قضية رجل سوميرتون، واحد من أغرب الألغاز في أستراليا

قضية تمام شد، المعروفة أيضًا بلغز رجل سوميرتون، تظل واحدة من أكثر الألغاز إثارة وغرابة في القرن العشرين. تتضمن القضية رجلاً مجهول الهوية تم العثور عليه ميتًا على شاطئ سوميرتون بالقرب من أديليد، أستراليا، في …

تحذير - قد تحتوي المقالة على مشاهد ونصوص مزعجة وحساسة، يرجى اخذ الحيطة.

قضية تمام شد، المعروفة أيضًا بلغز رجل سوميرتون، تظل واحدة من أكثر الألغاز إثارة وغرابة في القرن العشرين. تتضمن القضية رجلاً مجهول الهوية تم العثور عليه ميتًا على شاطئ سوميرتون بالقرب من أديليد، أستراليا، في عام 1948.

على الرغم من الجهود الواسعة التي بُذلت في التحقيق، لم يتم العثور على أي تعريف أو مؤشرات تكشف عن هويته الغامضة أو سبب وفاته. كان الدليل الوحيد المكتشف هو قطعة من الورق وُجدت في جيبه تحمل عبارة “تمام شد” (التي تعني “انتهى” بالفارسية)، مما أدى إلى العديد من التكهنات والنظريات، ولكن هوية رجل سوميرتون الحقيقية والأحداث المحيطة بوفاته تظل مثار جدل.

اكتشاف الجثة

في بداية ديسمبر 1، 1948، اكتشف أحد السكان المحليين جثة رجل ملقاة على شاطئ سوميرتون في أديليد. وُجد الرجل مستندًا إلى حائط بحري، مع قدميه متقاطعتين وساقيه ممدودتين.

على الرغم من أنه بدا في أربعينياته وكان مرتديًا ملابسه بشكل جيد، لم يكن هناك أوراق تعريف على شخصه، وكانت العلامات قد تمت إزالتها من ملابسه. كانت قطعة من الورق وُجدت في جيب خفي من ملابسه هي الدليل الوحيد على هويته، تحتوي على كلمة “تمام شد”.

بعد التحقيق الأولي، تبين أن الورقة كانت قد تمزقت من “رباعيات عمر الخيام”، كتاب شعر فارسي تم اكتشافه في صندوق القفازات داخل سيارة متوقفة بالقرب من الشاطئ.

بالإضافة إلى ذلك، وُجد رمز مكتوب على غلاف الكتاب. على الرغم من المحاولات لفك رمزه، إلا أن الغرض منه يظل غير معروف.

التحقيق

على الرغم من الجهود الواسعة التي بُذلت في التحقيق، لم تتمكن الشرطة من كشف أي معلومات عن هوية أو ظروف وفاة رجل سوميرتون. لم يجد الطبيب الشرعي الذي فحص جثته أي علامات عنف، وتم تسجيل سبب وفاته بأنه “غير معروف”.

على مر السنين، ظهرت مجموعة من النظريات في محاولة لشرح لغز وفاة رجل سوميرتون.

بعضهم قد تكهنوا بأنه قد يكون جاسوسًا بسبب اكتشاف الرمز في كتاب الشعر، الذي يشير إلى إمكانية التجسس. وقد اقترح آخرون أنه قد يكون ضحية لجمعية سرية، حيث تم ربط عبارة “تمام شد” بجمعية الحرفيين.

في عام 1949، تم العثور على قطعة صغيرة من الورق الملفوف في جيب سروال رجل سوميرتون. كان الورق يحتوي على سلسلة من الحروف التي لم يتم فك تشفيرها أبدًا وتُعرف الآن باسم “رمز رجل سوميرتون”. لقد أثار هذا الرمز دهشة عناصر التشفير لعقود، حيث تمت محاولات عديدة لكسره، لكن لم يتمكن أي منها من النجاح.

النظريات

لقد أثار لغز رجل سوميرتون العديد من النظريات والتكهنات على مر السنين. تشمل بعض أبرز النظريات التجسس، التسميم، علاقة حب فاشلة، استخدام المخدرات غير المشروع، وحتى اختطاف من قبل الأجانب.

