايا شائعة ومفهومة مثل يومنا هذا.

تزوجت فيما بعد من حارسها الشخصي ولديها ابنتان، توفي زوجها عام 2013، ولا زالت تعيش في كاليفورنيا ولم تتزوج بعدها.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
اظهر جميع التعليقات
0
ما رأيك بهذه المقالة؟ شاركنا رأيكx
()
x