قضية مقتل ديانا كريمين، كل الدلائل تشير لشخص واحد دون دليل

ديانا كريمين كان عمرها 17 عامًا وعاشت في مسقط رأسها في سومرفيل، ماساتشوستس. وصف الذين كانوا يعرفون ديانا بأنها شابة مرحة وجذابة بابتسامتها العفوية. كان لدى ديانا شعر أشقر وعيون خضراء، ولم تكن ديانا دائمًا …

تحذير - قد تحتوي المقالة على مشاهد ونصوص مزعجة وحساسة، يرجى اخذ الحيطة.

ديانا كريمين كان عمرها 17 عامًا وعاشت في مسقط رأسها في سومرفيل، ماساتشوستس. وصف الذين كانوا يعرفون ديانا بأنها شابة مرحة وجذابة بابتسامتها العفوية. كان لدى ديانا شعر أشقر وعيون خضراء، ولم تكن ديانا دائمًا على علم بمدى جمالها كشابة ناضجة.

كانت واحدة من ستة أطفال، لديها ثلاثة إخوة واثنتان من الأخوات. بسبب حبها للأطفال، كانت ديانا تسعى لتحقيق هدفها في أن تصبح معلمة حضانة من خلال العمل ثلاثة أيام في الأسبوع في دورة تنمية الطفولة المبكرة في مدرسة شرق سومرفيل المجتمعية.

بالإضافة إلى ذلك، كانت طالبة في الصف الثالث الثانوي في ثانوية سومرفيل، وكان لديها عمل جزئي كأمينة صندوق. وفقًا لوالدة ديانا، كاثرين، كانت الشابة العاملة دائمًا تسعى لمساعدة الآخرين المحتاجين وتتعاطف مع المظلوم.

في 29 مارس 1995، بضعة أيام بعد عيد ميلادها السابع عشر، قدمت تكليفًا مدرسيًا يحدد أهم خمس أهداف في حياتها؛ عندما طُلب منها تحديد الأهم من هذه الأهداف الخمس، اختارت “عيش حياة طويلة وصحية”.

كانت لديها صديق تواعده منذ حوالي عام، اسمه توماس لوبلانك، البالغ من العمر 18 عامًا. في نفس المساء في 29 مارس، قضت ديانا وقتًا مع توماس، ووعدت والدتها أن تكون في المنزل بحلول الساعة 10 مساءً.

جاء وانتهى وقت حظر التجوال الذي كانت عليه ديانا. عندما حل منتصف الليل، حاولت كاثرين، التي كانت تنتظرها، الاتصال بديانا، لكن الأم المهتمة لم تتلقى اتصالًا معاودًا. افترضت أنها قررت قضاء الليل في منزل توماس، فذهبت إلى السرير، حيث كانت بحاجة إلى الاستيقاظ باكرًا للذهاب إلى العمل في اليوم التالي.

في الصباح التالي، 30 مارس، كان طفلان كانت ديانا تجالسهما سابقًا يأخذان اختصارًا إلى مدرستهما واكتشفوا جثة ملقاة خلف مجمع سكني على شارع جاكو. سرعان ما قررت السلطات أنها كانت جثة ديانا كريمين.

الفتاة الجميلة المحبوبة من قبل الكثيرين، كانت قد تعرضت للخنق والاعتداء الجنسي وتُركت جثة خلف مجمع سكني لكبار السن. وجدوا ديانا ملقية على ظهرها بلا شيء على جزء علوي من جسدها سوى جاكيت أحمر مفتوح وسروال داخلي مسحوب من ساقها اليمنى. حدد مكتب الطبيب الشرعي أنها توفيت نتيجة للخنق.

التحقيق

بمجرد بدء التحقيق في جريمة قتل ديانا، ذهب المحققون من باب إلى باب، يستكشفون الحي بحثًا عن أي شخص شاهد أية أنشطة مشبوهة. بالطبع، تم استجواب صديقها توماس لوبلانك، آخر شخص رأى ديانا، وأخبر الشرطة أنه قام بمرافقتها نصف الطريق إلى المنزل حوالي الساعة 10 مساءً في الليلة السابقة وظن أنها وصلت إلى المنزل بسلام.

بعد يومين من دفنها، تم الإعلان أن السلطات كانت تستجوب رجل إطفاء من عائلة معروفة في المنطقة يدعى تشارلي هوتون، البالغ من العمر 36 عامًا. كان هوتون يعرف ديانا شخصيًا، حيث درس مع والدتها في المدرسة الثانوية.

في وقت ما، ساعد تشارلي ديانا في التحضير لامتحان القيادة، وادعى أحد أشقاء ديانا الأصغر أنه رأى تشارلي وديانا يتبادلان القبل في سيارته. وقال بعض أصدقائها إنه أصبح مهووسًا بها. بينما جعل هذا السلوك الشرطة تضعه تحت المراقبة، تم استبعاده قريبًا كمشتبه به، وكذلك مشتبه به آخر لم يُكشف عن اسمه والذي كان مطلوبًا في المنطقة بسبب جرائم أخرى.

كان أحد المشتبه بهم الآخر زوج والدة ديانا، مايكل كريمين، الذي كان يعاني من الإدمان على الكحول والمخدرات وكان عنيفًا. ذكرت كاثرين أن مايكل قام مرة بتهديد ابنتهم الكبرى بالسلاح، وفي مناسبة أخرى قام بقتل حيوان أليف في العائلة.

ومع ذلك، كان الأكثر شبهة هو صديق ديانا، توماس لوبلانك، الذي لم يحضر جنازتها. وفقًا لكاثرين، كان توماس دائمًا يرافق ديانا حتى المنزل بالكامل؛ وكان من غير المألوف أن يقول إنه قام بمرافقتها فقط نصف الطريق.

بعد وفاتها، بدأ الأصدقاء في التقدم بشهادات، يشاركون قصصًا عن توماس يظهر كمتحكم وعنيف، وليس فقط مع ديانا. زعمت والدة توماس، التي كانت تعاني من التصلب المتعدد، أنه كان يمتلك نزعة عنيفة، حتى تجاه والدته، مما دفعها إلى تقديم طلب حظر تقييدي ضده.

كما أكدت كاثرين كريمين أن ديانا كانت تخطط للانفصال عن توماس. بالإضافة إلى ذلك، أفاد أصدقاء ديانا بأنهم رأوه بجروح على رقبته ووجهه مباشرة بعد جريمتها.

قام توماس بتقديم حجة غياب عن طريق صدييق له يدعى جاسون، خلال محكمة المحلفين حيث قام والد جاسون، المحامي الذي قام بعمل قانوني لأعضاء بارزين في المدينة، بتمثيل ابنه. حيث لم يُتَّهَم توماس أبدًا، وسرعان ما انتهت صداقته مع جاسون.

سنوات لاحقًا، كشفت كاثرين أنه بعد وفاة ديانا، قرأت رسائل قديمة من توماس إلى ابنتها وخلصت إلى استنتاج أنه كان مهووسًا حقًا بديانا. وظل توماس يرفض الإجابة على أية أسئلة أو إجراء اختبار بوليجراف لكشف الكذب.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
اظهر جميع التعليقات
0
ما رأيك بهذه المقالة؟ شاركنا رأيكx
()
x