لقد أدى اكتشاف الرمز في كتاب الشعر وعدم وجود تعريف إلى التكهن بأن رجل سوميرتون قد يكون كان جاسوسًا متورطًا في التجسس. نظرية أخرى هي أنه تم تسميمه، ربما بالحبوب، الذي تم العثور عليه في دمه خلال التشريح. ومع ذلك، لم تكن هناك علامات على إصابته جسديًا، ولم يتم العثور على آثار للسم في معدته أو أمعائه.

قد اقترح البعض أن رجل سوميرتون قد يكون ضحية لعلاقة حب فاشلة، حيث وُجد مرتديًا بشكل جيد دون تعريف، مما يشير إلى أنه قد كان يلتقي شخصًا على الشاطئ. يُمكن تفسير كتاب الشعر والرمز كإيماءة رومانسية، وقد يُشير عبارة “تمام شد” إلى نهاية علاقة.

قد تكهن البعض بأن رجل سوميرتون قد كان مستخدمًا للمخدرات وأن وفاته كانت نتيجة جرعة زائدة. حقيقة أنه وُجد مستلقيًا على الشاطئ بقدميه متقاطعتين، كما لو كان قد نام ببساطة، تدعم هذه النظرية.

أخيرًا، إحدى النظريات الأكثر تهورًا هي أن رجل سوميرتون قد تم اختطافه من قبل الأجانب. تستند هذه النظرية إلى التقارير عن رصد كائنات طائرة غير معروفة في المنطقة حول وقت وفاته.

على الرغم من العديد من النظريات والتكهنات، تظل هوية رجل سوميرتون والظروف المحيطة بوفاته غامضة.

هل تم التعرف على رجل سوميرتون؟

آخر السنوات جلبت تطورات جديدة في لغز رجل سوميرتون القديم. في عام 2013، تم نشر كتاب بعنوان “الرجل المجهول” من قبل غيري فيلتوس، محقق سابق عمل على القضية. كان الكتاب يحتوي على معلومات جديدة، بما في ذلك احتمال أن رجل سوميرتون قد كان جاسوسًا في فترة الحرب الباردة.

في عام 2018، قاد فريق من العلماء بقيادة ديريك أبوت، أستاذ هندسة الكهرباء والإلكترونيات في جامعة أديليد، اختبارات الحمض النووي على شعرة وُجدت على سترة رجل سوميرتون. أظهرت الاختبارات أن الشعر لا يتطابق مع أي أقارب حيين لرجل سوميرتون، مما يشير إلى أنه قد يكون كان طفلاً غير شرعي أو غير اسمه في وقت ما.

عمل أبوت بالتعاون مع كولين فيتزباتريك، جينيالوجية أمريكية مشهورة، لتحديد هوية رجل سوميرتون باستخدام تسلسل الحمض النووي. وفقًا لأبوت، فإن الجثة تعود إلى كارل “تشارلز” ويب، مهندس كهرباء وصانع أدوات وُلد في ملبورن في عام 1905. لم يُسجَّل تاريخ وفاة ويب، ولكن تمكن أبوت وفيتزباتريك من تحديد الجزء الأخير من اللغز عن طريق إنشاء شجرة عائلية تضم حوالي 4000 اسم يؤدي إلى ويب.

باستخدام اختبارات الحمض النووي المأخوذة من أقارب ويب البعيدين، تطابق أبوت وفيتزباتريك الحمض النووي المُستخرج من الشعر الذي قدمه لهم الشرطة منذ عقد من الزمان، مؤكدين هوية ويب كرجل سوميرتون. ومع ذلك، لم تقم شرطة جنوب أستراليا والعلوم الجنائية بجنوب أستراليا بالتحقق من هذه النتائج بعد.

سبب وفاة رجل سوميرتون

يبدو أن اكتشاف هوية رجل سوميرتون يُحل لغزًا قديمًا، لكنه يثير المزيد من التساؤلات حول من كان وكيف تُوفِّي. لقد دفعت الدلائل الغامضة حول الحالة، بما في ذلك الكلمات الفارسية والرمز الحربي، إلى التكهن طويل الأمد بأنه قد كان جاسوسًا.

بينما يُسلط التعرف على رجل سوميرتون ضوءًا جديدًا على القضية، فإنه لا يزال غير معروف كيف تُوفِّي أو لماذا. إذا تم التحقق من التعرف، فإن رجل سوميرتون قد يساعد السلطات في كشف مزيد من المعلومات حول الظروف الغامضة المحيطة بوفاته.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
اظهر جميع التعليقات
0
ما رأيك بهذه المقالة؟ شاركنا رأيكx
()
x